مفهوم الانقضاء:

هو إلغاء الرابطة القانونية التي تجمع بين الشركاء في الشركة. وقد يكون الانقضاء قانوني، أو اتفاقي، أو قضائي.

أسباب انقضاء الشركات:

1. الانقضاء القانوني للشركات:

وهُنا يتم انقضاء الشركة بالقوّة؛ لأنَّ أسباب الانقضاء تكون بسبب القانون ويتم انقضائها بالقانون في الحالات التالية:

  • الانتهاء من العمل الذي أنشئت لأجله وانتهاء المدة التي تم تحديدها:
    عند كتابة العقد فإنَّه يتم تحديد مُدّة الشركة في العقد الذي اتفقوا الشركاء عليه؛ حتى يتم تحقيق الهدف الذي أُنشئت من أجله، فعند انتهاء هذه المده فيتم انقضاء الشركة بالقوة.

  • خسارة (هلاك) رأس المال:
    لا تستطيع الشركات الاستمرار بالعمل دون تحقيق الهدف، كذلك دون وجود للمال والموجودات تحت إدارتها حتى تستطيع القيام بالعمل، سواء كان هلاك رأس المال بشكل كامل أو أغلبه. وإذا لم تقدر الشركة على ممارسة الأنشطة فإنَّها تحلّ بقوّة القانون.

  • عدم تحقيق شرط تعدد الشركاء:
    من شرط تكوّن الشركات هو أن يكون عدد الشركاء اثنان على الأقل، حيث يُعتبر من الشروط الأساسية ليتم عقد الشركة، فإذا لم يعد هذا الركن محقق سوف يتم انقضاء الشركة بقوة القانون.

2. الانقضاء الاتفاقي للشركة:

قد تنتهي الشركة قبل انتهاء المدة القانونية لها، وإذا كان هذا يمثل إرادة الشركاء، فيسمح للشركاء انهاء شركتهم بإراتهم الحرّة. والانقضاء الاتفاقي يتم من خلال ما يلي:

اتفاق الشركاء على إنهاء أعمال الشركة:

  • الاتفاق بين الشركاء على إنهاء أعمال الشركة:
    قد يكون الاتفاق على أكثر من شكل، مثل إجماع كل الشركاء على انقضائها إذا تم الاتفاق بين كل الشركاء على حل الشركة؛ بسبب خسارة وغيرها من الأسباب. ولكن قبل اتخاذ القرار بحلّ الشركة يجب التأكد من أنَّها قادرة على أن تؤدي جميع الالتزامات التي عليها.

  • انسحاب أحد الشركاء:
    قد يتعرّض أحد الشركاء في الشركة إلى الوفاة أو الحجر عليه أو أن يتعرّض للإفلاس. وهذه أسباب ليس لها علاقة بالأمور الإرادية، فأي شريك يمكن أن يواجه هذه المشاكل. وقد يكون هناك أمور لها علاقة بالأمور الإرادية مثل الانسحاب. وهذا الانسحاب أثَّر على الحد الأدنى لعدد الشركاء.

انقضاء الشركة بالاندماج:

بمعنى هو أن يتم ضمّ شركتين أو أكثر بشكل قانوني على أن يمثّلان شركة واحدة، بعد أن تتم الموافقة من جميع الشركاء في الشركتين. وعندما يكون الاندماج سبب من أسباب الانقضاء يحدث العديد من المشاكل القانونية، من حيث تقييم الأصول والخصوم في كل شركة تدخل الاندماج، والاندماج له أكثر من صورة مثل:

  • الاندماج بطريقة الضمّ.

  • الاندماج بطريقة المزج.

3. الانقضاء القضائي للشركة:

من الجهات التي لديها القدرة على موازنة المصالح بين الشركاء، القضاء يُعتبر جهة محايدة وحلّ الشركة بموجب قرار قضائي يُعتبر فسخ لها، عندما يرى القاضي أنَّ الشركة لم تستطيع الالتزام والوفاء ما هو مطلوب منها يستطيع فسخها. ويوجد سببين لانقضاء الشركة بالقضاء:

  • أسباب تكون بسبب الشركاء: يُمكن للشركاء أن يطلبوا من القضاء بفصل أحد الشركاء، دون أن يؤدي هذا لحل الشركة. ومن هذه الأسباب عدم التزام أحد الشركاء للالتزامات الواقعة عليه، فصل الشريك من الشركة.

  • أسباب ترجع للشركة: يكون الانقضاء هُنا بسبب الحالة الاقتصادية للشركة، فإذا تعرَّضت الشركة للخسارة أو الإفلاس، فيكون من حق كل شخص له مصلحة أن يطلب حل الشركة وتصفيتها عن طريق القضاء. ومن الأسباب التي ترجع للشركة ما يلي:

  1. خسارة الشركة: إذا تعرَّضت أموال الشركة للخسارة والهلاك، فهُنا يكون استحالة الشركة بالاستمرار وتحقيق الهدف الذي أقيمت من أجله.

  2. إفلاس الشركة: عندما تتوقف الشركة وعدم قدرتها عن دفع الديون التي عليها تصبح شركة مفلسة. والإفلاس لا يتم إلا بقرار من القضاء، بعد إعلان إفلاس الشركة فسوف يتم انقضاؤها. والإفلاس يعني حجز ذمَّة الشركة والعمل على تصفية الموجودات فيها بالبيع وتقسيم الثمن الناتج عن البيع على الدائنين.