التربية المهنيةالسلامة العامة

المخاطر المرتبطة بالعاملين في مجال الرعاية الصحية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المخاطر المتواجدة في بيئة عمل المستشفيات؟
  • العاملين في المختبر

ما هي المخاطر المتواجدة في بيئة عمل المستشفيات؟

 

يواجه العاملون في مجال الرعاية الصحية مجموعة واسعة من المخاطر المهنية، بما في ذلك إصابات وخز الإبرة وإصابات الظهر وحساسية اللاتكس والإجهاد، وعلى وجه الخصوص، فإن التعرض المهني للعوامل المعدية، مثل فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي وفيروس سي وما إلى ذلك، وقد يؤدي إلى تدمير الضحايا، حيث تتزايد حالات الأمراض المعدية التي يتم التعويض عنها من قبل خدمة تعويضات ورعاية العمال الكورية (KCOMWEL) كذلك السل هو أكثر الأمراض المعدية شيوعاً، والتي يتم تعويض العاملين في مجال الرعاية الصحية عنها من قبل (KCOMWEL) في كوريا، بالنسبة لأمراض الرئة موثقة جيداً ومتنوعة في العديد من مرضى فيروس نقص المناعة البشرية في المراحل السريرية.

 

عادةً لا يُشتبه في عدوى فيروس العوز المناعي البشري، وقد لا يتبع العاملون في مجال الرعاية الصحية بصرامة مبادئ السلامة المطبقة بطريقة أخرى عندما تكون عدوى فيروس العوز المناعي البشري معروفة أو مشتبه بها، وعلى الرغم من أن الاحتياطات العامة هي ممارسات روتينية، ولذلك، فإن خطر التعرض هو الأعلى، ومن المرجح انتقال فيروس نقص المناعة البشرية إلى العاملين في مجال الرعاية الصحية.

 

منذ تحديده في عام 1985، تحدى فيروس نقص المناعة البشرية العديد من جوانب العاملين في مجال الرعاية الصحية، ونظراً لأن فيروس نقص المناعة البشرية هو مرض معدي ينتقل عن طريق الدم، فمنذ الأيام الأولى للوباء، أثيرت مخاوف بشأن مخاطر التعرض المهني والعدوى بين العاملين في مجال الرعاية الصحية.

 

على الرغم من تطوير علاج فعال للغاية بمضادات الفيروسات القهقرية، فإن مخاطر العدوى المهنية بمسببات الأمراض المنقولة بالدم لا تزال موجودة في العاملين في مجال الرعاية الصحية، حيث تشكل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية مخاطر مهنية على الجراحين العاملين، وخاصة في أفريقيا الاستوائية، حيث يكون معدل الانتشار المصلي مرتفعاً لدرجة أن الانقلاب المصلي في الطاقم الطبي الملوث بالفيروس يقدر بـ 15 مرة (سنوياً)، وهو أكثر مما لوحظ في البلدان المتقدمة.

 

لاستكشاف العوامل المتعلقة بعدوى فيروس الأنفلونزا الجائحة (A H1N1) بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، تم تجنيد 54 عاملاً في الرعاية الصحية يعملون في مستشفى في بكين من 2009 إلى 2010 في دراسة حالات وشواهد مطابقة بنسبة (1: 4)، حيث يمكن لعوامل مثل التحصين بلقاح الأنفلونزا (A H1N1) والأقنعة عالية الحماية أن تحمي العاملين في مجال الرعاية الصحية من الإصابة بالإنفلونزا، وقد بُذلت محاولة لتعكس حالة متطلبات الصحة المهنية والنظافة وظروف العمل فيما يتعلق بأنشطة التشخيص والعلاج (الجراحي أيضاً) والتعامل مع هؤلاء المرضى.

 

بالنظر إلى الطبيعة سريعة والتطور لتفشي العدوى بفيروس الأنفلونزا ((A (H1N1) الجديد في البشر، يوصى بالتلقيح ضد الإنفلونزا باعتباره الطريقة الوحيدة لمنع العدوى بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، كما يمكن لفيروس أنفلونزا (H1N1)، الذي تسبب في حدوث جائحة عالمي في عام 2009، أن يتسبب في آثار ضارة شديدة للنساء؛ كما أنه يفرض تحديات طبية خاصة على العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يقدمون رعاية التوليد، وخاصة أثناء الولادة التي تشمل النساء المصابات.

 

ومع ذلك، خلال جائحة إنفلونزا (H1N1) عام 2009، كما لم يكن خطر الإصابة بعدوى المستشفيات بين مقدمي الرعاية التوليدية أعلى عند اتباع احتياطات عدوى الجهاز التنفسي، حيث يشكل العاملون في مجال الرعاية الصحية خطراً محتملاً لنقل الأمراض المعدية في أماكن عملهم بالمستشفى.

 

حددت هذه المراجعة معدلات التطعيم ضد الإنفلونزا بين العاملين في مجال الرعاية الصحية في ثلاث دول من الشرق الأوسط، وهي الإمارات العربية المتحدة والكويت وعمان، ولتحديد المتغيرات المختلفة المرتبطة بعدم امتثال العاملين في مجال الرعاية الصحية، كان تحصين العاملين في مجال الرعاية الصحية ضد الإنفلونزا في هذه البلدان التي خضعت للدراسة دون المستوى الأمثل، والذي يمكن تحسينه من خلال التدخلات المختلفة والبرامج التعليمية لزيادة قبول التطعيم بين العاملين في الرعاية الصحية، كما يمكن أن يكون العاملون في مجال الرعاية الصحية (HCW) ناقلات للإنفلونزا ويسببون تفشي الإنفلونزا، حيث تشير البيانات إلى أن تطعيم الممرضات لا يزال دون المستوى الأمثل في جميع أنحاء العالم.

 

العاملين في المختبر:

 

عدوى ضمة الكوليرا هي سبب نادر، ولكنه موثق جيداً للأمراض المرتبطة بالمختبرات، كانت أول حالة إصابة بالكوليرا الأصلية موثقة في النمسا بعد أكثر من 50 عاماً لعالم ميكروبيولوجي يبلغ من العمر 23 عاماً كان يعمل مع ضمة الكوليرا القابلة للحياة لمدة 4 أسابيع في دورة معملية عملية.

 

تعد البروسيلا من مسببات الأمراض غير الشائعة من الفئة 3 المعزولة في المعامل التي تخدم مناطق غير متوطنة، وتم الإبلاغ عن أربع حالات إصابة حديثة بداء البروسيلات في خمسة مختبرات مختلفة في لندن  في عام 2012، تم العثور على مزرعة البروسيلا الإيجابية من خنزير البحر (Phocoena phocoena) على ساحل جنوب ولاية مين بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث بدأ التحقيق فيما يتعلق بالتعرض المهني المحتمل لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة ومختبرات التشخيص الذين عُرف أنهم تعاملوا مع عينات من خنزير البحر.

 

حدثت إصابة الوخز بالإبرة أثناء تجربة حيوانية في مختبر المستوى 4 للسلامة الحيوية في هامبورغ ألمانيا، وفي عام 2009، احتوت المحقنة على فيروس إيبولا زائير ممزوجاً بمساعد فرويند، وكانت هذه أول حالة يتم الإبلاغ عنها من عدوى فيروس حمى الضنك المكتسبة من قبل عالم المختبر الذي أجرى تجارب عدوى البعوض وانتقاله، أدى التعرض أثناء عدوى البعوض المختبري وتجارب انتقال العدوى إلى الإصابة بفيروس حمى الضنك الحاد، أيضاً، أصيب عالم في المختبر عن طريق الخطأ أثناء عمله مع (Z5463)، وهي سلالة.

 

في عام 2009، أبلغ مستشفى محلي عن حالة مشتبه فيها من عدوى مخبرية قاتلة مكتسبة مع (Yersinia pestis)، العامل المسبب للطاعون، حيث كان المريض، وهو باحث في مختبر جامعي، يعمل جنباً إلى جنب مع أعضاء آخرين في مجموعة المختبر مع سلالة (Y. pestis) الموهنة سلبية التصبغ (KIM D27).

 

حيث لخص هذا التقرير نتائج هذا التحقيق، والذي أشار إلى أن سبب الوفاة من المحتمل أن يكون التعرض المهني غير المعترف به (الطريق غير معروف) لـ (Y. pestis)، مما يؤدي إلى صدمة إنتانية، حيث كانت هذه أول حالة بشرية معروفة لعدوى فيروس جدري البقر المكتسبة في المختبر في الولايات المتحدة، وأعقب ذلك التحقيق، كما كان التعامل مع الكواشف الملوثة أو ملامستها للأسطح الملوثة هو الأسلوب المحتمل لانتقال العدوى.

 

صناعات العمل الميداني مثل الزراعة وصيد الأسماك والغابات:

 

ينطوي العمل الزراعي على العديد من المخاطر الصحية، والتي يمكن أن تسبب مشاكل صحية ذات صلة، ومع ذلك، بسبب انخفاض الاهتمام العام وعدم كفاية الدعم السياسي في القطاع الزراعي، حيث تواجه الصحة والسلامة الزراعية أزمة خطيرة.

 

الأمراض الشائعة المتعلقة بالعمل لدى العمال الزراعيين هي أمراض الجهاز العضلي الهيكلي المرتبطة بالعمل مثل هشاشة العظام في الورك وآلام أسفل الظهر، والأمراض الجلدية والتسمم بالمبيدات والأمراض المعدية والجهاز التنفسي وآثار التعرض للعوامل الفيزيائية على الصحة في الغالب، حيث ترتبط هذه المشاكل الصحية ارتباطاً مباشراً بالعمل الزراعي، كما تم الإبلاغ عن إصابة خراج المتفطرة في اليد في اثنين من معالجي الأسماك الأصحاء، كما يمكن أن تسبب المتفطرة الخراجية التهاب غمد الوتر المزمن الشديد، ويجب الاشتباه بها جنباً إلى جنب مع المتفطرة البحرية الأكثر شيوعًا كسبب لعدوى اليد الفطرية غير السلية بسبب التعرض للحياة المائية والأسماك.

 

(Rhodococcus equi) هو أحد مسببات الأمراض البيطرية التي يمكن أن تسبب أمراض كبيرة للمرضى الذين يتعرضون مهنياً وترفيهياً للزراعة والماشية وبيئات التربة الجافة، حيث تم الإبلاغ عن حالة من الالتهاب الرئوي (R. equi) المكتسبة مهنيا والتهاب العقد اللمفية المنصف في دراسة، كما تعد الإصابة بالمكورات العقدية السويسرية شائعة في الخنازير، وغالباً ما ترتبط العدوى البشرية بالتلقيح العرضي من خلال إصابات الجلد أثناء التعرض المهني للخنازير ولحم الخنزير.

 

كما قد يظهر المرض مثل التهاب السحايا، وتجرثم الدم  وأقل شيوعاً مثل التهاب الشغاف أو التهاب المفاصل أو الالتهاب الرئوي القصبي، حيث تم الإبلاغ عن حالة تجرثم الدم والإنتان الشديد الناجم عن (S. suis serotype 2)، كما تم الإشارة الى رجل يبلغ من العمر 56 عاماً وله تاريخ سابق في الاتصال بلحم الخنزير غير المعالج، تم عزل العامل المسبب من مزارع الدم والسائل الزليلي المستنشق، كما كان هذا أول تقرير عن تمدد الأوعية الدموية الفطرية التي تسببها (S. suis) في البالغين الذين لديهم تاريخ حديث من الاتصال بالخنازير أو لحم الخنزير غير المعالج.

 

تم توصيف الخصائص المصلية والممرضة لعزلتين من عزلات (E. rhusiopathiae) من حالات التهاب الشغاف المعدي في الإنسان في اليابان، كما تم الحصول على عزلة واحدة من صياد وتم تحديدها على أنها (serovar 3)، والتي من المعروف أنها سائدة بين الصيادين، حيث كانت هذه أول حالة إصابة بالتهاب مفصل الورك بسبب (Lactococcus garvieae)، حيث أصيبت بائعة أسماك تبلغ من العمر 71 عاماً بعدوى في الورك بعد 7 سنوات من تقويم مفصل الورك، من المحتمل أن تكون العدوى ناتجة عن التلاعب أو تناول المأكولات البحرية أو الأسماك الملوثة.

المصدر
Lipiniska-Ojrzanowska A., Wittczak T., Krzyczmanik D., Palczynski C., Walusiak-Skorupa J. Invasion by trichinae in the patient hospitalized with suspicion of occupational borreliosis: a case report. Med Pr. 2011;62:73–76.Liu Y.C., Zhou S.H., Ling L. Aetiological factors contributing to the development of primary laryngeal aspergillosis in immunocompetent patients. J Med Microbiol. 2010;59:1250–1253.Ławniczek-Wałczyk A., Gorny R.L. Endotoxins and β-glucans as markers of microbiological contamination – characteristics, detection, and environmental exposure. Ann Agric Environ Med. 2010;17:193–208Yeo H.G., Kim J.H. SPM and fungal spores in the ambient air of west Korea during the Asian dust (Yellow sand) period. Atmos Environ. 2002;36:5437–5442.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى