الصخور البازلتية:

إن الصخور البازلتية الأكثر معرفةً في الصخور البركانية المافية (القاعدية) والأكثر انتشاراً في القشرة الأرضية، تحتوي على نسبة مرتفعة من عنصر الحديد وعنصر المغنيسيوم، كما أنّ نسبة معدن المرو فيها تكون 5% على الأكثر، هذا وقد قسم الجيولوجيين الصخور البازلتية إلى فصيلتين وهما: (الصخور المافية الكلس قلوية، الصخور المافية القلوية).

أنسجة الصخور البركانية والغروية:

إنّ البازلت بأنواعه المختلفة والمتعددة يتميز بأنسجة الصخور البازلتية ومن أهم العناصر في الصخور البازلتية هو عنصر البلاجيوكليز والذي يكون من المعايير التي تميز الصخر البازلتي، حيث أنّ البلاجيوكليز يتخذ الهيئة النضدية فيه، ومن أهم أنسجة الصخور البازلتية: (النسيج البيني، النسيج الزجاجي، النسيج الأوفيتي، النسيج شبه الأوفيتي والنسيج الأوفيتي الزجاجي).

أنواع البازلت:

  • البازلت الثيوليتي والبازلت الكلسقلوي: إنّ البازلت الثيوليتي يشبه البازلت الكلسقلوي في تركيبه المعدني لكنه يخالفه في التركيب الكيميائي، حيث يتشكل البازلت الثيوليتي من اللابرادورايت والأوجيت الديوبسيدي مضافاً إليها الأوجيت أو الهايبرثتين كلٌ على حده أو الإثنين معاً، كما أنّ الثيوليت يتميز بالنسيج البيني أو النسيج الزجاجي البيني وأحياناً يكون نسيج البورفيري، أي أنّ كل من بلورات الفلسبار أو بلورات البيروكسين تكون كبيرة.


    والبلورات الكبيرة من الفلسبار تكون غنية بعنصر الكالسيوم مقارنةً ببلورات الفلسبار المتواجدة في الأرض على السطح، ومن أهم المعادن التي تُضاف إلى صخر الثيوليتي الأبيتايت أي المعادن المعتمة وهي: “الماجنتيت أو التيتانيومجنتيت والهيماتيت الذي نتج من أكسدة الماجنيتيت”.

  • الأوليفين ثولييت بازلت: يتشابه مع البازلت الثولييتي في تركيبه المعدني ونسيجه أيضاً لكنه لا يتشابه في امتلاكه لبلورات كبيرة من معدن الأوليفين، حيث أنّ بلورات الأوليفين لا تتواجد على الأرضية، كما أنّها تمتلك شكلاً متكاملاً أو شكلاً نصف متكامل.


    هذا فقد يظهر على أغلب بلورات الأوليفين شكل التآكل الصهاري، مما يدل على أنّ الأوليفين غير متوازن بالنسبة للصهار الثيوليتي الذي يتشكل منه في بداية الأمر ثم يبدا بالتفاعل معه ليُشكل البيروكسين، حيث لا يحدث التفاعل إلى في النهاية وذلك بسبب التبريد السريع.

  • بازلت الأوليفين القلوي: هذا النوع يتشابه مع البازلت الثيوليتي في جميع الأنسجة الخاصة به لكنّه ذو تركيب معدني مختلف، حيث أنّ الأوليفين الذي يتواجد في هذا الصخر هو المعدن الأساسي، إلى جانب ذلك فقد تمتاز النوعيات البورفيرية باحتوائها على بلوراتٍ كبيرة، كما أنّ هذا الصخر ينتج بسبب صهار بازلتي قلوي، حيث يكوّن في تركيبه أكسيد التيتانيوم بدلاً من الألمنيوم.