إذا كان حملك معرض لخطورة عالية، فقد تحتاجين لرعاية ومراقبة خاصة بكِ أنتِ والجنين خلال فترة الحمل حتى موعد الولادة.

عوامل الخطورة المتعلقة بالحمل:

يكون الحمل عالي الخطورة؛ بسبب إصابة الأم بحالة مرضية قد ظهرت قبل الحمل، وفي بعض الأحيان قد يكون السبب بعض العوامل التي تساهم في تعرض الحمل لخطورة عالية ومنها ما يلي:

  • تأخر سن الإنجاب، خاصة في سن 35 وأكثر.

  • خيارات نمط الحياة، إن تدخين السجائر وشرب الكحول قد يعرض الحمل للمخاطر.

  • التاريخ الطبي، وتشمل في حال كانت الولادات السابقة عمليات قيصرية، أو ولادة طفل منخفض الوزن بالإضافة إلى الولادة المبكرة، فجميعها تزيد من مخاطر الحمل.

  • الحالات المرضية المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم للحامل، إصابة الحامل بالسكري والصرع، فجميعها تؤدي إلى حمل عالي الخطورة.

مضاعفات الحمل:

هناك العديد من المضاعفات التي قد تظهر خلال فترة الحمل، مثل :

  • مشاكل في الرحم.

  • مشاكل في عنق الرحم أو المشيمة.

  • وجود مشاكل أخرى تتضمن انخفاض أو زيادة كمية السائل الأمنيوسي حول الجنين.

  • ضعف نمو الجنين.

  • وأيضاً بالنسبة للنساء الحوامل في توأم يكونن أكثر عرضة للحمل عالي الخطورة.

خطوات يمكن اتباعها لتعزيز الحمل الصحي:

  • تحديد موعد زيارة مع مقدم الرعاية عند التخطيط للحمل، إذ أنه من الممكن أن يقدم بعض النصائح الطبية.

  • احصلي على رعاية منتظمة قبل الولادة.

  • اتباع نظام غذائي صحي، فمن المعروف أن خلال فترة الحمل، تحتاجين إلى كمية أكبر من حمض الفوليك، الكالسيوم، الحديد والمواد الغذائية الضرورية.

  • ضبط زيادة الوزن.

  • الإقلاع عن التدخين والكحوليات.

هل يجب عمل فحوصات خاصة؟

  • فحص الموجات فوق الصوتية، وهو عبارة عن تقنية تصوير تستخدم لأخذ صورة للجنين داخل الرحم، إذ يتبين من خلال هذا الفحص نمو الجنين بشكل غير طبيعي أو طبيعي.

  • قياس طول عنق الرحم.

  • أخذ عينة من السائل الأمنيوسي، أي سحب عينة صغيرة من السائل المحيط بالجنين، ويتم إجراء هذا الفحص بعد الأسبوع 15 من الحمل، كما يتم تحديد وجود الأمراض الوراثية من خلال هذا الفحص.

  • أخذ عينة من الحبل السري، بحيث يتم القيام به بعد الأسبوع 18 من الحمل، ويقوم بتحديد الاضطرابات في الدم.

أعراض الحمل المعرض لخطورة عالية:

  • نزيف مهبلي.

  • صداع متواصل.

  • ألم في أسفل البطن.

  • نقص في نشاط الجنين.

  • حرقة أثناء التبول.

  • تشوش في الرؤية.