إرشاد مهنيالعلوم التربوية

اختيار المهنة المناسبة للميول المهنية

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الميول المهنية.
  • كيف تختار المهنة التي تناسب ميولك المهنية؟

كل فرد له شخصية خاصّة به تميزه عن غيره، بحيث تكون هذه الشخصية ذات اتجاهات وميول نحو أشياء معينة، فنجد كل شخص يميل ويحب شيء معين ولا يحب شيء آخر، وتتمثل أهمية التميز بالشخصية والميول عندما يختار الفرد ما يحبه من المهن.

مفهوم الميول المهنية:

الميول المهنية: يقصد بها مجموعة من الاتجاهات والمشاعر التي يتميز بها الفرد عن غيره، نحو تخصصات جامعية معينة ومجالات مهنية معينة، تكون هذه الميول المهنية ناتجة عن تفاعل بين عوامل وراثية مع عوامل بيئية، بحيث تتجلى أهمية معرفة الميول المهنية قبل اختيار التخصص أو العمل بنجاح الفرد وتكيفه مع بيئة العمل.

كيف تختار المهنة التي تناسب ميولك المهنية؟

من أهم العوامل والأسس التي يجب على الفرد معرفتها قبل اختياره للعمل، هو معرفته بميوله تجاه كل مهنة مطروحة وهل تناسبه أم لا، فهناك مجموعة من الخطوات التي يجب على الفرد القيام بها قبل اختياره للعمل الذي يناسب ميوله، وهذه الخطوات تتلخص فيما يلي:

  • على الفرد أن يقوم بدراسة ومعرفة اتجاهاته ومشاعره الإيجابية نحو المجال الذي سيتقدم له بطلب وظيفة، بحيث يكون الفرد ذو مهارة عالية في هذا المجال وقادر على الإبداع به، ومن الممكن معرفة الفرد لهذه المهنة التي تتناسب مع ميوله منذ الطفولة ومراحل مبكرة.

  • على الفرد بعد تحديده المجالات التي يحبها ويشعر بالإبداع بها، عليه أولاً تحديد التخصص الذي من شأنه أن يؤهل الفرد للدخول إلى المجال المهني الذي يريد.

  • على الفرد بعد تحديد التخصص الجامعي، معرفة المجالات التي تتفرع من تخصصه وهل هي مناسبة أيضاً لميوله أم لا.

  • على الفرد أن يقوم بالتنسيق بين ما يحبه من المهن وبين المهنة التي يستطيع القيام بها، بحيث يتعرف على قدراته ومهاراته لتتناسب مع المهنة، ومن الممكن أن يحتاج للتدريب المهني.

  • لا بد التطرق إلى الأفراد الذين ينتسبون للمجال المهني دون خوض المرحلة الجامعية، بحيث أنَّ هؤلاء الأفراد لهم ميولهم المهنية بالمجال الذي يعملون به ويحتاجون هذا المجال نسبة لمحبتهم له، مثل أن يختار الفرد العمل بالنجارة أو العمل بالحرف اليدوية أو الخياطة والتطريز وغيرها.

المصدر
مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.قياس الشخصية، محمد شحاته ربيع، 2007.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبدالهادي وسعيد حسني العزة، 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى