كيفية تنطيط الكرة في التنس الأرضي

 

إذا كان هناك شيء واحد مزعج في لعبة التنس فهو اللاعبون الذين يقوموا بتنطيط الكرة عشرات المرات قبل كل إرسال، قد يكون من المحبط للغاية التنافس ضد هؤلاء اللاعبين، لأنه من الصعب ألا يفقد التركيز ويهدأ قبل كل إرسال، ويتسأل الكثير من اللاعبين لماذا يرتد لاعبو التنس الكرة قبل الإرسال على الإطلاق؟ في الأساس يمنح تنطيط الكرة قبل الإرسال لاعبي التنس فرصة لتطوير تكتيك للنقطة التي يجب اتباعها، ويساعدهم على التركيز على أسلوب إرسالهم، ويكون بمثابة وقت للتنفس والاسترخاء قبل النقطة التالية.

 

في حين أن المبتدئين قد يرتدون الكرة لأنهم رأوا محترفًا يفعل ذلك على التلفزيون، إلا أن هناك الكثير وراء تلك الارتدادات القليلة (أحيانًا كثيرة)، إذا تم استخدامها بشكل صحيح، فإن النقطة الثانية قبل نقطة التنس يمكن أن تكون أساسية للحصول على مباراة متسقة والفوز بالمزيد من المباريات، ولكي يقوم لاعب التنس بتنطيط الكرة يوجد عدة طرق، أهمها فيما يلي:

 

تطوير تكتيك للنقطة

 

حيث تعتبر هذه الطريقة واحدة من أهم الطرق الذي يستخدمه اللاعب لاستغلال الوقت قبل الإرسال، ففي المباريات  الاحترافية أثناء هذا الوقت يكون الجمهور داخل الملعب بأكمله صامتًا، مما يجعل التركيز أسهل على اللاعبين.

 

يمكن أن يكون تنطيط الكرة قبل الإرسال عامل مهماً بسيطًا في تحديد مكان تصويب إرسال  اللاعب ومكان تسديد التسديدة الثانية، ولكن عادةً ما يكون هناك الكثير مما يجب الانتباه إليه، وهذه بعض الأشياء التي يجب أن يهتم بهل لابي التنس الأرضي قبل تطوير تكتيك للنقطة التالية (والذي يحدث في الثواني القليلة التي أرتد فيها الكرة قبل إرسال الإرسال):

 

  • اتجاه هبوب الرياح.

 

  • مواجهة الشمس.

 

  • النتيجة الإجمالية للمباراة، خاصةً إذا كان الخصم متوترًا أم مسترخيًا أم “متعجرفًا”.

 

التركيز على تقنية خدمة الإرسال

 

من المزايا الأخرى لتنطيط الكرة قبل الإرسال في لعبة التنس الأرضي هي أنها تساعد اللاعبين على التركيز على أسلوب الإرسال، فإن الإرسال في لعبة التنس الأرضي هو أحد أهم لقطة في لعبة اللاعب، وبالتالي يجب تنفيذه بأكبر قدر ممكن من الدقة.

 

الفرق بين إرسال التنس والتسديدات الأخرى في ألعاب المضرب هو أن الإرسال هو التسديدة الوحيدة التي يتحكم فيها اللاعبون بشكل كامل في التسديدة، ففي جميع التسديدات الأخرى ستتحرك الكرة وسيحتاج اللاعب إلى التكيف مع عدة عوامل مثل سرعة الكرة وارتفاعها والمسافة والدوران، بالنسبة للإرسال يكون لدى اللاعب الكرة في يده ولا يحتاج إلى تعديل، مما يترجم إلى مزيد من التحكم في التسديدة.

 

التنفس والاسترخاء قبل النقطة التالية

 

أخيرًا إن قضاء بضع ثوانٍ في ارتداد الكرة قبل الإرسال يمكن أن يمنح اللاعب التنس فرصة رائعة للتنفس والاسترخاء قبل النقطة، ففي التنس الاحترافي الحديث يحصل اللاعبون على استراحة مدتها 25 ثانية فقط بين كل نقطة، وإذا تجاوزوا ذلك، فإنهم يعاقبون على ذلك، في غضون تلك الـ 25 ثانية يحتاجون إلى: استخدام المنشفة لتجفيف أيديهم، واختيار الكرات التي سيستخدمونها للنقطة التالية، والعودة إلى خط الأساس، والاستعداد لهذه النقطة، هذا كثير لمدة 25 ثانية خاصة إذا ركض اللاعب جنبًا إلى جنب لأكثر من دقيقة.

