إن لعبة البيسبول هي رياضة منتشرة في جميع أنحاء نيوزيلندا، حيث يعود تاريخ هذه الرياضة إلى حوالي عام 1881م، حيث يقوم الاتحاد النيوزيلندي للبيسبول بالإشراف على جميع البطولات الرياضية الخاصة بلعبة البيسبول في الدولة.

 

منتخب نيوزيلندا لكرة البيسبول

 

إن منتخب نيوزيلندا لكرة البيسبول المعروف أيضًا باسم “Diamond black”، هو الفريق التمثيلي على المستوى الدولي لنيوزيلندا في بطولات البيسبول المحلية والدولية والقارية الإقليمية، فإنه منتخب مميز على مستوى قارة اوقيانوسيا.

 

كما لعب فريق “New Zealand Diamond blacks” في بطولتين تصفيات العالم للبيسبول الكلاسيكي في السنوات الأخيرة، عام 2012م في تايوان، وعام 2016م في سيدني.

 

وفي عام 2012م، أثناء تصفيات العالم للبيسبول كلاسيك في تايوان، بعد معسكر شامل ومباريات إحماء في أستراليا ضد فرق ABL””، سيدني بلو سوكس وكانبيرا كافاليري هبط فريق “Diamond blacks” في تايوان للمشاركة في البطولة.

 

تبع ذلك فحص مبكر للواقع من الصين المضيفة قبل إعادة تجميع الفريق وإطلاق السيطرة على جوني ديمون لاعب فريق بوسطن ريد سوكس ونيويورك يانكيز السابق وفريقه التايلاندي، وحقق تقدمًا مبكرًا ولم يستسلم، بعد ذلك كانت الفلبين، ومرة ​​أخرى سجل دياموند بلاكس في وقت مبكر وفي كثير من الأحيان، وفاز بفارق أربعة أشواط.

 

تبع ذلك نهائي البطولة ومرة ​​أخرى واجه فريق “Diamond blacks” المضيف الصيني تايبيه وبعد أن حافظ على الفريق المضيف بفارق ضئيل في وقت متأخر من المباراة، لم يتمكن من الصمود وتعرض للهزيمة بتسعة أشواط، وبعد هذه البطولة انتقل برنامج البيسبول النيوزيلندي من كونه غير مصنف إلى المركز 28 في العالم.

 

تاريخ لعبة البيسبول في نيوزيلندا

 

بدأت الكرة اللينة في نيوزليندا في عام 1887م عندما أنشأ جورج هانكوك مراسل مكتب شيكاغو للتجارة، “لعبة البيسبول الداخلية”، بحلول ربيع عام 1888م انتشرت اللعبة في الهواء الطلق، حيث كان يُطلق عليها في الأصل إما كرة طرية أو كرة هريرة أو بيسبول داخلي، ولكن بحلول العشرينات من القرن الماضي اكتسبت اسم الكرة اللينة.

 

حيث تم تنظيم هذه الرياضة في الولايات المتحدة في عام 1933م بتشكيل اتحاد الكرة اللينة للهواة الأمريكية (ASA)، حيث كانت هذه الرياضة في الأصل يمارسها الرجال ولم تصبح شائعة لدى النساء حتى تشكيل “ASA”.

 

كما تتميز لعبة “Softball” بمجموعة متنوعة من لعبة البيسبول، حيث بدأت اللعبة بعناصر مختلفة عن الرياضات الأخرى، مثل الملاكمة وركوب القوارب، كان نادي القوارب وقفاز الملاكمة من الأجزاء الرئيسية عند لعب لعبة سوفتبول.

 

طوال الوقت كانت الكرة اللينة تُعرف باسم البيسبول الداخلي وكرة الهريرة وكرة الهريسة وكرة اليقطين، ثم تبنت اللعبة اسم سوفتبول بحلول الثلاثينيات، ثم نمت سمعة سوفتبول في جميع أنحاء الولايات المتحدة ونتيجة لنمو شعبيتها أصبحت رياضة معترف بها في جميع أنحاء العالم.

 

انتشرت الكرة اللينة ببطء إلى بقية العالم، وربما كانت أكبر دفعة قادمة من الجنود الأمريكيين الذين يلعبون ويعلمون اللعبة في الحقول النائية للحرب العالمية الثانية، ولم يتم تشكيل الاتحاد الدولي للكرة اللينة (ISF) حتى عام 1965م.

 

حيث لاحظت الكاتبة كارين كريستنسن في موسوعة الرياضة العالمية أن الكرة اللينة انتشرت في المملكة المتحدة بسبب فيلم أمريكي، تم تصوير فيلم “A Touch of Class” في لندن وتضمن مباراة كرة لينة بدأ عرضها في إنجلترا نتيجة لذلك.

 

تطور لعبة البيسبول في نيوزليندا

 

  • يعود تاريخ الكرة اللينة في نيوزيلندا إلى عام 1935م عندما تم لعب اللعبة لأول مرة على سبيل الاستجمام من خلال زيارة البحارة الأمريكيين.

 

  • كان الرجل المسؤول حقًا عن إدخال اللعبة إلى نيوزيلندا هو السيد “W. H. Wilson” من شركة “Ford Motor Company”، الذي لعب اللعبة في الولايات المتحدة قبل مجيئه إلى هنا.

 

  • كما أقيمت أولى المسابقات المنظمة في صيف عام 1937/1938م، وتم تشكيل اتحاد ويلينجتون للكرة اللينة (البيسبول) في نوفمبر 1937م، ومع انتشار اللعبة بسرعة في جميع أنحاء البلاد، حيث تم تشكيل اتحاد النيوزيلنديين، وتم تشكيل مجلس الكرة اللينة في اجتماع عقد في “Kelvin Gymnasium Wellington”، في 11 يناير 1938.

 

  • كما أقيمت الحملة الافتتاحية لنادي ويست سيتي للبيسبول في ربيع عام 1997م، وكان رئيس الفريق واين ماكولوغ قد عاد إلى ويست أوكلاند وأصبح على دراية بنقطة ركنية في ماكليود بارك تي أتاتو والتي يمكن استخدامها لإنشاء ملعب دائم، كان هذا أفضل من ستافورد بارك، الذي كان مجرد حقل مؤقت يجب إزالته كل شتاء للسماح بلعبة “الركبي” النيوزيلندية “الوطنية”، نظرًا لأن معظم أعضاء فريق Blue Jays كانوا يعيشون في West Auckland، فقد كانت هذه الخطوة مفيدة للجميع.

 

  • في ربيع عام 1997م، أقام ماكولو اجتماعًا في “McLeod Park” للناس المهتمين بلعب البيسبول، أحد هؤلاء كان مايك ريلي الذي أصبح فيما بعد مدرب ويست سيتي لعدة مواسم، بعد رسم موقع الملعب وأبعاده، اقترب ماكولو وأعضاء آخرون من النادي الناشئ من مجلس المدينة ونادي كرة القدم المحلي بشأن لعب البيسبول في ماكليود بارك، وتلقى استجابة إيجابية من كلا المنظمتين.

 

  • كان أول حدث كبير للنادي في عام 1999م، عندما منح اتحاد البيسبول النيوزيلندي ويست أوكلاند سيتي حق استضافة يوم كل النجوم للأندية المحلية والإقليمية، حيث حقق الحدث نجاحًا كبيرًا، حيث جذب لاعبين من جميع الفرق في الدوري الأول، بما في ذلك البعض من أماكن بعيدة مثل هاميلتون، واختتمت مباراة كل النجوم بحفل توزيع الجوائز.

 

  • كما شهد عام 2002م أن أصبح النادي منظمة رسمية مدمجة “West City Baseball Club Incorporated” بموجب قانون الجمعيات المدمجة لعام 1908م، أصبح كيانًا قانونيًا منفصلاً، مع إعطاء إشعار بأنه كان موجودًا لتبقى.

 

 

إنجازات ونتائج منتخب نيوزيلندا لكرة البيسبول

 

 تصفيات بطولة العالم للبيسبول الكلاسيكية في سيدني عام  2016م

 

بعد تراكم أقل سافر منتخب نيوزيلندا للبيسبول “Diamond blacks” إلى سيدني وبعد فوز وخسارة في مباريات الإحماء، التقى بجنوب إفريقيا المشتعلة في المباراة الأولى ومع لاعب سياتل مارينرز الصغير ديلان أونسورث حافظ على ديامد بلاكس يهدأ، خرج الأفارقة من الفائزين مما أجبر نيوزيلندا على الفوز بأي ثمن ضد منافس عام 2012م، وم أهم نتائج  تصفيات بطولة العالم للبيسبول الكلاسيكية في سيدني عام  2016م:

 

  • منتخب نيوزيلندا للبيسبول “1” ضد منتخب جنوب أفريقيا للبيسبول “7”.

 

  • منتخب نيوزيلندا للبيسبول “17” ضد منتخب الفلبين للبيسبول “7”.

 

  • منتخب نيوزيلندا للبيسبول “2” ضد منتخب جنوب أفريقيا للبيسبول “9”.

 

يعتبر الفريق الوطني النيوزيلندي للكرة لبيسبول للرجال “بلاك سوكس” لعام 2013م، أبطال العالم للكرة اللينة للرجال، حيث تم ترشيح فريق الكرة اللينة الوطني النيوزيلندي للرجال لعام 2013 كمرشح للحظة الرياضية المفضلة للعقد في نيوزيلندا.