كم امتد الحكم العثماني لصوفيا؟

 

امتد الحكم العثماني في بلغاريا العثمانيّة لما يقرب من (500) عام، امتدت من فتح الإمبراطوريّة العثمانيّة للمناطق الصغيرة الناتجة من وتفكك ضعف الإمبراطوريّة البلغاريّة الثانية في أواخر القرن الرابع عشر، إلى تحرير بلغاريا في عام (1878)، كنتيجة للحكم الروسي التركي نشأت الحرب (1877-1878)، وإمارة بلغاريا هي دولة تابعة عثمانيّة تتمتع بالحكم الذاتي ومستقلة وظيفياً، في عام (1885)، أصبحت مقاطعة روميليا الشرقيّة المستقلة تحت سيطرة القيصر البلغاري، أعلنت بلغاريا استقلالها عام (1908).

 

 

الحكم الداخلي العثماني:

 

أعاد العثمانيّون تنظيم الأراضي البلغارية، وتمّ تقسيمها إلى ولايات، مسؤول عن كل ولاية سانجاكبي، تمّ تقسيم أجزاء كبيرة من الأرض لأتباع السلطان، الذين كانوا يحتفظون بها كمنافع أو إقطاعيات، هذه الأراضي لا يمكن بيعها أو توريثها، بل كان يتم  أعادتها إلى السلطان عندما يتوفي المنتفع منها، تم تنظيم الأراضي كممتلكات خاصة للسلطان أو النبلاء العثمانيين يُطلق عليها اسم “مالك”، دفع البلغار الضرائب، بما في ذلك ضريبة العشر ، وضريبة رأس المال (الجزية)، وضريبة الأرض، وضريبة على التجارة، وكذلك العديد من الضرائب والمنتجات والسُبُل التي تم جمعها بشكل غير منتظم.

 

 

لم يطلب العثمانيّون عادة من المسيحيين أنّ يصبحوا مسلمين ومع ذلك، إلاّ أنّه كان العديد من المسيحيين يدخلون الإسلام خاصة في جبال رودوبي، وفقًا لتوماس ووكر، لم ينتشر الإسلام بالقوة في المناطق الواقعة تحت حكم السلطان العثماني، قال مؤلف من القرن السابع عشر: “في هذه الأثناء هو (التركي) يربح (يتحول) بالحرفة أكثر من القوة، وينزع المسيح بالاحتيال من قلوب الناس، بالنسبة إلى الترك، صحيح أنه في الوقت الحاضر لا يجبر أي بلد بالعنف على الارتداد، لكنّه يستخدم وسائل أخرى حيث يستأصل المسيحية بشكل غير محسوس”.

 

 

لم يخدم غير المسلمين في الجيش العثماني، كان الاستثناء من ذلك هو بعض مجموعات السكان التي لديها قانون محدد، وعادة ما تستخدم للخدمات المساعدة أو الخلفية، وضريبة الدم  والمعروفة أيضًا باسم (devşirme)، حيث يتم تدريبهم كل  على أنّهم محاربين للإمبراطورية العثمانية.

 

 

كان يتم تدريب الأولاد من الناحية الدينيّة والعسكريّة، ويتم تدريبهم إلى فيلق قوي تابع للسلطان، كانت تسمّي هذه الفيالق الإنكشاريّة (yeni çeri) وكانت وحدة النخبة والموالية للجيش العثماني، نادرًا ما يتم اكتساب المجندين من خلال الانضمام الطوعي.