يعد “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” من الفرق الرياضية المميزة الممارسة للعبة البيسبول في الدوري الأمريكي للبيسبول، حيث يحمل “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” الكثير من الألقاب الرياضية التي جعلته فريق بيسبول مميز على مستوى عالمي.

 

فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول

 

نشأت لعبة البيسبول الاحترافية في “كليفلاند” خلال القرن التاسع عشر، حيث بدأت رسميًا في (2 يونيو 1869م)، عندما لعبت مدينة “كليفلاند فورست سيتي” دور “سينسيناتي ريد جوربينجس”، في عام (1871م)، كان لدى “كليفلاند” فريق في الرابطة الوطنية، لكن هذا الفريق أنهى عملياته في عام (1872م).

 

دخلت المدينة فريقًا في الرابطة الوطنية في عام (1879م)، ولعب النادي في هذا الاتحاد على مدار السنوات الست التالية، بدون فريق لمدة عام واحد فقط، قامت “كليفلاند” برعاية فريق في الرابطة الأمريكية ابتداء من عام (1886م)، هذا النادي نفسه تحول إلى الدوري الوطني في عام (1889م).

 

نشأة فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول

 

فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول 1900م-1925م

 

  • في عام (1915م)، أخذ كليفلاند اسم “الهنود” في عام (1915م)، حيث أعاد إحياء لقب نادي (NL) القديم عند وصول هذا الفريق الأمريكي الأصلي في عام (1897م).

 

  • وفي عام (1925م)، حصل اللاعب “تريس سبيكر”، وهو لاعب ومدير هندي، على رقم (3000)، في (17 مايو 1925)، في “ليغ بارك”، وهو ثاني لاعب يفعل ذلك مع “كليفلاند”.

 

فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول 1932م

 

في عام (1932م)، كانت المباراة الأولى في الملعب الجديد في عام (1932م)، واحدة من أعظم الأحداث الرياضية في “كليفلاند”، حيث بلغ إجمالي الحضور (80184) شخصًا، في البداية انقسم الملعب البلدي مع “ليغ بارك” كموطن للهنود (فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول)، لكنه تولى المهام الكاملة في موسم (1947م)، وكان موسم عام (1993م)، هو موسمه الأخير.

 

فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول 1951م-1975م

 

  • في عام (1954م)، بقيادة “اللاعب ليمون ووين وجارسيا”، حقق “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” أرقامًا قياسية في الدوري الأمريكي للفوز (111) ونسبة الفوز (721)، كان “فيلر” و”موسي” و”نارلسكي” و”نيوهوزر” بارزين أيضًا في اللعب في الفريق.

 

  • وفي عام (1959م)، سجل اللاعب “روكي كولافيتو”، المفضل لدى المشجعين، الرقم القياسي لفرق البيسبول في دوري (MLB).

 

تطور فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول

 

  • هناك سجلات لـ “فريق كليفلاند للبيسبول” يعود تاريخها إلى عام (1869م)، تشير إلى النادي باسم “فورست سيتيز” أو “بلو ستوكينغز”، لم يكن حتى عام (1889) عندما أصبح الفريق يحمل أسم (The Spiders) هو “العنكبوت”، وهو الاسم الذي عادت شعبيته بين قاعدة المعجبين اليوم لمدة (10) سنوات.

 

  • في عام (1897م)، وقع “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” مع “لويس سوكاليكسيس”، الذي أصبح أول أمريكي أصلي في لعبة البيسبول المحترفة، وهو لاعب جيد وضرب رائع.

 

  • عند الرجوع إلى (The Spiders)، غالبًا ما يرتبط النادي بموسم (1899م)، الكارثي، والذي أنهى خلاله الفريق بمركز (20)، كما اشترى المالك “فرانك روبسون” “فريق سانت لويس براونز”، ونسبة إلى ذلك قبل وقت قصير من بداية الموسم، نقل جميع أفضل لاعبي كليفلاند إلى هذا الفريق، والذي أعاد تسميته بـ (Perfectos).

 

  • في ذلك الموسم الصعب عام (1899م)، لم يكن “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول”، دائمًا بهذا السوء وقد لعب في كأس المعبد (1895م و 1896م)، ومقدمة لسلسلة العالم، وفاز بها في عام (1995م)، ومع ذلك، بحلول نهاية العام، تم إسقاط “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” من الرابطة الوطنية، وكان “كليفلاند” بدون فريق بيسبول.

 

  • بعد ذلك بعامين وُلد امتياز “كليفلاند” الحالي، لكن لم يحدد بعد اسمًا مستعارًا عاديًا، حيث كان التاجر العادي قد أشار إلى الفريق باسم (Babes) و(Spiders) و(Buckeyes) و(Clevelands)، في نقاط مختلفة طوال موسم (1901م)، لم يكن الأمر كذلك حتى عام (1902م)، عندما سميت مطبعة كليفلاند، المنافس للوكيل العادي الفريق باسم (Bronchos).

 

  • استمر لقب (Bronchos)، لموسم واحد فقط قبل أن تفتح (Cleveland Press)، استطلاعًا للمشجعين للتصويت على اللقب الجديد لـ “فريق كليفلاند للبيسبول”، حيث صوتت الجماهير بأغلبية ساحقة لصالح (Naps)، تكريما لنجم الفريق (Nap Lajoie)، كما احتل (Buckeyes) المركز الثاني، كما شاركت أسماء أخرى مثل: (Metropolitans و Red Devils)، في التصويت.

 

  • كما أنه في عام (1914م)، فاز فريق “بوسطن بريفز” ببطولة العالم، الأمر الذي قد يترك البعض يتساءلون عما إذا كان اسم “كليفلاند”، آخر فريق في ذلك الموسم، مستوحى من اسم حقق نجاحًا كبيرًا.

 

إنجازات فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول في الدوري الأمريكي

 

  • كان “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” عضوًا مستأجرًا في الدوري الأمريكي، وفاز بأول مباراة على أرضه ضد “ميلووكي” في (29 أبريل 1901م)، وقد أطلق عليهم في الأصل اسم “البلوز”، وهو الاسم الذي استخدمه في السابق انضمام كليفلاند إلى الرابطة الوطنية في ثمانينيات القرن التاسع عشر.

 

  • حصل “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” على ملعب جديد في عام (1932م)، بافتتاح الملعب البلدي الذي يتسع لـ (70) ألف مقعد، على مدار الخمسة عشر عامًا التالية، قسم “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” جدول منازلهم بين هذه الحديقة الجديدة على ضفاف “بحيرة إيري” ومنزلهم الأصلي، متنزه الدوري القديم الذي بني في عام (1891م)، وكان للاستاد البلدي تأثير إيجابي على الامتياز الخاص بـ “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول”.

 

  • بدأ عصر جديد لـ “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” بافتتاح ملعب “جاكوبس”، في عام (1994م)، حيث كان ملعب كرة قدم مشرقًا وأكثر حميمية وودًا، وبنفس الطريقة التي أعاد بها الاستاد البلدي الجديد إحياء الهنود في الأربعينيات من القرن الماضي، استضاف ملعب “جاكوبس” فريقًا تم تنشيطه في عام (1995م).

 

  • على الرغم من تمتع “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” بنهضتها في التسعينيات، إلا أنها لا تزال تتمتع بسجل من النجاح الضئيل (خمسة أعلام ولقبين عالميين).

 

  • غاب “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” عن التصفيات لمدة خمسة مواسم متتالية من (2008م إلى 2012م)، وانتهى هذا الخط في (2013م)، عندما ساعد اللاعب “تيري فرانكونا”، “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” في الوصول إلى ما بعد الموسم.

 

  • لموسمين متتاليين، غاب “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” عن التصفيات، لكنهم حققوا نجاحًا في عام (2016م)، بعد فوزه على “فريق بوسطن ريد سوكس” في (ALDS)، و”فريق تورنتو بلو جايز”، في (ALCS).

 

  • كما أن تمت مواجهة “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” ضد (Chicago Cubs) في بطولة العالم (2016م)، حيث أهدر “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” تقدمهم بنتيجة (3-1) وخسروا أمام الأشبال في (7) مباريات.

 

  • ثمّ فشل “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” في تجاوز (ALDS) في عامي (2017 و 2018م)، وأيضاً في موسم قصير في عام (2020م)، قدم “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” التصفيات وواجهوا “فريق نيويورك يانكيز” في سلسلة (AL Wild Card)، حيث أنهم خسروا في مباراتين.

 

في النهاية يعتبر “فريق كليفلاند إنديانز للبيسبول” فريق بيسبول عالمي، حيث حقق العديد من الألقاب الرياضيه، وحقق الكثير من الامتيازات.