 

الشيء الجيد في تنطيط الكرة هو أنها تعتبر جزءًا من حركة الإرسال، فإذا بدأ لاعب التنس في الانتباه، فعادة ما يقضي اللاعبون المحترفون وقتًا أطول في ارتداد الكرة بعد أن يلعبوا نقطة طويلة وصعبة القتال، يحدث هذا لأنهم يقضون بعض الوقت الإضافي في استعادة تنفسهم الطبيعي.

 

كم مرة يمكن للاعب التنس تنطيط الكرة

 

بينما لا يوجد حد تقنيًا لعدد المرات التي يمكن للاعبي التنس أن ينطنط فيها الكرة قبل الإرسال، فإن معظم اللاعبين يفعلون ذلك ما بين 4 إلى 8 مرات قبل كل إرسال، حيث يوجد لاعبون مثل نوفاك ديوكوفيتش، عادة ما ينططوا الكرة أكثر من 15 مرة قبل الإرسال المهم.

 

كما يعد تنطيط الكرة قبل الإرسال جزءًا من طقوسه، حيث يساعد لاعبي التنس على التركيز على ما يحدث الآن، كما أنه يهدأ عقل اللاعب ، ومن خلال القيام بنفس الطقوس مرارًا وتكرارً، ويساعد اللاعب في تناسق الإرسال، فإن كل لاعب رفيع المستوى لديه نوع من طقوس الإرسال، حيث يتفق معظم اللاعبين مع هذه الطقوس، إذا قم اللاعب بحساب عدد مرات الارتداد ، فستلاحظ أن العديد من المحترفين لديهم كميات معينة من الارتداد قبل الإرسال الأول ورقم معين للإرسال الثاني.

 

كما أن التخيل في عقل لاعب التنس بالشيء الذي سيفعله، سوف يدعم زيادة فرصه في حدوث ذلك، حيث يمكن للتخيل أن يمنح اللاعب الثقة في تمكينه من القيام بذلك على أرض الملعب، ويشمل ذلك من طريقة تنطيط الكرة والتخطيط لها قبل الإرسال، وذلك يمنح اللاعب الوقت ليس فقط للتفكير، ولكن أيضًا يتخيل كيف وأين سيرسل.

 

اسماء لاعبي التنس الذين يستخدموا التنطيط

 

اللاعب الأول (رافائيل نادال)

 

حصل اللاعب نادال على أكثر اللاعبين تميزاً في التنطيط الكرة، حيث أنه يقوم بتنطيط الكرة قبل الإرسال مثل أي لاعب آخر، لكنه أحد اللاعبين في جولة “ATP” التي ترتد أكثر (عادة 10 مرات)، أيضًا الشيء الغريب الذي يفعله هو أثناء ارتدائه يقوم بإصلاح شعره، ولمس أنفه، وكما هو معروف عنه يقوم بسحب ملابسه الداخلية.

 

اللاعب الثالث (نوفاك ديوكوفيتش)

 

إن اللاغب نوفاك ديوكوفيتش لاعب آخر يحب ارتطام الكرة، فإنه أحد القلائل الذين يرتدون الكرة باستمرار أكثر من 10 مرات قبل الإرسال، لديه في الواقع الرقم القياسي لأكبر عدد من مرات الارتداد قبل أن يخدم في بطولة احترافية، حيث حدث ذلك في بطولة ميامي المفتوحة عام 2012م، حيث ارتد الكرة 24 مرة قبل أن يرسل كرة المباراة ضد اللاعب آندي موراي، ومع ذلك ، بصرف النظر عن نادال وزفيريف، فهو لا يفعل أي شيء مميز أثناء ارتداد الكرة.

 

اللاعب الرابع (ألكساندر زفيريف)

إن اللاعب ألكساندر زفيريف لديه أسلوب شائع جدًا في روتين الإرسال، حيث ينطط الكرة 6-8 مرات بينما يتحرك للأمام والخلف بجسمه العلوي، في الإرسال الثاني يرتد اللاعب زفيريف الكرة مرة أو مرتين أكثر من إرساله الأول.

 

للاعبان اللذان يرتدان الكرة قبل تقديمهما لأقصى استفادة من بين جميع اللاعبين في الجولة، هما العالم رقم 1 (نوفاك ديوكوفيتش) والعالم رقم 2 (رافائيل نادال)، ليس الأمر كما لو أن اللاعبين الآخرين لا يرتدون الكرة،فأنه إذا كان أفضل اللاعبين في العالم هم أولئك الذين يرتدون الكرة في معظم الأوقات قبل الإرسال، فمن الواضح جدًا أن طقوس ارتداد الكرة تعمل.