التغذيةالتغذية الصحية

العدس ونظام الكيتو

اقرأ في هذا المقال
  • الحفاظ على الحالة الكيتونية
  • محتوى الكربوهيدرات في العدس

العدس هو مصدر مغذي وغير مكلف للبروتين النباتي. ومع ذلك قد تتسائل عما إذا كان يمكنك تناولها على نظام الغذائي “الكيتو”.


نظام الكيتو الغذائي: هو نمط غذائي غني بالدهون ومعتدل في البروتين ومنخفض جدًا في الكربوهيدرات، في الواقع يحتاج معظم الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا للكيتو إلى تقليل تناولهم للكربوهيدرات على (25-50) جرامًا فقط من الكربوهيدرات الصافية في اليوم الواحد. ويشير صافي الكربوهيدرات إلى عدد الكربوهيدرات القابلة للهضم في الطعام، يتم حسابها عن طريق طرح محتوى الألياف من إجمالي عدد الكربوهيدرات كون العدس يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات والألياف، سوف يشرح لك عزيزي القارئ هذا المقال ما إذا كان متوافق مع نظام الكيتو الغذائي أو لا.

الحفاظ على الحالة الكيتونية


يعتمد النظام الغذائي الكيتوني على فكرة الحفاظ على الكيتوزية وهي الحالة التي يحرق فيها جسمك الدهون بدلاً من الكربوهيدرات من أجل الحصول على الطاقة، من خلال الحفاظ على الكيتو قد يستفيد الأفراد من فقدان الوزن السريع وتحسين التحكم في نسبة السكر في الدم. أيضًا قد يعاني الأشخاص المصابون بالصرع من نوبات صرع منخفضة لحدوث الكيتوز.


يقيد النظام الغذائي الكربوهيدرات بما لا يزيد عن (5-10) ٪ من السعرات الحرارية اليومية في حين يجب أن يشتمل البروتين على (15-20) ٪ من السعرات الحرارية اليومية، إنّ الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات مثل الخضار النشوية، الحبوب والبقوليات مقيدة أو محدودة بشكل كبير على نظام الكيتو الغذائي. ومع ذلك على الرغم من الفوائد على المدى القصير إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول الآثار المحتملة طويلة الأجل لنظام غذائي الكيتون على الصحة العامة.

محتوى الكربوهيدرات في العدس

العدس: هو نوع من البقوليات وهي فئة تشمل أيضًا الفاصوليا، فول الصويا والحمص، بسبب محتواها العالي من الكربوهيدرات يتم تجنب البقوليات بشكل عام على نظام غذائي صارم من الكيتو. وفي الواقع 1 كوب (180 جرام) من العدس المطبوخ يوفر (36) جرامًا من الكربوهيدرات حتى عندما تطرح (14) جرامًا من الألياف فإنها تنتج (22) جرامًا من الكربوهيدرات الصافية؛ نظرًا لأن الكربوهيدرات الصافية تقتصر بشكل عام على 25-50 جرامًا فقط في اليوم بما في ذلك كوب واحد (180 جرامًا) من العدس المطبوخ سيستخدم ما لا يقل عن (50)٪ من بدل الكربوهيدرات الخاص بك في اليوم.


سيرغب أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا صارمًا في الكيتو في تقييد تناولهم للعدس. ومع ذلك يمكن أن تتناسب أحجام الأجزاء الأصغر مثل (2/1) كوب (90 جرامًا) أو (4/1) كوب (45 جرامًا) من العدس المطبوخ في نظام الكيتو الغذائي اعتمادًا على ما تأكله في ذلك اليوم. تتمثل إحدى فوائد تضمين العدس أحيانًا في أنها توفر العديد من الفيتامينات والمعادن المهمة التي قد يكون من الصعب الحصول عليها في نظام الكيتو الغذائي تشمل هذه البوتاسيوم، المغنيسيوم، حمض الفوليك، الفوسفور والحديد.


على الرغم من الشكل الغذائي المثير للإعجاب للعدس هناك طرق أخرى للحصول على هذه العناصر الغذائية الأساسية الأكثر ملائمة لنظام الكيتو الغذائي بما في ذلك الخضروات غير النشوية، الفواكه قليلة السكر والبذور.

المصدر
Are Lentils Keto-Friendly?Keto vegetables – the best and the worst10 Healthy Foods You Can't Eat on the Keto Diet

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى