التحول الإلكتروني لإدارة الموارد البشرية إلى إدارة الإلكترونية يعود لمجموعة من الأسباب، وهذا التحول بسبب التغيير التقني الحاصل في العالم؛ لتحقق المنظمة التكامل والاستفادة من المعلومات بالطريقة الصحيحة وقد أصبح أحد مُحددات النجاح للمنظمات.

 

أسباب التحول الإلكتروني لإدارة الموارد البشرية

 

التقدم التقني والعلمي واستمرار العملاء بطلب الجودة العالية للمُخرجات، وتحقيق ما تريد المنظمة بأقل تكلفة جميعها من المواضيع التي دعَت الحاجة إلى التطور الإلكتروني، ومن هذا التطور الإلكتروني تمّ الوصول إلى ما يسمى إدارة الموارد البشرية الإلكترونية، وإن عنصر الوقت هو أحد العناصر التي تلعب دور كبير في المجال التنافسي بين المنظمات، وفي الوقت الحالي لا يعتبر التنفيذ البطيء للمهام شيء مقبول؛ بسبب تحسين وتجويد هذا وارتباط الفرص المتوفرة أمام منظمات الأعمال، أما الأسباب الداعية للتحول الإلكتروني كما يأتي:

 

  • التعليمات وسير العمل الطويل والأثر الذي يتركه على رفع التكلفة.

 

  • أهمية توفير البيانات المتبادلة للموظفين في المنظمة.

 

  • القرارات العاجلة والتي تكون سبب في حالات من عدم الثبات في التطبيق.

 

  • التوجه نحو التوظيف للاستعمال المتطور للتكنولوجيا والاعتماد على المعلومات في عملية اتخاذ القرارات.

 

  • أهمية توحيد البيانات على مستوى المنظمة.

 

  • ارتفاع مستوى التنافسية بين منظمات الأعمال، وأهمية توفر طرق للتميز داخل المنظمة التي يكون هدفها التنافس.

 

  • الصعوبة في تحديد معدلات القياس للأداء.

 

  • التأكيد على تحقيق التواصل الدائم بين الموظفين على اتساع مجال العمل.

 

إن القرارات المُهيكَلة والقرارات النصف مُهيكَلة، خاضعة لنوع التحكم الإداري وتكون معتمدة على الكمبيوتر، وعلم الإدارة معتمد على فكرة إن المدراء يتمكنون من حل المشاكل، من خلال الخطوات العلمية لاتخاذ القرار الإداري، وهي:

 

1. تعريف المشكلة.

 

2. تقسيم المشكلة إلى أقسام رئيسية.

 

3. القيام بملء نموذج حسابي يقوم بعملية الوصف للمشكلة.

 

4. إيجاد الحلول الكاملة للمشكلة وتقيميها.

 

تكنولوجيا إدارة الموارد البشرية الإلكترونية

 

إدارة الموارد البشرية الإلكترونية تعتمد على أحدث التكنولوجيا؛ حتى تحقق أفضل نجاح، وهذا يعتمد على:

 

  • يعتمد على المعلومات والاتصالات.

 

  • يتكون نظام معلومات إدارة الموارد البشرية الإلكترونية من:

 

1. تطبيقات إدارة الموارد البشرية الإلكترونية التي لا تكون قائمة على الحاسوب.

 

2. تطبيقات إدارة الموارد البشرية الإلكترونية القائمة على الكومبيوتر.

 

3. قاعدة البيانات.

 

  • مدخلات النظام.

 

  • مخطط لإدارة إلكترونية وكيفية تقديم البيانات والمعلومات؛ لكي يحقق إنجاز المهام المتنوعة.

 

  • إدارة الموارد البشرية الإلكترونية كنظام وتعمل كما يأتي:

 

1. إدخال البيانات عن طريق نظام المنظمة ويتم معالجتها ثم إدخالها لقاعدة البيانات.

 

2. استخدام المعلومات كأساس للتطبيقات التي تكون قائمة على الحواسيب، والتي يتم استعمالها في أتمتة المكاتب.

 

3. استخدام بعض التطبيقات التي لا تعتمد على الحاسوب.

 

4. الأتمتة الجديدة تساهم في تنفيذ المهام، من خلال التواصل بين المستخدمين مع بعضهم البعض أو مع البيئة المحيطة.