التغذيةتغذية الرياضيين

تأثير المشروبات الغازية على ممارسة الرياضة

اقرأ في هذا المقال
  • المشروبات الغازية مقابل المشروبات الكربونية
  • تأثيرالصودا والسكر على الأداء الرياضي
  • تأثير الصودا على الكلى

قد تمتلئ الصودا بما يكفي من الكافيين والسكر لتمنح اندفاعًا للطاقة قبل ممارسة الرياضة، لكن تأثيرات المشروبات الغازية على التمارين تفوق الفوائد. ويمكن أن تؤثر المشروبات الغازية أو المشروبات الكربونية أو المشروبات السكرية الأخرى على الجسم أثناء ممارسة الرياضة وبعدها.

المشروبات الغازية مقابل المشروبات الكربونية:

قبل الخوض في تأثيرات المشروبات الغازية على ممارسة الرياضة، من المهم أولاً التفريق بين المشروبات الغازية والمشروبات الكربونية والصودا. وعندما يكون المشروب مكربنًا، فإنه يحتوي على ثاني أكسيد الكربون المذاب ممّا يمنحه فقاعات أو فوارًا. وفي حين أن العديد من المشروبات الغازية الشائعة تكون مكربنة، فإن الماء غالبًا ما يكون مكربنًا أيضًا، مثل المياه الفوارة أو الصودا. ولا تحتوي المواد السلتزيرية عادةً على سكريات أو شراب مضاف ولا تختلف كثيرًا عن شرب الماء العادي.

ووجدت دراسة نُشرت في مارس 2016 في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن المياه الفوارة ترطب الأشخاص تمامًا مثل الماء. ونظرًا لعدم وجود السكريات أو السعرات الحرارية في الماء الفوار، فإنه لا يساهم أيضًا في زيادة الوزن أو الآثار الصحية السلبية الأخرى بالطريقة التي قد تسببها المشروبات الأخرى. وإلى جانب احتمالية شعورالشخص بالانتفاخ قليلاً بسبب الغازات، من المحتمل أن تكون المياه الغازية غير ضارة مثل المياه العادية عند ممارسة الرياضة.

ووفي الوقت نفسه، تشمل المشروبات الغازية والصودا والمشروبات التي تحتوي على الكربونات مع السكريات المضافة والنكهات أو العصائر الحقيقية أو الاصطناعية. وتحتوي بعض المشروبات الغازية على عدد كبير من الإضافات الأخرى أيضًا، مثل الكافيين أو المواد الحافظة. وعادةً ما تحتوي المشروبات الغازية على نسبة عالية من السكر والسعرات الحرارية وقد تشعر بالشبع أكثر من شرب الماء العادي. وعلى عكس شرب الماء العادي أو المياه الغازية، وقد يكون هناك المزيد من الآثار السلبية للمشروبات الغازية والسكرية على ممارسة الرياضة.

تأثيرالصودا والسكر على الأداء الرياضي:

بسبب محتوى الكافيين أو السكر في الصودا والمشروبات الغازية، فإن تناول زجاجة من الصودا قبل التمرين يمكن أن يؤدي إلى زيادة الطاقة في البداية، ويصل بعض الرياضيين لتناول فنجان من القهوة أو مشروب (Coca Cola) قبل التمرين على أمل الحصول على حل سريع للطاقة.


يشرب الرياضيون الآخرون المشروبات الرياضية أو المشروبات الغازية بعد التمرين، على أمل تجديد الإلكتروليتات ومخازن الجليكوجين المستنفدة. في الواقع، درست بعض الأبحاث مدى قدرة الرياضيين على المنافسة الشديدة أو الأداء المكثف عند شرب الفركتوز قبل أو بعد التمرين لعدة ساعات، حيث قد يساعد ذلك في استعادة مخزون الجليكوجين في الكبد.

ووجدت دراسة نُشرت في أغسطس 2017 في المجلة الأوروبية لعلوم الرياضة أن شرب الفركتوز يمكن أن يكون له تأثير على إجهاد الرياضي والتمثيل الغذائي، ممّا قد يوفر له مخزونًا أطول من الطاقة مقارنة بشرب الماء فقط. وهذا هو السبب في أن راكب دراجة منافس قد يشرب مشروبًا سكريًا خلال سباق الماراثون.

ومع ذلك، من المقبول إلى حد ما أنه في حين أن شرب الكثير من السكر قد يكون مفيدًا لجزء صغير من الرياضيين الذين يمارسون التحمل المكثف مثل راكبي الدراجات أو العدائين الذين يقومون بساعات من سباقات الماراثون، فإن نفس الفوائد لا تستمر بالنسبة للشخص العادي الذي يقوم بنصف ساعة أو ساعة تدريب. وفي الواقع، قد تكون المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز ضارة أثناء ممارسة الرياضة بالنسبة للشخص العادي.

وفي حين تم تصميم بعض المشروبات الرياضية للتزويد بالصوديوم والإلكتروليت وبعض السكر بعد التمرين، فإن معظم المشروبات الغازية الشائعة مثل بيبسي أو كوكا كولا أو عصير الليمون تحتوي ببساطة على مستويات عالية من السكر بدون إلكتروليتات. وتحتوي العديد من المشروبات الغازية على شراب الذرة عالي الفركتوز، والذي تم ربطه إلى جانب أنواع أخرى من السكريات المضافة بزيادة الوزن وزيادة الدهون الثلاثية وتسوس الأسنان. كما أن 42 بالمائة من السكر المضاف يأتي من المشروبات الغازية والطاقة أو المشروبات الرياضية. وهذا أكثر بكثير من السكر المضاف الذي يتم الحصول عليه من الحلويات أو الشراب أو الحبوب.

كلما زاد استهلاك البالغين للسكر المضاف، زاد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات. وعلى المدى الطويل، يمكن أن يؤدي استهلاك الصودا أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 والسمنة والأمراض المزمنة الأخرى. ويمكن أن يكون لها تأثير على العقل. لذلك، قد لا يكون شرب الصودا بعد التمرين هو الخيار الأفضل.


ولتجنب تناول مشروب طاقة أو رياضة مليئة بالسكر، يجب التأكد من قراءة ملصقات الطعام قبل شرائه. وسيكون الشخص قادرًا على تتبع عدد السكريات المضافة الموجودة داخل المشروب أي شيء من مُحلي الذرة وشراب الذرة وشراب الذرة عالي الفركتوز إلى سكر الشعير ودبس السكر.

تأثير الصودا على الكلى:

قد تمتد آثار المشروبات الغازية على ممارسة الرياضة إلى الكليتين. وفحصت دراسة صغيرة في فبراير 2019 نُشرت في المجلة الأمريكية لعلم وظائف الأعضاء كيف أثرت بعض المشروبات الغازية، المُعرَّفة بأنها عالية الفركتوز والكافيين على الأشخاص أثناء وبعد ممارسة الرياضة في الحرارة. وفي الدراسة، قاس الباحثون البالغين الأصحاء الذين يمارسون رياضة المشي والرفع لمدة 45 دقيقة. وبعد التمرين، تم إعطاء المشاركين إما 16 أونصة من مشروب غازي عالي الفركتوز أو الكافيين أو ماء للشرب، ثم أرسلوا لممارسة المزيد من التمارين. وتكررت هذه الدورة لمدة أربع ساعات تقريبًا، ثم تم إعطاء المشاركين المشروبات المخصصة لهم للشرب عند مغادرتهم.

وتتبع الباحثون درجة حرارة الجسم الأساسية للمشاركين ومعدل ضربات القلب وضغط الدم والمؤشرات الحيوية لإصابة الكلى قبل وبعد التجربة. ووجدوا أن الأشخاص المخصصين للمشروبات الغازية لديهم مستويات أعلى من علامات إصابة معينة في الكلى، مثل الكرياتينين في دمائهم ومعدل ترشيح كبيبي أقل. وكان لدى نفس الأشخاص أيضًا مستويات أعلى من الفازوبريسين، (وهو هرمون يرفع ضغط الدم)، واعتبروا مصابين بالجفاف بشكل طفيف. ولم يتعرض المشاركون الذين شربوا الماء لأي من هذه الآثار السلبية، ممّا أدى بالباحثين إلى استنتاج أن المشروبات الغازية لا تعمل على ترطيب الناس في الحرارة ولها تأثير ضار على الكلى.

المصدر
Amy Dirks on Making Smart Choices: Why Athletes Should Not Drink SodaThe Effects of Carbonated Drinks on ExercisingCarbonated Beverages and Athletic PerformanceThe Athletes Who Train With Soda

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى