التغذيةالتغذية العلاجية

التغذية والسرطان

اقرأ في هذا المقال
  • النقاط الرئيسية في التغذية في رعاية مرضى السرطان
  • التغذية الجيدة مهمة لمرضى السرطان
  • عادات الأكل الصحية مهمة أثناء وبعد علاج السرطان
  • علاجات السرطان قد تتسبب في سوء التغذية
  • فقدان الشهية لدى مرضى السرطان
  • علاقة بعض الأغذية بالسرطان
  • اختيار الأغذية الصحّية
  • الأثار الجانبية للسرطان وتخفيفها

الصّحّة مثل المال، لا يكون لدينا فكرةٌ حقيقيّةٌ عن قيمتها حتى نفقدها.

جوش بيلينغز

يمكنُ أن يكون العلاج الكيميائي والإشعاعي وعلاجات السرطان الُأخرى صعبة على جسمك، ولِحُسن الحظ فإنَّ اختيارات الطَّعام الصّحّي يمكن أن يساعدك على الشعور بالتّحسُّن وتسريع الشفاء.

النقاط الرئيسة في التغذية في رعاية مرضى السرطان

  • التّغذية الجيّدة مُهمّة لمرضى السرطان.
  • عادات الأكل الصّحيّة مُهمّة أثناء وبعد علاج السرطان.
  • علاجات السرطان والسّرطان قد تسبب سوء التغذية.
  • أخصائي التغذية يجب أنّ يكون جزءًا مهمّاً من فريق الرعاية الصحيّة.
  • قد تسبب علاجات السرطان والسرطان آثاراً جانبية تؤثّر على التغذيّة.
  • يعتبر مرض فقدان الشهيّة والذاكرة المؤقّتة من الأسباب الشائعة لسوء التغذية لدى مرضى السرطان.

التغذية الجيدة مهمة لمرضى السرطان

التغذية هي عملية يتمُّ فيها أخذ الطعام واستخدامه من قبل الجسم للنموّ، للحفاظ على صحّة الجسم، واستبدال الأنسجة، التغذية الجيّدة مُهمّة لصحّة جيّدة.

إن تناول الأنواع الصحيحة من الأطعمة قبل وأثناء وبعد علاج السرطان يمكن أن يساعد المريض على الشعور بالتَّحسّن والبقاء أقوى.

النظام الغذائي الصّحّي يشمل تناول وشرب ما يكفي من الأطعمة والسوائل التي تحتوي على عناصر غذائية مُهمّة (الفيتامينات والمعادن والبروتين والكربوهيدرات والدهون والماء) التي يحتاجها الجسم.

عادات الأكل الصحية مُهمة أثناء وبعد علاج السرطان

يستخدم العلاج بالتغذية لمُساعدة مرضى السرطان على الحفاظ على وزن صحي للجسم والحفاظ على قوّتهم والحفاظ على أنسجة الجسم صحّية وتقليل الآثار الجانبية أثناء وبعد العلاج.

علاجات السرطان قد تتسبّب في سوء التغذية

قد تؤثّر علاجات السرطان والسرطان على الذوق والرائحة والشهيّة والقدرة على تناول ما يكفي من الطَّعام أو امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، هذا يمكن أن يسبب سوء التغذية وهي حالة سَبَبُها نقص المغذّيات الرئيسة، تعاطي الكحول والسُّمنة قد تزيد من خطر سوء التغذية أيضاً.

فقدان الشهية لدى مرضى السرطان

فقدان الشهيّة هو الأكثر شيوعاً لسوء التغذية لدى مرضى السرطان وهو عدم الرَّغبة في تناول الطعام، إنه أحد الأعراض الشائعة لدى مرضى السرطان، قد يحدث فقدان الشهية في وقت مُبكِّر من المرض أو في وقت لاحق، إذا كان السرطان ينمو أو ينتشر.

(Cachexia) هو حالة تُصيب مرضى السرطان تتميّز بالضعف العام، وفقدان الوزن، وفقدان الدهون والعضلات، من الشائع عند مرضى الأورام التي تؤثّر على الأكل والهضم. يمكن أن يحدث في مرضى السرطان الذين يتناولون الطعام بشكل جيد، ولكن لا يتمّ تخزين الدهون والعضلات بسبب نموّ الورم.


بعض الأورام تغيّر الطريقة التي يستخدم بها الجسم بعض العناصر الغذائية، قد يتأثّر استخدام الجسم للبروتين والكربوهيدرات والدهون، خاصةً من خلال أورام المعدة والأمعاء والرأس والرقبة، قد يبدو أن المريض يتناول ما يكفي من الطعام، لكن قد لا يتمكَّن الجسم من امتصاص جميع العناصر الغذائية من الطعام.

علاقة بعض الأغذية بالسرطان

الأكريلاميد وخطر السرطان

تستعرض الأبحاث حول العلاقة المُحتملة بين الأكريلاميد وخطر السرطان، الأكريلاميد مادّة كيميائية موجودة في بعض الأطعمة، مع مستويات عالية بشكل خاصّ في رقائق البطاطس، والبطاطس المقليّة، وغيرها من الأطعمة التي ينتجها الطهي عالي الحرارة.

الكحول وخطر السرطان

أظهرت الحقائق و الأدلة الارتباط بين استهلاك الكحول وخطر الإصابة بسرطانات مُختلفة.

مضادات الأكسدة والوقاية من السرطان

أثبتت الحقائق عن فائدة مُضادات الأكسدة خلال علاج السرطان، وهي موادّ قد تحمي الخلايا من التّلف الذي تسببه جزيئات غير مُستقرّة تعرف باسم الجذور الحرّة، والجذور الحرة قد تؤدّي إلى السرطان.

المواد الكيميائية في الأغذية

المواد الكيميائية في اللّحوم المطبوخة على درجات حرارة عالية ومخاطر السرطان، نُشرت حقائق تشرح كيف تتشكّل بعض المواد الكيميائية في اللّحوم التي يتمّ طهيها باستخدام طرق عالية الحرارة، مثل القلي أو الشواء، وتصف نتائج البحوث حول العلاقة بين استهلاك هذه المواد الكيميائية ومخاطر السرطان.

الخضروات الصليبية والوقاية من السرطان

وجدت بعض الحقائق التي تلخّص نتائج الدراسات حول الخضروات الصليبية والوقاية من السرطان، ويشمل قائمة من الخضروات الصليبية والتوصيات الغذائية للخضروات.

السمنة والسرطان

ترتبط زيادة الوزن والسمنة بمخاطر الإصابة بالسرطانات المختلفة.

الوقاية من مرض السرطان:

مضادات الأكسدة

ثبتت الحقائق عن مُضادات الأكسدة، وهي موادّ قد تحمي الخلايا من التّلف الذي تسببه جزيئات غير مستقرة تعرف باسم الجذور الحرّة، في الحماية من هذا التّلف الجذري الذي قد يؤدّي إلى السرطان.


الكالسيوم

وردت حقائق تلخّص نتائج الدراسات حول الكالسيوم والوقاية من السرطان، وتشمل معلومات حول التوصيات الغذائية للكالسيوم، وكميّة الكالسيوم في الأطعمة والمُكمّلات الغذائية.

النشاط البدني

وردت حقائق تلخّص الأدلة التي تربط بين التمرين والنشاط البدني، بما في ذلك الأعمال المنزلية، وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان.

فيتامين د

فيتامين د والوقاية من السرطان، وردت حقائق تلخّص نتائج الدراسات حول فيتامين د والوقاية من السرطان، بالإضافة لمعلومات حول التّوصيات الغذائية لفيتامين د.

اختيار الأغذية الصحّية

تقول فيرونيكا ماكليمونت وهي دكتورة في الطب، مديرة خدمات الغذاء والتغذية في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان: “عندما يتمّ علاجك من السرطان، من المُهمّ تجنُّب الوجبات الغذائية السيئة التي قد تجعلك تفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية” بدلاً من ذلك ركِّز على تناول نظام غذائي متوازن.

  • اختيار الخبز والحبوب الكاملة.
  • ملء نصف الطبق الخاص بك من الخضار والفواكه.
  • تناول السلطة الخضراء المورقة مع أي وجبة ما لم يتمّ إخبارك بتجنُّب الأطعمة النيئة.
  • اختر عدّة مرّات في الأسبوع، وجبات خالية من اللّحم مثل اللازانيا النباتية أو الخضار.
  • اختيار اللّحوم الخالية من الدهن والسمك بدلاً من اللّحوم الحمراء الدُّهنية واللحوم المصنّعة.
  • الحد من الأطعمة السكرية وخاصّة النوع الذي يحتوي على الكثير من السّعرات الحرارية ولكن قليل جدًا من التغذية.
  • شرب عصير الفواكه أو الخضروات الطبيعي 100%، (تأكّد من تعقيمها لأنّك قد تكون أكثر عرضة للجراثيم أثناء حصولك على علاج السرطان).

التغذية وفقدان الشهية

قلّة الشهية شائعة أثناء علاج السرطان، بعض العلاجات يمكن أن تجعل مذاق الطعام غير سارّ، تقول (سارة رافت) أخصائية التغذية في مركز أندرسون للسرطان بجامعة تكساس “على الرغم من أنك لا تشعر بالرغبة في تناول الطعام، فمن المُهمّ أن تحصل على تغذية كافية” إليك ما يجب فعله:

  • اختر أطعمة عالية السعرات الحرارية وغنيّة بالمواد الغذائيّة مثل الأفوكادو والمكسرات والفاصوليا والبذور والحلويات والحبوب المطبوخة.
  • اجعل وجباتك تبدو جذّابة وصحّية مثلاً أضف البقدونس وشرائح الليمون والطماطم الكرزية وغيرها من الزينة الملونة على طبقك.
  • لا تنتظر حتى تشعر بالجوع لتناول الطعام، بدلًا من ذلك تناول الطعام في أوقات معينة من اليوم.
  • إبقاء الأطعمة الصحّية المفضلة لديك في متناول اليد.
  • تناول وجبات صغيرة طوال يومك.

الآثار الجانبية للسرطان وتخفيفها:

يمكن لبعض الأطعمة أن تساعد في تخفيف المضايقات الشائعة من علاج السرطان مثل:

  • الإمساك: يمكن التخلّص منه عن طريق شرب الماء وتناول الأطعمة الغنيّة بالألياف مثل الفول والعدس والخضروات والفواكه الطازجة أو المُجففة.
  • الإسهال: بعض الأطعمة مثل الأرز والموز والتفاح، تساعد في مثل هذه الحالة و شرب الكثير من الماء للبقاء رطب.

  • الابتعاد عن الأطعمة الدهنية، واستمتع ببعض الوجبات الصّحّية التي تساعد معدتك عن طريق تناول وجبات صغيرة طوال اليوم.
  • احمِ الفم من القروح المُحتملة وجفاف الفم عن طريق طحن أو تطهير الأطعمة لجعلها أسهل في البلع.
  • لتخفيف الغثيان عن طريق اختيار الأطعمة التي تكون دون رائحة قوية.

المصدر
NCI Fact SheetsCancerStrategies for Cancer Prevention

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى