ما هي أنواع الرواسب الجيولوجية في بيئة المستنقعات؟

تُعرف المستنقعات بأنها كتل مائية ضحلة يكون فيها الماء غير متحرك وإما أن يكون مالحاً أو عكراً أو عذباً، تحتوي المستنقعات على كميات كبيرة من النباتات، يوجد الكثير من العوامل الجيولوجية التي تؤثر في بيئات المستنقعات منها: هندسة البيئة وتشمل الشكل العام للمستنقع وعمقه الضحل، الطاقة وتكون الطاقة الكيمياوية والحرارية هي المؤثرة الفعالة في بيئة المستنقعات.


أما المواد الرسوبية في المستنقعات تكون عبارة عن السلت والطين بشكل رئيسي، وآخر هذه العوامل هي المركبات الحياتية، حيث يعتبر هذا العامل مهماً جداً في بيئة المستنقعات التي تكون فيها الحياة النباتية أمر أساسي ويوجد فيها الخشب وأجزاء من جذوع النباتات وأوراقها خاصة في المستنقعات العذبة.


تنقسم أنواع رواسب المستنقعات إلى ثلاثة أنواع وتبدأ بالمستنقعات الساحلية وتليها المستنقعات التي تقع تحت مستوى الماء الجوفي، حيث أن هذه المستنقعات تتغذى من المياه الجوفية وتكون دائماً في المناطق الرطبة وتكثر فيها النباتات وتتميز بوجود الفحم الحجري الذي يسمى Peat.


وآخر الأنواع هي المستنقعات التي تقع فوق مستوى الماء الجوفي، هذه المستنقعات تتواجد في المناطق الباردة وفي المناطق المرتفعة وتقع فوق المياه الجوفية بمئات الأقدام ومصدر مياه هذا النوع من المستنقعات هي الأمطار.

ما هي أنواع الرواسب الجيولوجية في بيئات الكهوف؟

  • الرواسب الجدارية السقفية: وتشمل هذه الرواسب على ستالاكتايت (أشكال جميلة للرواسب الكلسية الملحية)، عندما يهطل المطر فإن ثاني أكسيد الكربون يذاب في ماء المطر لينتج حامض الكربونيك المخفف وهذا يعمل على إذابة كربونات الكالسيوم التي تتواجد بكميات كبيرة في الجبال التي تحتوي على الكهوف.


    وعند إذابة كربونات الكالسيوم ينتج بيكربونات الكالسيوم (مادة ذائبة) وعند خروج هذه المادة إلى الفتحات يكون فيها الضغط أقل من ضغط الصخور فيتحلل المحلول ويرسب كاربونات الكالسيوم وغاز ثاني أكسيد الكربون والماء، كما أن كاربونات الكالسيوم تساهم في تكوين نوع من لصخور وتسمى الصخور الجدارية وهي عبارة عن ستالاكتايت التي تكون على شكل أعمدة نازلة وتتشكل رواسبها على جدار الكهوف.

  • رواسب قاع الكهف: تعتبر صخور الحافات أحد هذه الرواسب لأنها تكون في أسفل القاع أو تكون حول البحيرات الصغيرة في داخل الكهف، كما أن الستالاكمايت من ضمن رواسب قاع الكهف وهي عبارة عن أعمدة تبدأ بالنمو في أرضية الكهف وتنمو إلى الأعلى وفي بعض الحالات تلتقي مع الأعمدة النازلة في سقف الكهف.