اضغط ESC للإغلاق

علاقة الميول المهنية بالرضا عن الوظيفة

تُعَدّ الوظيفة المهنية مهمة للفرد والمجتمع معاً، فالوظيفة تُعبر عن المستقبل المهني للفرد وتمنح الفرد مكانة في المجتّمع، بحيث يكون واثق بنفسه وبوجوده في الحياة، والوظيفة تجعل من تقدم وتطور المجتع أمر لا يمكن التغاضي عنه.

اختبار كودر للميول المهنية

من خصائص وصفات الميول المهنية أنَّها تختلف من فرد لآخر، وتأتي من العوامل الوراثية بالاشتراك مع العوامل المُكتسبة من البيئة وخاصة عندما يقوم الفرد باتخاذ شخص معين قدوة له ويقلده بجميع سلوكاته واتجاهاته، وتتميز الميول المهنية على أنَّها تختلف من مرحلة عمرية لمرحلة أخرى من حيث الثبات والتغيير.

اختيار المهنة المناسبة للميول المهنية

كل فرد له شخصية خاصّة به تميزه عن غيره، بحيث تكون هذه الشخصية ذات اتجاهات وميول نحو أشياء معينة، فنجد كل شخص يميل ويحب شيء معين ولا يحب شيء آخر، وتتمثل أهمية التميز بالشخصية والميول عندما يختار الفرد ما يحبه من المهن.

اكتشاف الميول المهنية

يُمكننا معرفة الميول المهنية على أنَّها المشاعر الإيجابية نحو عمل معين، بحيث يبذل الفرد أقصى جهوده للحصول على هذا العمل، والنجاح والتفوق به، ولا سيما الإبداع به؛ وذلك لأنّ الفرد يكون ذو مهارات وقدرات عالية تجاه هذا العمل، ويقوم الفرد في صدد هذا الموضوع بتدريب نفسه ومهاراته؛ ليتقدم وينجح ويثبت نفسه به.

اختبارات الميول المهنية

يميل الشخص لأشياء معينة ويبتعد عن أشياء أخرى، بحيث يميل الفرد إلى الأشياء والمواقف السهلة والتي لا تحتاج جهد، وفي المجال المهني يميل الفرد لبعض المهن والوظائف دون غيرها؛ لاعتقاده أنَّه قادر على القيام بها بشكل مميز، فالفرد يبحث دائماً عن الأعمال السهلة والتي تكون لها مكانة في المجتمع ويفضل التي تُحقق له النجاح والتَّفوق.