إن إنتقال إدارة الموارد البشرية من الإدارة التقليدية إلى الإدارة الإلكترونية للموارد البشرية يتم إحداث بعض التغييرات التنظيمية في المنظمة ككل وإدارة الموارد البشرية بشكل محدد.

 

تغيرات الإدارة الإلكترونية للموارد البشرية

 

أولا التغيرات التنظيمية

 

1. ارتفاع مستوى الحاجة للأيدي العاملة غير المباشرة خلال الهيكل التنظيمي، وسوف تزداد الحاجة الملحة إلى وظائف أخرى مثل: اختصاصي البحوث والتطوير، غني الصيانة للتعامل مع التجهيزات الأكثر تعقيد.

 

2. ارتفاع الحاجة إلى إعادة تصميم الوظائف ومن ثم القيام بإعادة التحليل والوصف.

 

3. ظهور الحاجة إلى تغيير الأداء في الوظائف الجديدة، التي من شأنها إدخال أدوات ومعدات تكنولوجيا المعلومات والاتصال التي تسهم في رفع التكلفة الرأسمالية أو تكلفة الاستثمار في الأجهزة، أو في زيادة مخصصات الاستهلاك، وهذا مرتبط بإعادة تصميم معايير التكلفة أو قد يكون مرتبط برفع مستويات الجودة، مما يحتاح إعادة تصميم المعايير للجودة وقد يسبب التطور التكنولوجي لتقليل الوقت في تنفيذ مهمة محددة، وهذا يتطلب إعادة تصميم أو تحديد معايير جديدة.

 

4. ظهور الحاجة إلى تزويد  القيادات الإدارية بمفهوم تمكين الموظفين وتكوين فرق العمل التي تعتبر المسؤولة عن طريق الاختيار السليم والمتميز للعنصر البشري، وتهيئتهم لتطبيق هذا التمكين.

 

5. ظهور الحاجة للتزويد بتكنولوجيا المعلومات وإلى تطبيقها لتساهم على اتصالات تنظيمية أكثر مرونة وأعلى سرعة، وهذا أدى إلى تطبيق تكنولوجيا المعلومات، مع إعادة هندسة العمليات، وتقليص ملامح البيوقراطية وسلسلة السلطة وإلى تكامل أكثر بين عمليات الشراء والإنتاج وجعل الاتصالات التنظيمية أعلى سرعة وأكثر رشاقة.

 

ثانيا تغيرات تكنولوجية

 

تؤثر التكنولوجيا في الأعمال التي يقوم بها العناصر البشرية في وظائفهم على كل المستويات على جميع المستويات، فهي تقلل مستوى بعضها وترفع أهمية البعض الآخر، حتى تسفر عملية الأتمتة عن تغيرات سهلة فإن آثارها على الموظفين لا تكون بالضرورة بسيطة فقد يفقد البعض وظيفتهم ويتعرض البعض الآخر خيار التحول لوظيفة أخرى أو أكثر.

 

فيجب أن يستبق المدراء مثل هذه التغيرات، ويكون على استعداد تام لها، ويكون التحول أسرع عندما تكون الأتمتة هي جزء من التوسع في الطاقة الإنتاجية، أو لأزمة خلال تجهيزات لمشروع جديد، وهذا لا يشكل تهديد للموظفين في الوظائف الحالية، وفي بعض الحالات الأخرى يكون من الضروري تجهيز الموظفين للتحول إلى وظائف أخرى عن طريق إعادة التدريب.

 

ثالثا التغييرات في هيكل الموارد البشرية

 

إن التغيير في التجهيزات وفي طرق العمل، سواء كان في الإنتاج أو التسويق أو الإدارة المالية أو في البحوث والتحسين، سوف ينعكس بالأكيد على التغيير في الأيدي العاملة، إذ أن هذا الانتقال إلى الآلات التي تعمل بصورة تلقائية الأداء أو الأوتوماتيكية بشكل كامل واستعمال الحاسوب سيقللان من الأيدي العاملة اليدوية والكتابية، وغير الماهرة، لكن سوف تزيد نسبة الحاجة للأيدي العاملة الفنية في مجال التشغيل والصيانة.

 

وفي النهاية إن التحول من إدارة الموارد البشرية إلى الإدارة الإلكترونية للموارد البشرية لها ثلاث تغييرات وهي التغيير في التغيرات التنظيمية، التغيير في التكنولوجيا، التغيير في هيكل الموارد البشرية.