التغذيةفيتامينات و معادن

أعراض نقص النحاس

اقرأ في هذا المقال
  • علامات وأعراض نقص النحاس

يُعتبر النحاس معدن أساسي له العديد من الأدوار في الجسم. يُساعد في الحفاظ على عملية التمثيل الغذائي الصحّي، ويُعزز العظام القوية والصحيّة ويضمن أن يعمل الجهاز العصبي بشكل صحيح.

في حين أن نقص النحاس أمر نادر الحدوث، ولكن يبدو أن عدداً قليل من الناس يحصلون اليوم على ما يكفي من المعادن. إن عدم استهلاك ما يكفي من النحاس قد يُؤدي في النهاية إلى نقصه في الجسم، الأمر الذي قد يكون خطيراً.

الأسباب الأخرى لنقص النحاس هي مرض الاضطرابات الهضميّة، العمليات الجراحية التي تُؤثّر على الجهاز الهضمي وتستهلك الكثير من الزنك، حيث يتنافس الزنك مع النحاس بحيث لا يمكن امتصاصه.

علامات وأعراض نقص النحاس:

1- التعب والضعف

قد يكون نقص النحاس أحد الأسباب الكثيرة للتعب والضعف. لذلك يُعتبر النحاس ضروري لامتصاص الحديد من الأمعاء. عندما تكون مستويات النحاس منخفضة، قد يمتص الجسم كمية أقل من الحديد. يُمكن أن يُسبب ذلك فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، وهي حالة يتعذّر فيها على الجسم حمل كمية كافية من الأكسجين إلى أنسجته. نقص الأكسجين يُمكن أن يجعلك أضعف وتشعر بالتعب بسهولة أكبر.

أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن نقص النحاس قد يتسبب في الإصابة بفقر الدم. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم الخلايا النحاس لتوليد أدينوسين ثلاثي الفوسفات (ATP)، المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم. وهذا يعني أن نقص النحاس يُمكن أن يُؤثّر على مستويات الطاقة لديك، ممّا يُعزز مرة أُخرى التعب والضعف.

2- كثرة الأمراض

الأشخاص الذين يمرضون في كثير من الأحيان قد يُعانون من نقص النحاس. ذلك لأن النحاس يلعب دوراً مُهماً في الحفاظ على نظام المناعة الصحّي. عندما تكون مستويات النحاس منخفضة، قد يصارع الجسم لتكوين خلايا مناعيّة. هذا يُمكن أن يُقلل بشكل كبير من عدد خلايا الدم البيضاء، ممّا يُهدد قدرة الجسم على مكافحة العدوى.

أظهرت الدراسات أن نقص النحاس يُمكن أن يُقلل بشكل كبير من إنتاج العدلات، وهي خلايا الدم البيضاء التي تعمل كخط الدفاع الأول للجسم. لحسن الحظ، فإنّ تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالنحاس يُمكن أن يُساعد في عكس هذه الآثار.

3- ضعف وهشاشة العظام

ترقق العظام هو حالة تتميز بالعظام الضعيفة والهشّة. ويُصبح أكثر شيوعاً مع تقدم العمر وقد تم ربطه بنقص النحاس. على سبيل المثال، وجد تحليل لثماني دراسات شملت أكثر من 2100 شخص أن المُصابين بهشاشة العظام لديهم مستويات منخفضة من النحاس مقارنة بالبالغين الأصحاء.

يشارك النحاس في العمليات التي تُنشئ روابط متقاطعة داخل العظام. تضمن هذه الروابط المُتقاطعة أن تكون العظام سليمة وقوية. والأهم من ذلك أن النحاس يُشجّع الجسم على إنتاج المزيد من الخلايا العظميّة، وهي خلايا تُساعد على إعادة تشكيل وتقوية أنسجة العظام.

4- مشاكل مع الذاكرة والتعلم

قد يُؤدي نقص النحاس إلى صعوبة التعلّم والتذكّر. ذلك لأن النحاس يلعب دوراً مهماً في وظائف المخ وتطوره. ويستخدم النحاس الإنزيمات التي تُساعد على توفير الطاقة للعقل، وقد تُساعد نظام الدفاع في المخ وتنتقل إلى الجسم.

على العكس من ذلك، تم ربط نقص النحاس بالأمراض التي تُعيق نمو الدماغ أو تُؤثّر على القدرة على التعلّم والتذكّر، مثل مرض الزهايمر. ومن المثير للاهتمام، وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يُعانون من مرض الزهايمر لديهم ما يصل إلى 70٪ النحاس أقل في الدماغ.

5- صعوبات المشي

قد يجد الأشخاص الذين يُعانون من نقص النحاس صعوبة في المشي بشكل صحيح. تستخدم الإنزيمات النحاس للحفاظ على الصحّة المُثلى للحبل الشوكي. وتُساعد بعض الإنزيمات في عزل الحبل الشوكي، لذلك يُمكن نقل الإشارات بين المخ والجسم. وقد يُؤدي نقص النحاس إلى عدم عمل هذه الإنزيمات بشكل فعّال، ممّا يُؤدي إلى تقليل عزل الحبل الشوكي. وهذا بدوره يُؤدي إلى عدم نقل الإشارات بكفاءة.

في الواقع، وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن نقص النحاس قد يقلل من عزل النخاع الشوكي بنسبة تصل إلى 56٪. يتم تنظيم المشي بواسطة إشارات بين الدماغ والجسم. نظراً لتأثّر هذه الإشارات، فقد يتسبب نقص النحاس في فقد التنسيق وعدم الثبات.

6- حساسية للبرد

إن الأشخاص الذين يُعانون من نقص النحاس يكونون أكثر حساسية لدرجات الحرارة الباردة. النحاس، جنباً إلى جنب مع غيره من المعادن مثل الزنك، يُساعد على الحفاظ على وظيفة الغدة الدرقية الأمثل. أظهرت الدراسات أن مستويات T3 و T4 لهرمونات الغدة الدرقية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمستويات النحاس. عندما تكون مستويات النحاس في الدم منخفضة، تنخفض مستويات هرمون الغدة الدرقية. نتيجة لذلك، وقد لا تعمل الغدة الدرقية بفعالية.

بالنظر إلى أن الغدة الدرقية تُساعد على تنظيم عملية التمثيل الغذائي والحرارة، فإنّ انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية، قد يجعلك تشعر بمزيد من البرودة. في الواقع، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 80٪ من الأشخاص الذين يُعانون من انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية يشعرون بأنهم أكثر حساسية لدرجات الحرارة الباردة.

7- شحوب البشرة

يتم تحديد لون البشرة إلى حد كبير بواسطة صبغة الميلانين. الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة عادةً ما يكون لديهم صبغات ميلانين أقل وأخف من الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. ومن المثير للاهتمام، يتم استخدام النحاس من قبل الأنزيمات التي تنتج الميلانين. لذلك، يُمكن أن يُؤثّر نقص النحاس على إنتاج هذا الصبغة، ممّا يُسبب بشرة شاحبة.

بالنظر إلى أن انخفاض مستويات النحاس يُمكن أن يُؤثّر على تكوين الميلانين، فقد يسبب نقص النحاس شعراً رمادياً قبل أوانه. في حين أن هناك بعض الأبحاث حول نقص النحاس وتشكيل صبغة الميلانين، بالكاد نظرت بعض الدراسات في العلاقة بين نقص النحاس والشعر الرمادي على وجه التحديد.

8- فقدان الرؤية

فقدان البصر هو حالة خطيرة قد تحدث مع نقص النحاس على المدى الطويل. يستخدم النحاس في العديد من الإنزيمات التي تُساعد على ضمان عمل الجهاز العصبي بشكل صحيح. هذا يعني أن نقص النحاس يُمكن أن يُسبب مشاكل في الجهاز العصبي، بما في ذلك فقدان البصر.

يبدو أن فقدان البصر بسبب نقص النحاس أكثر شيوعاً بين الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية في الجهاز الهضمي، مثل جراحة الجهاز الهضمي. وذلك لأن هذه العمليات الجراحيّة يُمكن أن تُقلل من قدرة الجسم على امتصاص النحاس. في حين أن هناك بعض الأدلة على أن فقدان البصر الناجم عن نقص النحاس يُمكن عكسه، إلا أن دراسات أُخرى لم تظهر أيّ تحسّن في الرؤية بعد زيادة تناول النحاس.

المصدر
Signs and Symptoms of Copper DeficiencyCopper deficiency, a new triad: anemia, leucopenia, and myeloneuropathycause copper deficiency

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى