التغذيةتصنيع غذائيحفظ وتخزين الأطعمة

طريقة تخزين الأعشاب المجففة

اقرأ في هذا المقال
  •  الأعشاب المجففة
  •  أساسيات تخزين الأعشاب المجففة
  • نصائح حول تخزين الأعشاب المجففة
  • إرشادات أساسية لتخزين الأعشاب المجففة

 الأعشاب المجففة:

 

الأعشاب المجففة هي ثاني أفضل الأشياء بعد الأعشاب الطازجة، لذا سواء كنت تستخدمها للطهي لأغراض طبية أو لأغراض طهي، فمن المهم أن تعرف كيفية تخزينها بشكل صحيح، ومن  الأعشاب التي تجفف ورق الغار المجفف، الريحان المجفف، إكليل الجبل المجفف، الشبت المجفف، البابونج وغيرها من الأعشاب المختلفة.

 

 أساسيات تخزين الأعشاب المجففة:

 

الحاوية:

 

  • يجدر بالذكر أنّ مفتاح تخزين الأعشاب المجففة هو التأكد من عدم تعرضها للهواء لفترة طويلة، حيث للأكسجين طريقة سيئة في جعل الأعشاب المجففة تالفة بسرعة كبيرة، لذا من الضروري أن تستخدم الحاويات المناسبة.

 

  • كما يتم صنع برطمانات ميسون حاويات تخزين مذهلة؛ لأنها تحتوي على أغطية لولبية تضمن إحكام الغلق، حيث إذا لم يتوفر لديك أي برطمانات ماسون حولك وتبحث عن بديل أرخص، يمكنك أيضًا استخدام العلب بدون الأسطح الزجاجية.

 

  • كما يجب الانتباه أنّ يتم التحقق أولاً ممّا إذا كانت الأعشاب التي تخزنها متوافقة مع المعدن إذا تم استخدام حاويات من المعدن؛ لأن بعض الأعشاب قد لا تستجيب جيدًا للقصدير.

 

التعرض لأشعة الشمس:

 

  • بصرف النظر عن الهواء، هناك شيء آخر يجب مراعاته وهو التعرض لأشعة الشمس، حيث تتسبب أشعة الشمس في تحلل الأعشاب وتغيير لونها، لذا من الأفضل تجنب تخزينها في المناطق التي ستتعرض فيها لأشعة الشمس المباشرة.

 

  • من الناحية المثالية يجب تخزين الأعشاب المجففة في أماكن مظلمة مثل الخزانات والأدراج، كما إذا كنت تفضل إبعادها والعثور عليها بسهولة، فإن إحدى الطرق التي يمكنك من خلالها منع التعرض لأشعة الشمس هي استخدام برطمانات داكنة اللون لتخزين الأعشاب المجففة.

 

درجة الحرارة والرطوبة:

 

  • أخيرًا، يجب تحقق من درجة حرارة غرفتك وظروف الرطوبة، حيث تدوم الأعشاب المجففة لفترة أطول عند وضعها في غرفة ذات درجة حرارة ثابتة ورطوبة منخفضة.

 

  • من ناحية أخرى، يمكن أن تتسبب التغيرات الشديدة في درجات الحرارة في نمو العفن على الأعشاب المجففة، لذا يجب تجنب تخزينها في العلية أو الطابق السفلي.

 

نصائح حول تخزين الأعشاب المجففة:

 

التأكد من جفاف الأعشاب تمامًا:

 

  • الخطوة الأولى التي عليك القيام بها هي التأكد من جفاف الأعشاب المجففة تمامًا، حيث يمكن أن يؤثر أي محتوى مائي، حتى لو كانت طبقة رقيقة منه رطبة على جودة الأعشاب المجففة.

 

  • للتأكد من أن الأعشاب جافة تمامًا، جرب فركها بين أصابعك، إذا شعرت بأنها هشّة وتنهار بسهولة، فلا بأس من تخزينها، أمّا إذا شعرت بأنها طري ، ضعها في مجفف لفترة قصيرة لتجفيفها.

 

البحث عن مكان جيد لتخزين الأعشاب المجففة:

 

  • بمجرد وضع الأعشاب المجففة في عبواتها محكمة الإغلاق، فقد حان الوقت للعثور على مكان جاف وبارد ومظلم لتخزينها فيه.
  • إذا كنت تريد الاحتفاظ بالأعشاب المجففة في أفضل حالاتها لفترة أطول، فتجنب ترك أوانيها بالقرب من منطقة الطهي الخاصة بك حيث يمكنهم ذلك، التعرض للحرارة وأشعة الشمس.

 

وضع ملصقات على عبوات الأعشاب المجففة حسب تاريخ الشراء أو الحصاد:

 

  •  من المهم وضع ملصقات على الحاويات التي تحتفظ فيها بالأعشاب المجففة، حيث إنّها الطريقة الوحيدة التي ستتمكن من خلالها من زيادة الإمداد إلى أقصى حد.

 

  • كما بصرف النظر عن اسم العشب، يجب أن تتضمن الملصقات أيضًا تاريخ الشراء أو الحصاد وتاريخ انتهاء الصلاحية، حتى الأعشاب المجففة المخزنة بشكل صحيح تفقد فعاليتها بمرور الوقت، لذا من الجيد أن يكون لديك نقطة مرجعية عندما يحين وقت استبدالها.

 

إرشادات أساسية لتخزين الأعشاب المجففة:

 

  • الهواء والضوء هم الأعداء: احترس من ملامسة الهواء أو ضوء الشمس، وابحث عن طرق لتقليل تعرض الأعشاب المجففة للعناصر إذا كنت تريد أن تدوم لفترة أطول.

 

  • تخزين الأعشاب المجففة بكميات صغيرة: تبدأ الأعشاب في فقدان مذاقها بمجرد طحنها، حيث إذا كنت تنوي تخزين الأعشاب المطحونة، فتأكد من القيام بذلك بكميات صغيرة لتجنب الهدر.

 

  • تجنب تقطيع الأعشاب: تبدأ جودة الأعشاب أيضًا في التفكك بمجرد قطعها، لذا إذا كنت تهدف إلى التخزين طويل المدى، فحاول الحفاظ عليها سليمة لأطول فترة ممكنة، وإذا كانت الأعشاب الكاملة كبيرة جدًا بالنسبة للوعاء الزجاجي المحكم، فإن الخيار الأفضل هو الاحتفاظ بها في كيس محكم الإغلاق.

 

  • تجفيف الأعشاب قبل التخزين: إذا كنت تخطط لتجفيف وتخزين الأعشاب الزائدة في الحديقة، فتأكد من تجفيفها قبل أي شيء آخر، حيث يعتقد معظم الناس أنه من الجيد تعليق الأعشاب رأسًا على عقب ولكن ما لا يعرفونه هو أن هذه هي أسرع طريقة لتفقد الأعشاب لونها ورائحتها ونكهتها.

المصدر
كتاب حفظ وسلامة الأغذية/دكتور حنين الطراونةكتاب التصنيع الغذائي/دكتور عمر بقاعيكتاب موسوعة غذاؤنا/دكتور حسن العكيديكتاب تغذية الدليل الكامل/باتريك هولفورد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى