تعتبر كرة اليد من أهم الألعاب الجماعية التي تتميز بمختلف المهارات الهجومية والدفاعية على سبيل المثال: التصويب، التمرير، حائط الصد، الاستقبال، وقفة الاستعداد الدفاعي، والعديد من المهارات الأخرى؛ حيث لا بد على لاعبي كرة اليد أن يمتلكوا جميع هذه المهارات بأنواعها الدفاعية والهجومية لممارسة هذه اللعبة. تتم مباريات لعبة كرة اليد في الصالات المغلقة بين فريقين، وكل فريق منهم يتكون من سبعة لاعبين.

تُعرف مهارة التصويب الكرباجي بالحركة التي تقوم بختم جميع المهارات والتخطيطات التي قام بها اللاعب طيلة وقت المباراة قبل الوصول إلى لحظة التصويب الكرباجي. لا بد من التنويه على أن مهارة التصويب تعتبر من أهم وأكثر المهارات الحماسية التي تؤدي إلى تغير مسار المباراة وتؤثر بشكل كبير على نجاح أو خسارة الفريق.

هنالك العديد من المهارات الفنية والتعليمية التي يقوم بها لاعبي كرة اليد قبل البدء بممارسة هذه اللعبة في المباريات، وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم الخطوات الفنية والتعليمية لمهارة التصويب الكرباجي في لعبة كرة اليد.

الخطوات الفنية للتصويب الكرباجي:

1- الخطوة الأولى التي يقوم بها اللاعب هي الاقتراب.

2- الخطوة الثانية التي لا بد أن يقوم بها اللاعب هي الارتقاء.

3- لا بد من التنويه على أهمية قيام اللاعب بالطيران مع التصويب.

4- يقوم اللاعب بالهبوط، ويختم حركة التصويب الكرباجي بهذه الحركة.

الخطوات التعليمية للتصويب الكرباجي:

1- لا بد أن يقوم المدرب بشرح المهارة للاعبين، مع أهمية قيام المدرب بعمل نموذج أولى مُبسَّط للاعبين؛ حيث أن ذلك يؤدي إلى تسهيل وتبسيط الحركة بشكل كبير بالنسبة لهم.

2- يقوم اللاعبين بالقيام بالجري الحر، لا بد من التنويه على أهمية قيام اللاعبين بالإحساس بالجري، عن طريق أخذ ثلاثة خطوات، ولا بد من إعادة الحركة لأكثر من مرة؛ لتطبيقها بشكل ممتاز في المباريات.

3- لا بد من التنويه على أهمية قيام اللاعبين بالتدريب المستمر على حركة التصويب الكرباجي؛ وذلك للتعود على اتساع الخطوة الأخيرة للاعب.

4- لا بد من القيام بتحديد مسافة الجري عن طريق تحديد ثلاثة أطواق متتابعة.

5- لا بد أن يقوم اللاعبين بتنفيذ مهارة التصويب الكرباجي بدون استخدام أي أدوات؛ وذلك حتى يتعود الأفراد على القيام بالتصويب الكرباجي بسهولة وبساطة.