نبذة عن لينكد إن:

يُعتبر لينكد إن (LinkedIn) وسيلة مُمتازة لأي شخص مهتم بحياته المهنية بشكل جدّي؛ بحيث يُساعدهم هذا الموقع الإلكتروني في البحث عن فرص جديدة لتنمية حياتهم المهنية والتواصل مع المهنيين الآخرين بشكل سريع وسهل، سواء كُنت مديرًا تنفيذيًا للتسويق في شركة كبرى، أو صاحب عمل يدير متجرًا محليًا صغيرًا أو حتى طالبًا جامعيًا يبحث عن وظيفته الأولى بعد التخرج، فإن لينكد إن (LinkedIn) هو منصّتك الأفضل للوصول إلى هدفك.


ويُمكنك من خلال حساب لينكد إن التواصل مع الأشخاص من خلال إضافتهم إلى شبكتك كجهات اتصال، بطريقة تُشبه الطريقة المُستخدمه في فيس بوك (Facebook)، عند تقديم طلبات صداقة والتحدث معهم عبر الرسائل الخاصة أو أي معلومات اتصال متاحة. وهو يُشبه الفيس بوك إلى حدٍّ ما، من حيث تصميمه وميزاته الواسعة، لكن ليند إن يختص فقط في مجال العمل فهو يلبّي احتياجات المهنيين والمحترفي، أي أنه ليس منصّة ترفيهية كغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، فكن حذرًا من المحتوى الذي تنشره خلاله، واحرص على أن يكون محتوى قيّم ذو فائدة.


كما يتيح لك لينكد إن إضافة كل خبراتك المهنية وإنجازاتك ومؤهّلاتك العلميّة ومعلوماتك في ملفك الشخصي بشكل مُنظّم ورائع؛ ليتمكَّن باقي المُستخدمين من الاطلاع عليها في أي وقت، فهو مُشابه تمامًا للسيرة الذاتية (CV).


ويُعتبر موقع لينكد إن (LinkedIn) مجّاني، لكنّه يُقدّم نُسخة أخرى مدفوعة تحتوي على ميزات وخدمات إضافيّة مُميّزة وتساعد المُستخدم بشكل أكبر للاستفادة إلى أقصى حد من حساب لينكد إن (LinkedIn)، وذلك من خلال ترقية حسابه الأساسي إلى أحد خطط اشتراك بريميوم (Premium) التي يُقدّمها لينكد إن.

خدمات النسخة المجانية من لينكد إن:

فيما يلي بعض الخدمات الأساسية التي تقدمها شبكة لينكد إن (LinkedIn) في نُسختها المجانية:

  1. البحث في 65 مليون بروفايل أسرع.

    
  2. البحث عن وظائف بطريقة سهلة وأكثر كفاءة.

    
  3. التسويق والإعلان عن منتجاتك بطرق احترافية.

    
  4. إبسال الرسائل للمُستخدمين بدون الحاجة إلى مُقدمات.

    
  5. ترتيب الملف الشخصي بشكل مميز، يُشبه إلى حد ما السيرة الذاتية.

    
  6. الحصول على تصنيف أفضل عند التقدم لوظيفة ما.

    

حقائق عن لينكد إن:

  • موجود من سنة 2003م أي قبل الفيس بوك (Facebook) وتويتر (Twitter).

  • 80% من الشركات تستخدمه كوسيلة مبدئية للتوظيف.

  • هناك مئات ملايين الأشخاص الذين يستخدمونه حول العالم.