يعد منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات من منتخبات السيدات التي تلعب كرة البيسبول بكل إحترافية عالية على مستوى دول العالم، كما يعد منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات من منتخبات القوية المتميزة من منتخبات شرق آسيا التي تشارك في المباريات العالمية للبيسبول.

 

منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات

 

منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات، هو الفريق وطني للهند، حيث يديره ويشرف عليه اتحاد البيسبول للهواة في الهند، كما أن منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات يمثل الأمة الرياضية الهندية في منافسة رياضة البيسبول الدولية النسائية، كما أن منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات عضو في منتدى بواو الآسيوي.

 

كما يحتل منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات المرتبة (29)، في التصنيف العالمي للكرة اللينة للسيدات (WBSC)، كما شارك فريق السيدة الهندية في سلسلة ألعاب البيسبول العالمية للسيدات التي تمت إقامتها في اليابان عام (2004م).

 

مشاركات المنتخب الهندي للبيسبول للسيدات

 

  • تعتبر لعبة البيسبول للسيدات في الهند رياضة نادرة الحدوث، حيث أن فريق البيسبول الوطني الهندي للسيدات قد أقام أول مباراة له في بطولة العالم للبيسبول في عام (2004م)، كما يتم قياس فريق البيسبول الوطني الهندي للسيدات من قبل اتحاد البيسبول للهواة في الهند.

 

  • في عام (2004م)، شارك منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات في بطولة العالم للبيسبول للسيدات، حيث كان من المقرر أيضًا أن يشارك الفريق في كأس العالم للبيسبول للسيدات (2004م)، لكنه انسحب قبل البطولة.

 

  • كما ظهر منتخب الهند لكرة البيسبول للسيدات الهند لأول مرة في كأس العالم للبيسبول للسيدات في عام (2008م)، في (Marredpally) في “حيدر أباد”، كما كان للبطل المجهول (VS Jagannadham)، المعروف باسم (Jagan Sir) دورًا أساسيًا في الترويج للعديد من الرياضات، وخاصة الهوكي والبيسبول، في ملاعب “Marredpally) (MPG)).

 

  • كما أن (MPG)، لا تزال حضانة البيسبول للدولة، حيث أنتج هذا الملعب “30 لاعبًا دوليًا”، بما في ذلك الكبار والصغار، حيث لعب لاعبون صغار مثل “نوح وناثان” دورًا في الدوريات الصغيرة في كوريا، كما لعبت بعض النساء مثل “بي إم آر فينيلا وراميا ريدي” مع الهند في بطولة العالم (2004م)، واللاعبة “شاهين بيجوم”، في كأس العالم (2008م)، واللاعبة “جي ساي أشريثا ريدي” في كأس العالم في كوريا عام (2016م) وكأس آسيا في هونغ كونغ في عام (2017م).

 

تطور لعبة البيسبول للسيدات في الهند

 

  • إن لعبة البيسبول للسيدات ليست رياضة يلعبها أو يشاهدها الكثيرون في الهند، لكن لديها الكثير من الداعمين الذين يمكنهم أن يشهدوا على إمكاناتها الكبيرة في البلاد، نظرًا لحجمها وثقافة المضرب والكرة في هذا البلد، تتمتع لعبة البيسبول للسيدات بنطاق مربح غير محدود لتكون رياضة رئيسية.

 

  • كما تعد مشاركة منتخب الهند للبيسبول للسيدات، فرصة لتشجيع لاعبات الهند وتهيئتهم، لأن جميع الأحداث الرياضية الدولية الكبرى تشمل فئة السيدات.

 

  • كما أن في لعبة البيسبول الهندية للسيدات، عندما يتعلق الأمر برياضة البيسبول للنساء، فإن الأمور ليست سهلة للغاية بالنسبة لهن ويتعين عليهن الخضوع لمصاعب للتغلب على الرجال، على الرغم من أن الرجال يتم الاحتفال بهم ويتقاضون أجورًا أعلى مقارنة بالنساء، إلا أن الرياضيات تسعى للخروج من جميع التحديات من خلال تفانيهم وعملهم الجاد.

 

  • كما أن في لعبة البيسبول الهندية للسيدات، قد ناضلت النساء في طريقهن للخروج، ويُنسب إليه الفضل في الوقت الحالي لأدائهن المتميز في منصات بيسبول رياضية مختلفة.

 

  • في لعبة البيسبول الهندية للسيدات العديد من اللاعبين مثل “سانيا ميرزا، ماري كوم، ميثالي راج، بي في سيندهو، ساينا نيهوال، راني رامفال”، وآخرين جعلوا الأمة فخورة بانتصارهم في مختلف المجالات الرياضية، لقد تجاوزوا مجال الرياضة المسيطر عليه والذي كان مقصوراً على الرجال فقط، حيث تتزايد أعداد اللاعبات باستمرار وهن منقطعة النظير وغير قابلة للهزيمة، على سبيل المثال أكثر قدرة من الرجال ليس فقط في الألعاب الرياضية ولكن في جميع مجالات الحياة.

 

  • كما يمكن أن يعود تاريخ الرياضة النسائية إلى القرن التاسع عشر، حيث شاركت نساء الطبقة العليا بنشاط في ممارسة الألعاب التي ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر.

 

ففي النهاية تعتبر لعبة البيسبول الهندية للسيدات من أشهر ألعاب دول شرق قارة آسيا، ففي الهند غالبا ما يمارسن النساء البيسبول والكرة اللينة بكل حب وشغف.