الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحيرة سوبيريور

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي بحيرة سوبيريور
  • جغرافية بحيرة سوبيرور

ما هي بحيرة سوبيريور؟

 

بحيرة سوبيريور تعرف بأنها أكبر البحيرات العظمى في أمريكا الشمالية، وأكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم من حيث المساحة، وثالث أكبر بحيرة للمياه العذبة من حيث الحجم، حيث تشترك فيها أونتاريو من الشمال ومينيسوتا من الغرب وويسكونسن وشبه جزيرة ميشيغان العليا في الجنوب، (Superior) هي أقصى شمال وغرب سلسلة البحيرات العظمى، والأعلى في الارتفاع، حيث يتم تصريفها عبر نهر سانت ماري إلى بحيرة هورون.

 

جغرافية بحيرة سوبيرور:

 

أكبر جزيرة في بحيرة سوبيريور هي جزيرة رويال في ولاية ميشيغان، حيث تحتوي جزيرة رويال على عدة بحيرات، بعضها يحتوي أيضًا على جزر، كما تشمل الجزر الأخرى المعروفة جزيرة مادلين في ولاية ويسكونسن وجزيرة ميتشبيكوتين في مقاطعة أونتاريو وجراند آيلاند (موقع منطقة جراند آيلاند الوطنية للاستجمام) في ولاية ميشيغان.

 

تشمل المدن الكبرى المطلة على بحيرة سوبيريور موانئ دولوث ومينيسوتا وسوبريور بولاية ويسكونسن، ثاندر باي، أونتاريو، ماركيت، ميشيغان والمدن التوأم سولت سانت، ماري وميشيغان وسولت سانت، ماري، أونتاريو، كما أن (Duluth-Superior)، في الطرف الغربي من بحيرة سوبيريور، هي أكثر نقطة داخلية على طريق سانت لورانس البحري وأكثر الموانئ الداخلية في العالم.

 

يقلل حجم بحيرة سوبيريور من شدة مواسم مناخها القاري الرطب (أكثر شيوعًا في مواقع مثل نوفا سكوشا)، حيث أن التفاعل البطيء لسطح الماء مع التغيرات في درجات الحرارة، والذي يتراوح موسمياً بين 32 و55 درجة فهرنهايت (0-13 درجة مئوية) حوالي عام 1970، يساعد على تعديل درجات حرارة الهواء المحيط في الصيف (أكثر برودة مع تكوينات نسيم البحر المتكررة) والشتاء، ويخلق ثلجاً تأثير البحيرة في الأشهر الباردة، والتلال والجبال التي تحد البحيرة تحمل الرطوبة والضباب، خاصة في فصل الخريف.

 

بينما تختلف درجة حرارة سطح بحيرة سوبيريور من فصل لآخر، حيث إن درجة الحرارة التي تقل عن 110 قامة (660 قدماً، 200 مترًا) ثابتة تقريبًا 39 درجة فهرنهايت (4 درجات مئوية)، ومع ذلك يصل عمود الماء مرتين في السنة إلى درجة حرارة موحدة تبلغ 39 درجة فهرنهايت (4 درجات مئوية) من أعلى إلى أسفل وتختلط مياه البحيرة تماماً، هذه الميزة تجعل البحيرة باهتة؛ بسبب حجمها، وتتمتع بحيرة سوبريور بفترة استبقاء 191 عاماً.

 

كما أن درجات حرارة سطح الصيف في البحيرة قد زادت بنحو 4.5 درجة فهرنهايت (2.5 درجة مئوية) بين عامي 1979 و2007، مقارنة مع حوالي 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) زيادة في متوسط ​​درجة حرارة الهواء المحيط، فقد تكون الزيادة في درجة حرارة سطح البحيرة مرتبطة بتناقص الغطاء الجليدي، حيث يسمح الغطاء الجليدي الشتوي الأقل لمزيد من الإشعاع الشمسي باختراق المياه وتسخينها.

 

وإذا استمرت الاتجاهات فإن بحيرة سوبيريور التي تتجمد تماماً مرة واحدة كل 20 عامًا، يمكن أن تصبح خالية من الجليد بشكل روتيني بحلول عام 2040، وسيكون هذا خروجًا مهمًا عن السجلات التاريخية، قد تؤدي درجات الحرارة الأكثر دفئًا إلى مزيد من الثلوج في البحيرة، ممَّا يؤثر على الأحزمة الثلجية على طول شواطئ البحيرة، خاصة في شبه جزيرة ميشيغان العليا.

 

وجلب فصيل الشتاء الأخيران المتتاليان (2013-2014 و 2014-2015) تغطية جليدية عالية بشكل غير عادي لمنطقة البحيرات العظمى، وفي 6 مارس 2014 بلغ إجمالي تغطية الجليد ذروته عند 92.5٪، وهو ثاني أعلى مستوى في التاريخ المسجل، فتجاوزت تغطية بحيرة سوبيريور للجليد الرقم القياسي لعام 2014 في عام 2019 ، حيث وصلت تغطية 95٪.

 

وتصب بحيرة سوبيريور في بحيرة هورون من خلال نهر سانت ماري وأقفال سو، فمن المعروف بأن بحيرة سوبيريور هي أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم من حيث المساحة وثالث أكبر بحيرة من حيث الحجم، خلف بحيرة بايكال في سيبيريا وبحيرة تنجانيقا في شرق إفريقيا، وبحر قزوين رغم أنه أكبر من بحيرة سوبيريور من حيث المساحة والحجم، فهو قليل الملوحة، وعلى الرغم من عزلة بحر قزوين حالياً، فقد تم ربط بحر قزوين بشكل متكرر ثم عزله عن البحر الأبيض المتوسط ​​عبر البحر الأسود.

 

تبلغ مساحة بحيرة سوبيريور 31700 ميل مربع (82103 كيلومتر مربع)، وهو ما يقرب من مساحة ساوث كارولينا أو النمسا، يبلغ الحد الأقصى لطولها 350 ميلًا قانونيًا (560 كم، 300 ميل) وأقصى عرض يبلغ 160 ميلًا قانونيًا (257 كم، 139 ميل)، ويبلغ متوسط ​​عمقها 80.5 قامة (483 قدمًا، 147 مترًا) وبعمق أقصى 222.17 قامة (1333 قدماً، 406 مترًا)، وتحتوي بحيرة سوبيريور على 2900 ميل مكعب (12100 كيلومتر مكعب) من المياه، ويوجد ما يكفي من المياه في بحيرة سوبيريور لتغطية كامل كتلة اليابسة في أمريكا الشمالية والجنوبية حتى عمق 30 سم (12 بوصة)، ويمتد الخط الساحلي للبحيرة 2،726 ميلاً (4387 كم) (بما في ذلك الجزر).

 

كان عالم علوم البحار الأمريكي جيه فال كلومب أول شخص يصل إلى أدنى عمق لبحيرة سوبيريور في 30 يوليو 1985، كجزء من رحلة استكشافية علمية، والتي تقع عند 122 قامة على عمق 1 قدم (733 قدمًا أو 223 مترًا) تحت مستوى سطح البحر، وإن أخفض بقعة في المناطق الداخلية القارية للولايات المتحدة وثالث أدنى بقعة في المناطق الداخلية لقارة أمريكا الشمالية بعد بحيرة إيليامنا في ألاسكا (942 قدماً تحت مستوى سطح البحر) وبحيرة جريت سليف في الأقاليم الشمالية الغربية من كندا عند (1503 قدم [458 م] تحت مستوى سطح البحر)، وعلى الرغم من أن بحيرة كريتر هي أعمق بحيرة في الولايات المتحدة وأعمق من بحيرة سوبيريور، إلا أن ارتفاع بحيرة كريتر أعلى، وبالتالي فإن أعمق نقطة لها يبلغ 4229 قدمًا (1،289 مترًا) فوق مستوى سطح البحر.)

 

يغذي بحيرة سوبيريور أكثر من 200 نهر، بما في ذلك نهر نيبيغون ونهر سانت لويس ونهر بيجون ونهر بيك ونهر وايت ونهر ميتشيبيكوتين ونهر (Bois Brule) ونهر (Kaministiquia)، حيث تصب بحيرة سوبيريور في بحيرة هورون عبر نهر سانت ماري، كما توجد منحدرات عند الطرف العلوي للنهر (بحيرة سوبيريور)، حيث يكون قاع النهر شديد الانحدار نسبيًا، وتمكّن أقفال السفن من تجاوز المنحدرات والتغلب على فرق الارتفاع البالغ 25 قدمًا (8 أمتار) بين بحيرات سوبيريور وهورون.

 

يبلغ متوسط ​​ارتفاع سطح البحيرة 600 قدم (183 م) فوق مستوى سطح البحر، وحتى عام 1887 تقريباً كان النقل الطبيعي عبر منحدرات نهر سانت ماري يحدد التدفق الخارجي من بحيرة سوبيريور، وبحلول عام 1921 أدى التطور لدعم النقل والطاقة الكهرومائية إلى إنشاء بوابات وأقفال وقنوات كهربائية وهياكل تحكم أخرى تمتد بالكامل على منحدرات سانت ماري، ويُعرف الهيكل التنظيمي باسم الأشغال التعويضية ويتم تشغيله وفقاً لخطة تنظيمية، يتم من خلالها تنظيم مستويات المياه، بما في ذلك عمليات تحويل المياه من مستجمعات المياه في خليج هدسون، من قبل مجلس التحكم الدولي للبحيرة العليا، والذي تم إنشاؤه في عام 1914 من قبل اللجنة الدولية المشتركة.

 

 

 

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى