التغذيةفوائد غذائية

فوائد فاكهة الشيريمويا الصحية

تعتبر الشيريمويا واحدة من أكثر الفواكه الاستوائية اللذيذة من أصل وادي الأنديز، يتم الحصول على هذه الثمار المخروطية ذات اللون الأصفر المخضر من عائلة (Annonaceae) من الأشجار دائمة الخضرة، في جنس (Annona). ويُعتقد أن موطنها الأصلي هو منطقة (Loja) في الإكوادور، المتاخمة لبيرو، والغابات الاستوائية المنخفضة الارتفاع في جبال الأنديز الوسطى، تابع المزيد من القراءة عزيزي القارئ لتتعرف على أهم الفوائد الصحية لها.

 

الفوائد الصحية لفاكهة الشيريمويا

 

تحتوي الشيريمويا على أنواع كثيرة من العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات ومضادات الأكسدة والمعادن. كما تحتوي هذه الفاكهة على سعرات حرارية تعادل الموجودة في المانجو. وتوفر 100 غرام من لب الفاكهة الطازجة حوالي 75 سعرة حرارية. ومع ذلك لا تحتوي على الدهون المشبعة أو الكوليسترول.

 

ويعد قشرها مصدرًا جيدًا للألياف الغذائية القابلة للذوبان (3 غم٪ أو 8٪ من RDA)؛ ممّا يساعد على تقليل امتصاص الكوليسترول في الأمعاء. كما تساعد الألياف أيضًا في حماية الغشاء المخاطي للقولون من التعرض للمواد السامة عن طريق ربط المواد الكيميائية المسببة للسرطان به.

 

وتحتوي الشيريمويا على العديد من مضادات الأكسدة متعددة الفينول. ومن بينها، أبرز ثمار عائلة (Annona) هي الأسيتوجينينات (Annonaceous). كما تعتبر مركبات الأسيتوجينين مثل الأسيميسين، البولاتاسينير، من السموم الخلوية القوية وقد وجد أن لها خصائص مضادة للسرطان ومضادة للملاريا ومضادة للديدان الطفيلية.

 

وتحتوي على كمية جيدة جدًا من فيتامين سي حيث يعتبر فيتامين سي هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية القوية. كما تحتوي القشطة الشائكة (أ موريكاتا) نسبيًا على نسبة أكبر من فيتامين سي (34٪ من RDA). ويساعد استهلاك الفاكهة الغنية بفيتامين سي جسم الإنسان على تطوير مقاومة ضد العوامل المعدية والتخلص من الجذور الحرة المؤذية للالتهابات من الجسم.

 

فاكهة الشيريمويا هي مصدر جيد لفيتامينات ب المعقدة، وخاصة فيتامين ب 6 (البيريدوكسين). وتوفر 100 غرام من الفاكهة الطازجة 0.257 مغم أو 20٪ من المستويات اليومية الموصى بها. كما يساعد البيريدوكسين في الحفاظ على مستويات (GABA) الكيميائية العصبية في الدماغ. كما تعمل مستويات (GABA) المرتفعة على تهدئة التهيج العصبي، التوتر، الصداع.

 

علاوة على ذلك تحتوي على نسبة جيدة من الصوديوم والبوتاسيوم. حيث يساعد مستوى البوتاسيوم الجيد في الجسم على المساعدة في تنظيم معدل ضربات القلب وضغط الدم، وبالتالي يقاوم التأثيرات السيئة للصوديوم. كما أنها تحتوي على معادن أكثر من حيث الوزن مقارنة بالعديد من الفواكه الشائعة مثل التفاح، لكونها غنية بالنحاس والمغنيسيوم والحديد والمنغنيز.

المصدر
قواعد الطعام / مايكل بولان 2009 الطبي الجامعي _الغذاء والتغذيه / منظمة الصحة العالمية 2005التغذية العلاجية/ منى خليل عبد القادر 2004التغذية الصحية والجسم السليم أسئلة هامه عن كيف وماذا تأكل / شريفة أبو الفتوح 2006

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى