إنّ “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول” هو فريق بيسبول محترف يلعب في الدوري الأمريكي للبيسبول للمحترفين، كما أن “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول” عضو في دوري البيسبول الرئيسي، حيث أنه يعتبر فريق رياضي يمارس البيسبول بإحترافية.

 

موطن فريق مينيسوتا توينز للبيسبول

 

إنّ “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول”، هو فريق هواة يمارس البيسبول في أمريكيا، حيث يقع موطنه الأساسي في “مينيابوليس”، كما يتنافس “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول” “التوأمان”، في دوري البيسبول الرئيسي (MLB)، بإعتباره أحد أندية الدوري الأمريكي (AL) القسم المركزي، حيث تم إطلاق الأسم على الفريق، نسبةً إلى مسمى منطقة المدن التي تسمى “التوأم”، التي تحتوي المدينتين المجاورتين “مينيابوليس” و”سانت بول”.

 

كما تأسس الامتياز في واشنطن العاصمة عام (1901م)، باسم أعضاء مجلس الشيوخ بواشنطن، حيث انتقل الفريق إلى “مينيسوتا” وأعيد تسميته “مينيسوتا توينز”، لبداية موسم (1961م)، لعب “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول”، “التوأمان” في استاد متروبوليتان من عام (1961م إلى عام 1981م)، وفي ملعب “هوبرت إتش همفري مترودوم” من عام (1982م إلى عام 2009م).

 

كما لعب “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول”، “التوأمان” مباراته الاولى في الدوري على ملعب “تارجت فيلد” في (12 أبريل 2010م)، حيث فاز الامتياز ببطولة العالم في عام (1924م)، كأعضاء في مجلس الشيوخ، وفي عامي (1987م و 1991م) باسم التوائم، لطالما كانت المدينتان التوأمان في “مينيابوليس وسانت بول” مقرا للبيسبول، كان كل من “مينيابوليس ميلرز وسانت بول”، من الدعامات الأساسية الثلاثية، ولكل منهما تاريخ طويل ومميز، حيث كان الفريقان اللذان حققا أكبر انتصارات منذ تأسيس الجمعية الأمريكية في عام (1902م).

 

في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، حيث أن الفرق الـ (16)، في الدوري الرئيسي كانت موجودة في (10) مدن فقط، نيويورك وشيكاغو وفيلادلفيا وبيتسبيرج وسينسيناتي وسانت لويس وكليفلاند وديترويت وبوسطن وواشنطن، أربعة من هؤلاء لديهم اثنان فرق ونيويورك ثلاثة، وكان للبطولات الكبرى ميل شمالي شرقي بالتأكيد.

 

نشأة فريق مينيسوتا توينز للبيسبول

 

  • حدثت عدة أشياء في الخمسينيات من القرن الماضي أعطت الأمل للمدينتين التوأم، كان أحدهما ديموغرافيًا، في الإحصاء السكاني لعام (1950م)، ولأول مرة كان عدد سكان “مينيابوليس وسانت بول” مجتمعين، بما في ذلك ضواحيها المتنامية، أكثر من مليون، حيث كان يُنظر إلى المدن التوأم الآن على أنها واحدة من المراكز السكانية الرئيسية، ولكنها كانت بشكل ملحوظ بدون فريق دوري بيسبول كبير، إلى جانب لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو وبالتيمور وبوفالو، وكلها في أعلى (15)، من حيث عدد السكان.

 

  • كرد فعل على التركيبة السكانية، بدأ استقرار مجموعة البيسبول المكونة من (16) فريقًا في التغيير بعد فترة طويلة، حيث تخلى فريق “بوسطن بريفز”، عن منافسة فريق “ريد سوكس”، وانتقل إلى “ميلووكي” في ربيع عام (1953م).

 

  • كما أن في عام (1953م)، انتقل “سانت لويس براونز” إلى “بالتيمور وأصبح الأوريولز” لموسم (1954م)، في خريف عام (1954م)، أعلن فريق فيلادلفيا لألعاب القوى أنهم سينتقلون إلى “كانساس سيتي” لموسم (1955م)، وفي عام (1957م)، انتقل فريق “بروكلين دودجرز” و”نيويورك جاينتس” إلى الساحل الغربي لموسم (1958م).

 

  • بعد الحرب العالمية الثانية، كان هناك أولئك الموجودون في المدن التوأم الذين شعروا أن “مينيابوليس سانت”، يجب أن لديها فريق بيسبول رئيسي.

 

  • تم لعب أول لعبة بيسبول منزلية لفريق “مينيسوتا توينز” في (21 أبريل 1961م)، وكان القادة المدنيون في “مينيابوليس” و”سانت بول”، الذين يتوقون إلى اعتبار منطقة المترو الخاصة بهم “دوريًا كبيرًا”، يطاردون فريقًا رئيسيًا في الدوري منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

 

  • كان الامتياز الذي تبنته “مينيسوتا” عبارة عن فريق في صعود، وإن لم يكن بمعايير عالية بشكل رهيب، لم يكن أعضاء مجلس الشيوخ قد احتلوا المركز الخامس في الدوري الأمريكي منذ عام (1946م)، ولم يغير موسمهم الافتتاحي مثل التوائم هذا الاتجاه؛ أنهى الفريق (70-90)، وحصل على المركز السابع في عام (1961م)، وأدى ذلك أيضًا إلى استبدال المدير الفني “كوكي لافاجيتو بسام ميلي”، الذي كان سيدير ​​موسم عام (1967م).

 

التطور التاريخي لفريق مينيسوتا توينز للبيسبول

 

فريق مينيسوتا توينز للبيسبول في 1961م – 1962م

 

بعد موسم واحد فقط من العمليات في “مينيسوتا”، قفز التوأم “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول” من المركز السابع في عام (1961م)، إلى المركز الثاني بقوة في عام (1962م)، وقد حقق اثنان من المبتدئين نجاحًا كبيرًا في موسم (1961م)، وهما “جيم كات وزويلو فيرساليس”.

 

فريق مينيسوتا توينز للبيسبول في 1963م

في عام (1963م)، تراجع فريق مينيسوتا توينز للبيسبول “التوائم” قليلاً إلى المركز الثالث، لكن النواة قد تم تجميعها بالفعل لتأكيد النادي، على الرغم من تراجعه إلى المركز السادس في عام (1964م)، بأنه عامل مهيمن في شؤون الدوري الأمريكي لسنوات قادمة، حيث تضمنت الإضافات إلى قائمة عام (1963م)، “جيمي هول”، الذي خرج حديثًا من نظام مزرعة التوائم ليحقق (33) رمية منزلية في موسم المبتدئين، “وجيم بيري”، الذي تم الحصول عليه من فريق كليفلاند في صفقة مع اللاعب “جاك كراليك اليساري”.

 

فريق مينيسوتا توينز للبيسبول في 1964م

 

تميز فريق مينيسوتا توينز للبيسبول “التوائم”، في عام (1964م)، بالصعود الهائل للاعبه “توني أوليفا” إلى النجومية الكبرى في الدوري، حيث أن اللاعب أوليفا، الذي سيصبح اللاعب الوحيد الذي فاز بلقب الدوري الكبير في أول موسمين له، قاد الدوري الأمريكي برصيد (0.323).

 

فريق مينيسوتا توينز للبيسبول 1965م

 

كان عام (1965م)، عامًا يستحق المشاهدة لفريق مينيسوتا توينز للبيسبول، حيث أنه شهد تتويجًا لـ (32)، عامًا من الجهود التي بذلها السيد “جريفيث”، ومنظمته، منذ أن فازوا بعلم آخر مرة في واشنطن في عام (1933م)، حيث كان هامش فوزهم في نهاية المطاف سبع مباريات كاملة على فريق “شيكاغو وايت سوكس”.

 

فريق مينيسوتا توينز للبيسبول 1968م

 

كان موسم (1968م)، مخيبا للآمال للغاية بالنسبة للتوائم “فريق مينيسوتا توينز للبيسبول”، وكانت الأسباب الرئيسية هي عدم وجود نقطة توقف يمكن الاعتماد عليها، وإصابة كل النجوم في (Killebrew)، والتي أبعدته عن الملاعب تقريبًا لنصف الموسم.

 

كما كان فريق مينيسوتا توينز للبيسبول “التوائم”، و فريق “بالتيمور الأوريولز”، هم الذين التقوا في سلسلة بطولة الدوري الأمريكية، حيث أقيمت أول مباراتين في استاد ميموريال في بالتيمور، كما أن لاعبي فريق مينيسوتا توينز للبيسبول “التوائم” تحقيقاً للألقاب، هم:

 

  • اللاعب “رود كارو”، فاز عام (1977م).

 

  • اللاعب هارمون كيليبرو، فاز عام (1969م).

 

  • اللاعب “جو ماور”، فاز عام (2009).

 

  • اللاعب “جاستن مورنو”، فاز عام (2006م).

 

  • اللاعب “زويلو فيرساليس”، فاز عام (1965م).

 

ففي النهاية فريق مينيسوتا توينز للبيسبول يعتبر من أشهر فرق البيسبول في الدوري الأمريكي للبيسبول، حيث مقره في “مينيابوليس”، في ولاية مينيسوتا”.