حيث أن رياضة التزلج الشراعي تعتبر من الرياضات المائية الممتعة التي يتم أدائها في البحار، كما أنها تعتبر قليلة التكلفة مقارنة بالرياضات الأخرى.

أنواع التزلج الشراعي على المياه

يوجد ثلاثة أنواع من التزلج الشراعي على الماء، وذلك باستعمال:

 

  • الألواح الطويلة: وتعتبر الألواح الطويلة من أكثر الأنواع استعمالاً، حيث أن الألواح الطويلة تؤدي عملها بشكل جيد في مختلف الظروف البحرية المتنوعة، ويحتوي على عارضة، وسكة يمكن ضبطها بالقدم للشراع.

 

  •  الإبحار على الأمواج (الألواح القصيرة): تحتاج إلى مهارات أكبر من قبل راكبيها، بالإضافة إلى رياح أكثر؛ وذلك لأنها صغيرة وقليلة الاستعمال، وهي مصممة لكي تعمل بشكل جيد على رياح تكون سرعتها تتراوح ما بين 21 إلى 83 كم في الساعة، ويعتبر اللوح القصير الأسرع في عمل مناورات، ويجمع بين بساطة التصميم وقدرة الأداء العالية بالنسبة للرياح مقارنةً مع اللوح الطويل، ويحتوي على سكة بسيطة للشراع، وثلاث أو أربعة أطواق للقدم، وزعانف لكل تعمل على تحسين الأداء.

 

  • التزلج المتعرج: يحتاج إلى عمل مناورات سريعة وعلى سرعات قصوى، وهذا الشيء يتطلب أن تكون سرعة الرياح لا تقل عن 19 كم في الساعة.

معدات التزلج الشراعي على الماء

 

حيث أن معدات التزلج الشراعي تتكون من لوح تزلج ذو زعانف أو مزيج من اللوح المتوسط والزعانف، وذلك بوجود عمود يكون متصل في الجهة العليا على شكل دوار مفصل، كما أن اللوح الوسطي يعتبر كالعارضة التي تساعد على بقاء القارب متوجه إلى الأمام عوضاً من السير جانباً، وهذا الشيء يعمل على إعطاء القارب قوة دافعة للأمام بواسطة العمود.

 

كما أنه عند السير بشكل بطيء، يجب أن يكون لوح العارضة موجه إلى الأسفل، والسارية موجهة إلى الأمام، وعند زيادة السرعة يتم العمل على إرجاع السارية إلى الخلف، ولوح العارضة إلى الخلف، كما أن  المقبض يعمل على تثبيت السارية أو العمود الذي بواسطته يتم رفع الشراع إلى الجهة العليا، وذراع التطويل الذي يعمل راكب الأمواج على التمسك به، ويسمح المفصل الدوراني للشراع بالدوران والميلان  بشكل منفصل عن اللوح، وهذا الشيء يسمح لراكب الأمواج بالقيادة بكل سهولة عن طريق تحريك الشراع بزاوية معينة في أي اتجاه يريده.