ما هي الأغذية التي تعزز البيئة الحمضية في الجسم؟

مع ارتفاع الحميات القلوية وانتشار ارتجاع الحمض المريئي، حيث يتجنب الكثير من الناس الأطعمة الحمضية. ومع ذلك هناك فرق بين الأطعمة المكونة للأحماض والأطعمة ذات الرقم الهيدروجيني الحمضي. حيث أن الأطعمة المكونة للأحماض هي تلك الأطعمة التي تعزز الحموضة في الجسم. وعلى العكس من ذلك ليست كل الأطعمة التي تحتوي على درجة حموضة منخفضة (أو حمضية) تعزز البيئة الحمضية في الجسم.

الأطعمة المكونة للأحماض:

  • يحتوي الجسم على درجة حموضة في الدم يتم التحكم فيها بإحكام عند حوالي 7.4، وهو مستوى قلوي أو أساسي قليلاً. حيث يتم الحفاظ على هذا الرقم الهيدروجيني من خلال آليات مثل التنفس والتبول.

  • يختلف الرقم الهيدروجيني لأجزاء الجسم المختلفة بشكل كبير. وعلى سبيل المثال تحتوي المعدت على درجة حموضة شديدة جدًا تبلغ 1.35 – 3.5 لتفكيك الأطعمة التي تتناولها.

  • على الرغم من تنظيم درجة الحموضة في الدم بإحكام، فإن درجة الحموضة في البول تتغير اعتمادًا على الحاجة إلى موازنة درجة الحموضة في الجسم وتتغير حسب ما يتم أكله.

  • الأطعمة لها أحمال مختلفة من الأحماض الكلوية (PRALs)، والتي يتم قياسها عن طريق إفراز الحمض في البول أو الحمل الحمضي الذي يجب أن تفرزه الكلى للحفاظ على درجة حموضة الجسم.

ما هي الأطعمة التي تسبب تكوين الحمض؟



بشكل عام تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الغذائية (المشروبات الغازية والجبن والحبوب المصنعة اللحوم). وعلى العكس من ذلك تحتوي الفواكه والخضروات على حمولة منخفضة من الأحماض الغذائية وتميل إلى أن تكون قلوية أو أساسية في الطبيعة. حيث تميل الأنظمة الغذائية الغربية إلى أن تكون غنية بالبروتين الحيواني والأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الكلوية (PRALs) بينما النسبة منخفضة من الفواكه والخضروات.

من ناحية أخرى قد تساعد الأنظمة الغذائية التي تحتوي على حمولة منخفضة من الأحماض مثل النظم الغذائية النباتية الغنية بالخضروات والفواكه على تعزيز صحة الكلى والقلب. ومن ناحية أخرى قد يكون للأنظمة الغذائية التي تحتوي على حمولة عالية من الحمض تأثير معاكس. وتعتبر العناصر التالية من أشهر الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الغذائية:

1- المشروبات الغازية:

  • المشروبات الغازية محملة بحمض الفوسفوريك، وهو مساهم رئيسي في الحمل الحمضي للأنظمة الغذائية الغربية.

  • تم ربط الفوسفور الزائد، خاصة في شكل حمض الفوسفوريك عالي الامتصاص بآثار صحية ضارة.

  • يرتبط تناول الصودا بمشاكل الكلى وانخفاض كثافة المعادن في العظام ومرض السكري، والذي قد يكون جزئيًا بسبب حمل حمض الصودا.

2- اللحوم الحمراء والبروتينات الحيوانية:



اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة من أكثر الأطعمة المنتجة للحمض انتشارًا في النظام الغذائي الغربي. واللحوم الحمراء غنية بالبروتين والفوسفور، وبالتالي تزيد من حمل الأحماض الغذائية، حيث تساهم البروتينات الحيوانية الأخرى مثل الدجاج والبيض في زيادة نسبة الأحماض الغذائية.

3- الحبوب المصنعة:



عادة ما تكون النظم الغذائية الغربية عالية في منتجات الحبوب المكررة مثل المخبوزات الوجبات السريعة والخبز الأبيض، والتي تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الغذائية، كما قد يساعد استبدال الحبوب المكررة بالفواكه والخضروات والأطعمة القلوية الأخرى في تقليل حمل الأحماض الغذائية.

4- الجبن ومنتجات الألبان:

يحتوي الجبن والحليب والآيس كريم على نسبة عالية من الفوسفور ويساهم في ارتفاع نسبة الأحماض الغذائية، وعلى الرغم من أن منتجات الألبان مثل الجبن واللبن غير المحلى مغذية، إلا أن اتباع نظام غذائي غني بهذه المنتجات وقليلة الأطعمة النباتية قد يساهم في ارتفاع نسبة الأحماض الغذائية. حيث أن منتجات الألبان هي مصدر مركّز للمركبات التي يحتمل أن تكون حمض، بما في ذلك الأحماض الأمينية المحتوية على الكبريت والكلوريد والفوسفور.

بالنسبة للأطعمة الحامضه مثل الطماطم والحمضيات لها درجة حموضة حمضية وقد تؤدي إلى تفاقم أعراض الارتجاع. ومع ذلك فإن هذه الأطعمة مغذية ولا ينبغي استبعادها من النظام الغذائي إلا إذا تسببت في ارتجاع المريء أو تفاقمه.

هل يجب تجنب الأطعمة الحمضية؟



تذكر أن هناك فرقًا بين الأطعمة التي تحتوي على درجة حموضة حمضية وتلك التي تساهم في ارتفاع نسبة الأحماض الغذائية. وعلى الرغم من أن الأطعمة مثل الليمون والليمون ومعجون الطماطم تحتوي على درجة حموضة حمضية، إلا أنها تعتبر قلوية لأنها تحتوي على نسبة منخفضة من الأحماض الكلوية (PRALs).

ويعد التقليل من الأطعمة عالية الأحماض الكلوية (PRALs)، مثل الصودا والبروتينات الحيوانية واستبدالها بأطعمة منخفضة الأحماض الكلوية (PRALs) مثل الخضار والفواكه، مفيدًا للحد من الأمراض والصحة العامة. وعلى الرغم من أنه من المفيد تقليل تناول الأطعمة المسببة للأحماض، إلا أن عناصر مثل الجبن والزبادي واللحوم الحمراء يمكن أن يكون لها مكان في نظام غذائي صحي. حيث إن كمية هذه الأطعمة وجودة النظام الغذائي العام هما الأكثر أهمية.