عندما تقوم المننظّمة بالتنبؤ بأسوأ أزمة وأسوأ سيناريو وتقوم بوضع الخطط المناسبة لتفاديها، يساهم في نجاح المنظّمة في منع وقوع الأزمة أو إيجاد الحلول للتخفيف من آثارها.

مفهوم الأزمة:

هي حالة طارئة حدث بطريقة مفاجئة، تسبب حدوث خلل في الأعمال التي تقوم بها منظّمات الأعمال، كما تسبب ضرر لموقع المنظّمة التنافسي، وهذا يتطلب من المنظّمة إيجاد الحل بشكل فوري.

مفهوم السيناريو:

هو مجموعة من التوقعات والافتراضات التي لها علاقة بموقف معين في مجال محدد، حيث يقوم نظام إدارة الأزمة على التحليل؛ ليتم وضع البدائل والتصورات للأزمة.

كيف يتم التنبؤ بأسوأ أزمة وأسوأ سيناريو؟

إن التنبؤ بأسوأ أزمة وإعداد أسوأ سيناريو من الأمور والاعتبارات المهمة والمفيدة لمنظّمات الأعمال، حيث يكون عن طريق إجابة المدراء والقادة على بعض الأسئلة التي يطرحوها على أنفسهم وعلى العاملين معهم.
والأسئلة هي ما يلي:

  • ما أسوأ أزمة يمكن أن تحدث للمنظّمة حاليًا وفي المستقبل؟

  • ما هي درجة احتمال وقوع الأزمة؟

  • هل وقعت هذه الأزمة للآخرين؟

  • ماذا يمكن أن نتخذ من إجراءات نحوها لو وقعت؟

إذا تم أخذ هذه الأمور بعين الاعتبار، فإنها تمكن القيادة في منظّمات الأعمال من القيام بتقييم إمكانتها على التعامل مع الأزمات المتوقع حدوثها بطريقة وأسلوب مناسب.