إن الاستماع إلى نصائح المدربين الشخصيين في مجال تمارين كمال الأجسام واللياقة البدنية يظهر بشكل إيجابي على أداء الفرد الرياضي، ويساعده على تعلم الكثير من الأسرار المهمة للتمارين؛ حيث أن الخبرات التي يمر بها هؤلاء الأفراد المحترفون كبيرة وتنتج عن سنوات من الممارسة المستمرة للأنشطة الرياضية؛ لكن في بعض الأحيان من الممكن أن يكون مدرب الفرد الشخصي هو عدوه الأول في نفس الوقت، وذلك عن طريق سرد النصائح الخاطئة أو إعطائه قائمة بتمارين لا تتلاءم مع جسمه أو حالته الصحية.

 

أهم نصائح المدرب الشخصي التي يجب أن لا يؤخذ بها:

 

1- الاكتفاء بتمارين المعدة للحصول على عضلات المعدة:

 

من المهم أن يعلم الفرد أنه لن يحصل على عضلات جذابة وقوية لمعدته، ولن تستطيع حرق الدهون المتراكمة عليها؛ إلا إذا قام بممارسة بعض التمارين الرياضية الجانبية الأخرى مثل تمارين عضلات الفخذين والسمانة من الجسم؛ حيث لا بُدّ من التنويه على أن تمارين المعدة بمفردها لا تكفي لحرق الدهون المتراكمة على عضلات البطن بمفردها، ومن المهم أن يقوم الفرد دائماً بممارسة تمارين الجزء السفلي من الجسم؛ حيث أنها تحرق كمية عالية من دهون المعدة ودهون الجزي السفلي من جسده، لذلك إذا شعر الفرد بأن مدربه الشخصي يكتفي بتمارين البطن فقط في اليوم المخصص لممارسة تمارين البطن فمن الأفضل أن لا يسمع نصائحه.

 

2- ممارسة تمارين معدة بجولات متعددة ولمرات متتالية كل يوم:

 

من المهم أن تتم الإشارة على أنه من الممكن أن يظن بعض الرياضيين حتى المحترفين منهم أن كثرة ممارسة تمارين المعدة سوف تمنحه عضلات قوية لهذه المنطقة، لكن العكس هو الصحيح؛ حيث أن كثرة ممارسة تمارين عضلات المعدة سوف تؤدي ظهر الفرد مع مرور الوقت، كما سيجعله يقوم بالممارسة الخاطئة لهذه التمارين الرياضية؛ لذلك إذا وجد الفرد أن مدربه الشخصي يجعله يمارس هذه التمارين الرياضية كل يوم، فمن المهم أن يعلم أن فقرات الظهر وعضلاته سوف تتأذى مع مرور الوقت، وسوف تمنعه من الوصول إلى كافة النتائج الرياضية.

 

3- ممارسة التمارين الرياضية في النادي الرياضي فقط:

 

من المهم أن يعلم الفرد أن التمارين الرياضة الأساسية مثل تمارين الضغط، العقلة، والتمارين الرياضية التي لا تحتاج إلى أجهزة رياضية لا تختلف ممارستها  في المنزل عن ممارستها في الصالة الرياضية؛ حيث أن الأسلوب واحد والطريقة واحدة؛ لكن يبدو أن مدرب الفرد يحب أن يصرخ في وجه أحدهم كل يوم لتشجيعه.

 

4- إقناع الفرد بأنه الشخص الوحيد الذي سوف يمنحه الجسم المثالي:

 

من المهم أن يعرف الفرد أنه إذا سمع هذه الجملة، فمن المهم أن يقوم بالرجوع إلى المنزل أو من المهم أن يقوم بتغيير مدربه؛ حيث أن هذه الجملة تعتبر من الجمل المشهورة التي يستخدمها الكثير من المدربين الشخصيين لغرز مفهوم التبعية لدى المتدربين، ويجد الفرد نفسه يشعر بعد ذلك بأن مصير جسده معلق بين أيدي مدربه الشخصي، وبالطبع هذا الأمر ليس له أي أساس من الصحة، ومن الممكن أن يحصل الفرد على الجسم المثالي مع أي مدرب شخصي آخر سواء أكان رجلاً أم امرأة؛ حيث أن كل ما يهم هو الخبرة والعلم معاً للوصول إلى كافة النتائج الرياضية المطلوبة.

 

5- تأخر المدرب في العديد من الأوقات:

 

إذا لاحظ الفرد أن مدربه الشخصي يتأخر كثيراً عليه دون أسباب مقنعة، فمن المهم أن يعرف أنه لا يهمه بأي شكل من الأشكال؛ حيث سواء قام الفرد بتحقيق هدفه بالوصول إلى جسمه المثالي أم لا، فلن يشكل هذا الأمر بالنسبة إليه أي فرق، ومن المهم أن يبحث الفرد عن المدرب الذي يهمه أمره، ويأتي على الموعد.

 

6- فحص الفرد عند تعرضه لإصابة رياضية:

 

إذا تعرض الفرد لإصابة خطرة أثناء التمارين الرياضية، فمن المهم أن لا يدع أي شخص لا يمتهن مهنة الطب بأن يقوم بتحريكه أو من المهم أن يقوم بفحصه الطبيب الخاص؛ حيث مهما بلغت خبرات المدرب الشخصي إلا أنه لا يعد طبيباً في النهاية.

 

7- إعطاء نصائح باختصاص التغذية:

 

من المهم أن تتم الإشارة على أن النظام الغذائي والتغذية الصحيحة ليست من اختصاص المدرب الشخصي ما لم يكن خبيراً في التغذية؛ حيث أن كل شخص له أنواع معينة من الطعام يجب عليه الابتعاد عنها، وهذا الأمر يعتبر أمراً نسبياً قابل للاختلاف من شخص إلى آخر؛ لذلك من المهم أن يقوم الفرد بأخذ أي نصائح تخص التغذية من المختصين بذلك.