التدبير الفندقيالتربية المهنية

رموز الغرف في الفنادق

اقرأ في هذا المقال:

يهمنا هنا معرفة كافة رموز الغرف في الفنادق بالطريقة الصحيحة، كما يجب معرفة طريقة عرضها وقراءتها للضيف والزبون بالشكل الصحيح حتى يفهمها بسهولة في حالة لم يكن الموظفين لدى الضيف نفسه.

 

رموز الغرف في الفنادق

 

  • مشغول: ضيف مشغول حالياً في الغرفة الإقامة في الخارج وليس من المتوقع أن يقوم الضيف بتسجيل المغادرة اليوم وسيبقى ليلة واحدة أخرى على الأقل.

 

  • عند التغيير: غادر الضيف ولكن الغرفة لم يتم تنظيفها وجاهزة للبيع بعد.

 

  • DND (عدم الإزعاج): لقد طلب الضيف عدم إزعاجه.

 

  • Sleep-out: تم تسجيل الضيف في الغرفة، لكن لم يتم استخدام السرير المخصص له في الغرفة نفسها.

 

  • في قائمة الانتظار: وصل الضيف إلى الفندق ولكن الغرفة المخصصة ليست جاهزة بعد وفي مثل هذه الحالات يتم وضع الغرفة في قائمة الانتظار حتى يتمكن موظفو التدبير المنزلي من إعطاء الأولوية لهذه الغرف أولاً بالترتيب اللازم لكل غرفة ويجب أن تبرز جماليتها بعد الانتهاء من عملها.

 

  • سكيبر: غادر الضيف الفندق دون اتخاذ الترتيبات اللازمة لتسوية حسابه المفترض عليه.

 

  • شاغرة وجاهزة: تم تنظيف الغرفة وتفتيشها وهي جاهزة للضيف القادم بشكل كامل.

 

  • خارج الطلب (OOO): الغرف المحتفظ بها خارج الخدمة غير قابلة للبيع ويتم خصم هذه الغرف من مخزون الفندق ويمكن أن تكون الغرفة معطلة لعدة أسباب، بما في ذلك الحاجة إلى الصيانة والتجديد والتنظيف الشامل وما إلى ذلك من الصيانة الدورية لها بشكل مستمر.

 

  • خارج الخدمة (OOS): لا يتم خصم الغرف المحتفظ بها خارج الخدمة من مخزون الفندق ويعد هذا حظراً مؤقتاً وقد تكون الأسباب عبارة عن فتيل المصباح أو جهاز التحكم عن بعد في التلفزيون لا يعمل أو الغلاية لا تعمل وما إلى ذلك مع ضرورة تخصيص هذه الغرف للضيف بمجرد إصلاح مشكلات الصيانة الصغيرة هذه حتى لا نواجه إي مشكلة أخرى.

 

  •  Lockout: تم قفل الغرفة حتى لا يتمكن الضيف من الدخول مرة أخرى حتى يتم إخلاء طرفه من قبل مسؤول الفندق.

 

  • (DNCO) لم يسجل المغادرة: يتخذ الضيف ترتيبات لتسوية فواتيره وفي نفس الوقت يغادر دون إبلاغ مكتب الاستقبال عنه.

 

  • Do Out: من المتوقع أن تصبح الغرفة شاغرة بعد خروج الضيف التالي واستقبال ضيف آخر فيه.

 

  • تسجيل المغادرة: قام الضيف بتسوية حسابه وأعاد مفاتيح الغرفة وغادر الفندق بشكل سهل.

 

  • تسجيل المغادرة المتأخر: طلب الضيف تسجيل المغادرة في وقت متأخر عن موعد المغادرة العادي، حيث تكون المغادرة العادية للفندق مختلفة بشكل كامل عن المغادرة المخصصة لعدة ساعات ويسمح له المشرف بالمغادرة.

 

  •  (EC) تسجيل الوصول المبكر: يطلب الضيف تسجيل الوصول المبكر ويسمح له بتسجيل الوصول في وقت أبكر من موعد تسجيل الوصول العادي في الفندق.

 

  •  شاغرة ونظيفة: الغرفة شاغرة ويتم تنظيفها بواسطة مدبرة المنزل والتنظيف تقوم مضيفة الغرفة بتنظيف هذه الغرفة بشكل كامل وصحيح.

 

  • شاغرة وجاهزة: الغرفة شاغرة وجاهزة لتسجيل الوصول أو الغرفة نفسها تكون جاهزة للدخول إليها.

 

  • (OC) ​​مشغولة ونظيفة: الغرفة مشغولة ويتم تنظيفها بواسطة التدبير المنزلي الخاص بالفندق نفسه دون طلب مساعدة من الخارج.

 

  • (VCI) شاغرة: تتم عملية تنظيفها وتفتيشها والغرفة شاغرة تتم عملية ترتيبها وتفتيشها بواسطة مشرف التدبير المنزلي.

 

  • (H/L) الأمتعة الثقيلة: لدى الضيف أمتعة ثقيلة أو أكثر من المعتاد.

 

  • (L/L) الأمتعة الخفيفة: يكون لدى الضيف أمتعة خفيفة أو أقل جداً.

 

  • (N/L) لا توجد أمتعة: ليس لدى الضيف أمتعة ويوجد معها مفتاح خاص بالغرفة نفسها الذي يقوم الضيف بوضعه مقفلًا مزدوجًا في الغرفة نفسها؛ وذلك يمكن أن يحتاجه في حالة فقد النسخة الأولى منه.

 

  • Chain Lock: قام الضيف بوضع قفل سلسلة في الغرفة لاستعمالها فيما بعد بشكل مناسب لها.

 

  • HU: استخدام المنزل بشكل صحيح ويتم استخدام الغرفة من قبل موظفي الفندق أو أي شخص مقيم من فريق الإدارة بالطريقة المنظمة دون العبث فيها.

 

  • NCI: تم تسجيل الوصول حديثًا للضيف نفسه مع تسجيل الوصول في الغرفة خلال آخر ساعة إلى ساعتين أقصاها؛ وذلك لأن بعد ذلك يتم إغلاق الغرفة بشكل كامل وحجزها لضيف آخر.

 

  • NS: عدم حضور الضيف نفسه الذي قام بحجز غرفة ولكنه لم يسجل أو قام بتسجيل الوصول إليها وبهذه الطريقة سيتم رفض الخدمة له بشكل مباشر ورفض الضيف من دخولها أو تنظيف الغرفة نفسها.

 

  • MUR: يرمز إلى غرفة المكياج الخاصة بالفندق ويتم إدخال عليها الفنانين الذي تتم دعوتهم إلى الفندق لإقامة حفلة.

 

المصدر
كتاب" إدارة قسم التدبير الفندقي للمؤلف؛ مؤيد السعوديكتاب" أساسيات الأدارة الفندقية للمؤلف؛ د. روشان مفيدكتاب" أدارة الفنادق للمؤلف؛ محمد الصيرفيكتاب" إدارة الإيواء الفندقي للمؤلف؛ د. مصطفى يوسف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى