مقدمة حول البرامج الخاصة بالسلامة الكيميائية:

 

الغرض من برنامج السلامة الكيميائية التابع لـ (UFV) هو توفير إطار عمل لإنشاء برنامج مكتوب، والذي يمكن استخدامه من قبل جميع العاملين في المختبر لتنفيذ أنشطة عملهم بأمان، كما يوفر هذا البرنامج معلومات عامة عن الاستخدام الآمن والتخزين والتخلص من المواد الكيميائية في مختبرات (UFV).

 

كما يتحمل جميع مشرفي المختبرات مسؤولية تطوير برامج السلامة الكيميائية الخاصة بالمختبر، والتي تعكس أنشطة العمل داخل مختبراتهم، بحيث يُطلب من جميع عمال المختبر اتباع الممارسات الآمنة الموضحة على سبيل المثال لا الحصر المعلومات الواردة في برنامج السلامة الكيميائية التابع لـ (UFV).

 

حيث يمتد برنامج السلامة الكيميائية ليشمل جميع الموظفين وأعضاء هيئة التدريس والطلاب والباحثين والمقاولين من الباطن والزوار، كما وبشكل أكثر تحديداً، بحيث ينطبق هذا البرنامج على جميع العاملين في مختبرات الجامعة الذين يتعاملون مع المواد الكيميائية في مختبرات البحث والتعليم.

 

الأدوار والمسؤوليات التي تنسجم مع برامج السلامة الكيميائية:

مشرف المختبر:

 

تكمن الوظيفة الأساسية بتحديد المخاطر وتنفيذ تدابير التحكم المناسبة (مثل التهوية وممارسات العمل الآمنة ومعدات الحماية الشخصية) لتقليلها أو القضاء عليها.

 

كذلك وضع إجراءات عمل آمنة ومعيارية مناسبة لكل من:

 

  • تدريب عمال المختبرات على التعامل الآمن مع المواد الكيميائية واستخدامها وتخزينها والتخلص منها وإجراءات المختبر الخطرة.

 

  • إجراء عمليات تفتيش دورية رسمية وغير رسمية لمناطقهم؛ بحثاً عن ظروف خطرة والتصحيح الفوري لممارسات العمل غير الآمنة أو الخطرة.

 

  • توفير الحماية الشخصية المطلوبة.

 

  • التأكد من أن جميع معدات السلامة (مثل أغطية الدخان وغسيل العين في حالات الطوارئ والاستحمام)، أن تكون في حالة عمل جيدة.

 

  • توفير تدريب خاص بالمخاطر والعمليات في المختبر لجميع العاملين في المختبر قبل بدء العمل أو قبل بدء تجربة لم يتم إجراؤها من قبل.

 

عمال المختبرات:

 

  • مراعاة سياسات وإجراءات السلامة المعمول بها في الجامعة وأي إجراءات أو إرشادات عمل آمنة يضعها المختبر.

 

  • المشاركة في تدريب خاص بالمختبر قبل بدء العمل في المختبر.

 

  • الإبلاغ عن الحوادث والإصابات والظروف غير الآمنة أو التهديدات للأمن الشخصي والممتلكات إلى المشرف في أقرب وقت.

 

  • ضمان الاستخدام السليم والعناية الكافية للحماية الشخصية.

 

  • طلب توضيح من المشرف على إجراءات المختبر.

 

أخصائي الجرد الكيميائي:

 

يجب على كل مختبر الاحتفاظ بقائمة جرد للمواد الكيميائية وتحديثها عند إضافة مواد كيميائية جديدة؛ كذلك المواد الكيميائية المستخدمة أو التخلص منها، حيث يتوفر نموذج موصى به (جدول بيانات Excel) من مكتب الصحة والسلامة المهنية (OHSO)، كما يجوز للمختبر إنشاء نموذج بديل بشرط تضمين حقول المعلومات التالية، وهي الاسم الكيميائي والكمية وفئة الخطر وتاريخ الاستلام والموقع، بحيث يكون (MSDS) متاح وتاريخ إزالته من المخزون.

 

أوراق بيانات سلامة المواد (MSDS):

 

  • يجب أن تكون (MSDS) في مكان يسهل الوصول إليه في المختبر، ويجب إبلاغ جميع العمال بكيفية الوصول إلى (MSDS)، كما يمكن أن تكون (MSDS) في شكل إلكتروني بشرط طباعة نسخة ورقية.

 

  • يجب أن يكون لكل مختبر (MSDSs) مطابقة للمواد الكيميائية المدرجة في قائمة الجرد، بحيث يتطلب (WHMIS) أن يكون عمر اللوائح أقل من 3 سنوات، لذلك يجب تمييز جميع الحاويات الكيميائية وفقاً لمتطلبات نظام معلومات المواد الخطرة في مكان العمل (WHMIS)، بحيث يتم تحديد نوعين رئيسيين من الملصقات في (WHMIS)، كما أن هناك تسميات الموردين وموقع العمل.

 

  • أيضاً توفر الملصقات معلومات عن الصحة والسلامة للمساعدة في حماية المستخدم والآخرين في المختبر، وذلك إذا تم نقل المواد الكيميائية من حاوية المورد الأصلية إلى حاوية ثانوية؛ فيجب وضع بطاقة على الحاوية الثانوية، كما يمكن أن يكون الملصق مجرد اسم للمادة الكيميائية، أو إذا استغرق الأمر أكثر من وردية عمل واحدة لاستخدام محتويات الحاوية الثانوية، أو قد يتعامل شخص آخر في المختبر مع الحاوية؛ ثم يجب أن يتم وضع بطاقة عليها بملصق موقع العمل يتضمن معلومات الصحة والسلامة.

 

إدارة المخاطر المتعلقة بسلامة البرامج الكيميائية:

 

يعد تحديد وتقييم وإدارة المخاطر في مكان العمل من المكونات الرئيسية في الحفاظ على بيئة آمنة، كما يتم تعريف الخطر على أنه حالة أو سلوك من المحتمل أن يتسبب في إصابة أو خسارة.

 

أيضاً يمكن تصنيف معظم المخاطر إلى ثلاث فئات رئيسية وهي؛ الكيميائية والبيولوجية والفيزيائية، حيث يمكن أن يحدث التعرض للمواد الكيميائية أثناء الاستخدام أو بسبب التخزين غير السليم، كما أن هناك احتمالية حدوث ضرر كبير في حالة إساءة استخدام المواد الكيميائية أو إساءة استخدامها، وبالمثل؛ فإن المخاطر البيولوجية لديها القدرة على إحداث ضرر إذا أسيء استخدامها أو أسيء التعامل معها، كما تتطلب المخاطر الجسدية مثل السلامة الكهربائية والضوضاء واستخدام المعدات والمخاوف المريحة بسبب المواقف الثابتة أو التعامل غير السليم مع المواد والانتباه أيضاً،

 

يتم تصنيف طرق التحكم في المخاطر بشكل عام إلى ثلاث فئات:

 

الضوابط الهندسية: هذه هي الطريقة المفضلة للتحكم؛ لأن الخطر يتم التخلص منه أو تقليله عند المصدر عن طريق الاستبدال أو العزل أو التشغيل الآلي أو تهوية العادم، على سبيل المثال اغطية الدخان أو العوادم المحلية الأخرى.

 

الإجراءات الإدارية: عندما لا تكون الضوابط الهندسية ممكنة، يمكن أيضاً تنفيذ الإجراءات الإدارية مثل التدريب الإضافي وإجراءات التشغيل الآمنة والتناوب على الوظائف والإصلاح الفعال وبرامج الصيانة والتدبير المنزلي.

 

معدات الحماية الشخصية (PPE): تُستخدم معدات الحماية الشخصية كطريقة للتحكم في المخاطر فقط، وذلك عندما لا تتمكن الضوابط الهندسية أو الإجراءات الإدارية من تقليل تأثير الخطر بشكل فعال، كما تعتبر معدات الحماية الشخصية خط دفاع أخير، وفي بعض الأحيان، قد يلزم الجمع بين طريقتين أو أكثر من طرق التحكم المذكورة أعلاه للتحكم في الخطر بشكل مناسب.

 

وكحد أدنى يجب أن يرتدي عمال المختبر معدات الحماية الشخصية التالية باستخدام مواد كيميائية أو مواد خطرة أخرى قد تلامس الجلد أو العينين، كما ينبغي ملاحظة أنه يجب إزالة المعاطف والقفازات المختبرية قبل مغادرة المختبر أو القيام بأنشطة قد تلوث الأسطح أو المعدات الأخرى (على سبيل المثال، استخدام الكمبيوتر أو الهاتف وما إلى ذلك).

 

  • نظارات واقية مع دروع جانبية.

 

  • معطف مختبر بأزرار (أكمام طويلة).

 

  • سروال طويل (على الحذاء).

 

  • أحذية مغلقة من الأمام.

 

وبالنسبة الى القفازات المناسبة؛ فإنه لا يوجد نوع واحد من القفازات يحمي من جميع المواد الكيميائية، حيث يجب اختيار القفازات بناءً على نوع المادة الكيميائية المستخدمة ومدة الاستخدام وطريقة الاستخدام.

 

كما تُستخدم القفازات التي يمكن التخلص منها مثل قفازات اللاتكس والنتريل بشكل شائع في المختبرات، لذلك لا يُنصح باستخدام قفازات اللاتكس؛ لأنها لا توفر الحماية ضد العديد من المواد الكيميائية، كما أن هناك مخاوف بشأن تطور الحساسية أو تفاقم الحساسية الموجودة.