‏تلعب الصور الظلية والخطية في المؤسسات الصحفية دور مهم، وخاصة في قدرتها على تقديم مجموعة من الوظائف المؤكدة على أهمية العناصر الطباعية التي من الممكن استعمالها ضمن بيئة العمل الصحفي.

 

‏نبذة عن أهمية أصور الخطية والظلية في الصحف

 

‏تلعب الصور الخطية أو الظلية في المؤسسات الصحفية دور مؤثر على كيفية تحديد الإمكانيات التي تشتمل عليها الصورة، وذلك من خلال إضافة العديد من المصطلحات المرتبطة بالموضوع الإخباري المطروح، على أن تكون ذات مصداقية أكبر وقادرة على تحديد مجموعة من الكلمات التي يتم بواسطتها التفاعل بشكل واقعي ومنقول، بحيث يساعد على فهم الجمهور القارئ إلى كافة الإمكانيات المرتبط بالمعلومات الإعلامية ذات الحيز الصغير.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ المضمون أو متن المادة الصحفية تستطيع توفير الفرص أمام القائم بالاتصال في تحديد المادة المكتوبة، على اعتبارها بمثابة أداة مساعدة على تقليل الجهد في عملية قراءة المادة الإخبارية، وهو ما يساعد على تأثيرها بشكل يساعد على تكوين الجمل الإعلامية، والتي يتم تصويرها بأجهزة الكاميرا.

 

‏والجدير بالذكر فلقد ساهمت الصحف من خلال الصور الظلية والخطية في اختيار المعلومات الإعلامية وربطها بالجمهور القارئ، وذلك من خلال تحديد مجموعة من المداخل البصرية التي يتم بواسطتها تخزين أكبر قدر ممكن من المواد الإعلامية المطروحة أو المنشورة، مع أهمية ربطها بذهن القارئ، كما من الممكن تحديد مجموعة من الإمكانيات التي تعتبر بمثابة موضوع إخباري يساعد على تحديد التغطية الصحفية المعالجة لكافة الأحداث التي تتسم بالحيوية والجدية.

 

‏أهداف الصور الظلية والخطية في الصحف

 

‏أولاً

 

‏حيث يقصد به الهدف الذي يركز على ضرورة تنمية العديد من المواد القضائية، والتي يتم من خلالها التعامل مع الملاحظات الإعلامية الدقيقة بطريقة يتم اكتشافها لكافة الزوايا أو الجوانب التي يتم نشرها إلى جانب الصور الإعلامية، وهو ما يساعد على توفير الإمكانيات المساعدة على تسلية الجمهور المستهدف، والعمل على إقناعهم بكيفية تقديم التحقيقات الصحفية الخطية.

 

ثانياً

 

‏حيث يقصد به الهدف الذي يركز على الجوانب الشكلية في طرح الآراء المتخصصة في المؤسسات الصحفية والتعبير عنها من خلال الصور الخطية أو اللظلية ‏وهو ما يساعد على تكوين مجموعة من الاتجاهات أو الأفكار العلمية التي تكون مرتبطة و الإخراج الصحفي الاعتبار أنها من الفنون الإعلامية النفسية المرتبطة في الاستجابة إلى كافة العناصر المساعدة على نجاح اللغة الإعلامية المطبوعة إلى جانب الصورة الصحفية.

 

‏ثالثاً

‏حيث يقصد به الهدف الذي يساعد على ضرورة التأكيد على أهمية الاتجاهات العلمية المستحدثة، التي يتم من خلالها التعامل مع الأدوار أو الأنشطة الإعلامية المساعدة على إبراز الوحدات الرئيسية والأساسية في داخل المؤسسات الصحفية، مع أهمية مقارنتها في الاتجاهات الإعلامية القديمة؛ وذلك من أجل الوقوف على مجموعة من الأبعاد المساعدة على الاستفادة من كافة التصاميم أو المنطلقات الإخبارية المستهدفة.

 

‏رابعاً

 

‏حيث يقصد به الهدف الذي يساعد على تحديد القدرات المتابعة، والتي تعتبر بمثابة أسس نجاح العمليات المرتبطة في تصميم الصفحات الإخبارية أو الجرائم، ومع أهمية انتقاء مجموعة من الدرجات اللونية سواء كان ظلية قاتمة أو رمادية باهتة.

 

‏خامساً

 

‏حيث ويقصد به الهدف الذي يساعد على إيجاد مجموعة من العلاقات المتوازنة التي يتم من خلالها تحديد أسس الطباعة الثقيلة، والتي تمتاز في كيفية توازنها مع كافة الإمكانيات أو الأركان الصحفية، التي تعتبر بمثابة عناصر طباعية قادرة على تحديد التوجهات العلمية الهادفة، على أن يتم مراعاة بعض الاستخدامات المحددات للاتجاهات ذات القيم الجمالية في داخل المادة الصحفية.

 

‏وعليه يكون من الضروري التركيز على أهمية وأهداف الصورة الخطية في الصحف تساعد على تحديد بعض الجوانب التي يتم بواسطتها مواكبة الحياة الإعلامية لبعض الصفحات الإخبارية، مع أهمية إضافة حيوية وحركة ممتازة تجاه بعض الاستخدامات الصحفية ذات الوحدات الطباعية البارزة.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ الصور الخطية والظلية في المؤسسات الصحفية تراعي بعض القيم الجمالية التي يتم بواسطتها تحديد مجموعة من التأثيرات التي تساعد على إضافة بهجة في نفوس الجمهور المستهدف، مع أهمية اختيار الإضاءة الإعلامية التي يتم بواسطتها التقاط الصور بطريقة متميزة، وقادرة على تحقيق الأهداف والضوابط التي تم استعمالها.

 

‏ونستنتج مما سبق أنَّ الصور الظلية والخطية تلعب قدرة في مراعاة مجموعة من الصفات أو الشروط المهنية التي تعتمد على ضوابط استعمالها ضمن الاهتمامات الجماهيرية النوعية.