اقرأ في هذا المقال

إذا وصل السباحين إلى مرحلة التكيّف على الحمل وأراد السباح أن يتقدّم في مستواه بشكل أكبر، فيجب عليه أن يزيد من قدراته الهوائية والفسيولوجية وأن يزيد كثافة التدريب وتكراره. وكثافة التدريب تتمثل في أنها العلاقة الوثيقة ما بين مكوّنات الحمل التدريبي جميعها الشدة والحجم والراحة، فيجب أن تتم جميعها بصورة تدريجية تتناسب مع مستوى السبّاح المهاري والنفسي وكفاءته الجسدية والوظيفية.

مبدأ التدرج التدريبي:

يجب عند البدء في التدرّج التدريبي أن يُراعي المُدرّب الفترة التي يتم عمل التدرّج بها؛ بحيث أن الزيادة في عناصر الحمل التدريبي تمنح الفرصة لوظائف التكيف النفسي، مع العملية التدريبية لغايات الوصول إلى التقدم والنجاح. ويجب أن يُحاول السبّاح أن يتجنّب حدوث الإصابات والإجهاد البدني العالي؛ بحيث يجب أن يتدرَّج في الحمل التدريبي بصورة واضحة ومنظّمة تبعاً لسير خُطة المُدرّب.


ومن أجل تطبيق التدرّج التدريبي بصورة سلمية وخالية من الأخطاء، يجب على السباح أن يؤدي تكراراته بشكل أسرع أمام المُدرّب وباستخدام فترات راحة بينية ما بين التدريبات. كما يجب أن تتم عملية التدرّج أولاً من خلال تنمية عنصر التحمّل؛ ويكون ذلك من بداية الموسم، ثم يتم التركيز على السرعة في مراحل المنافسات لغاية نهاية الموسم.