الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة بلاغويفغراد في بلغاريا

مدينة بلاغويفغراد هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة بلاغويفغراد في جنوب غرب بلغاريا وهي عاصمة إدارية وثقافية وعاصمة النقل لمنطقة بيرين، وتقع المدينة عند سفح المنحدرات الجنوبية الغربية لجبل ريلا على ضفاف نهر بلاغويفغرادسكا بيستريتسا على بعد 101 كيلومتر جنوب مدينة صوفيا، وتم بناؤه في السنة الأولى للسيطرة العثمانية في مكان مستوطنة تراقية قديمة.

 

مدينة بلاغويفغراد

 

مدينة بلاغويفغراد المعروفة سابقًا باسم غورنا دزومايا هي مدينة تقع في جنوب غرب بلغاريا، وهي المركز الإداري لمنطقة بلاغوفغراد ويبلغ عدد سكانها حوالي 75000 نسمة، وتقع على ضفاف نهر (Blagoevgradska Bistritsa)، والمدينة هي بلا جدال المركز الاقتصادي والثقافي لجنوب غرب بلغاريا، وتقع في وادي نهر ستروما عند سفح جبال ريلا وبيرين على بعد حوالي 100 كيلومتر جنوب مدينة صوفيا بالقرب من الحدود اليونانية والصربية وجمهورية مقدونيا.

 

تشمل مناطق الجذب في المنطقة المحيطة منتجع (Bodrost) على بعد 27 كم إلى الشمال الشرقي، وتضاريس منطقة بلاغوفغراد في الغالب جبلية وأعلى الأجزاء هي جبال الألب، والاستثناءات هي وديان أنهار ستروما وميستا وروافدهما حيث يقيم غالبية السكان، وتغطي المنطقة منطقة جبال بيرين وأوغرازدين وفلاهينا وماليشيفسكا وبيلاسيتزا وسلافيانسكا وأجزاء من رودوبي وجبال ريلا، والطبيعة الجميلة والبرية للمنطقة التي لم تمسها الحدائق والمحميات الوطنية تعتبر من أعظم كنوز المنطقة، وحديقة بيرين الوطنية ذات أهمية عالمية وهي مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي العالمي.

 

مدينة بلاغويفغراد هي أيضًا مركز جامعي به جامعتان شهيرتان هما الجامعة الأمريكية وجامعة جنوب غرب نيوفيت ريلسكي، وتشتهر المدينة بوسط المدينة الجميل والعملي وكلها مبلطة بالرخام، وما يدهش أكثر في مدينة بلاغويفغراد هو أن المدينة نظيفة للغاية والناس مضيافون وودودون، والمناخ في مدينة بلاغويفغراد قاري معتدل بسبب الكتل الهوائية التي تدخل من الجنوب في وادي نهر ستروما، وتحدد الينابيع المعدنية العديدة (40٪ من جميع الينابيع المعدنية في بلغاريا) والطبيعة الجميلة والتراث الثقافي الغني التطور الناجح للرياضات الشتوية والمنتجعات وكذلك السياحة البيئية والسياحة العلاجية والاستشفائية.

 

تاريخ مدينة بلاغويفغراد

 

مدينة بلاغويفغراد هي قرية ذات تاريخ غني، حيثساهمت الظروف المواتية التي أوجدتها الينابيع المعدنية الساخنة في ظهور حوالي 300 قبل الميلاد، ومن مستوطنة تراقيا سكابتوبارا (Σκαπτοπάρα) في موقع حي جرامادا اليوم، وفي عام 238 أرسل سكان سكابتوبارا الذين يطلق عليهم أيضًا Gresiti (Γρεσειται) التماسًا إلى الإمبراطور الروماني غورديان الثالث، والذي أظهر أن على بعد ميلين من القرية عدة مرات في السنة معارض مزدحمة وكان المعرض الأكثر زيارة هو 1 حتى 15 من شهر أكتوبر حيث كانت المبيعات معفاة من الضرائب.

 

تم العثور على بقايا كنيسة أثرية في وقت متأخر في حي سترومسكو اليوم، ومع وصول السلاف تلاشت الحياة في سكابتوبارا ولا توجد بيانات على مدى القرون التالية، وبعد الفتح العثماني لشبه الجزيرة من القرن الخامس عشر في موقع سكابتوبارا مرة أخرى ظهرت مدينة ذات عدد كبير من السكان والتي غيرت اسمها مرارًا وتكرارًا  جمعة بازاري جمعة هي كلمة تركية تعني “الجمعة” أي يوم السوق.

 

في منتصف القرن السابع عشر مر الرحالة العثماني (Evliya леelebi) من هنا فكتب أن بلدة أورتا جمعة بها 200 منزل مبلط ومسجد كبير به العديد من المصلين و 80 متجرًا والعديد من الينابيع المعدنية، وخلال فترة النهضة تم بناء فاروشا الحي البلغاري من المدينة على الجانب الشرقي من بيستريتسا، وفي الثلاثينيات من القرن الماضي مر عالم الجيولوجيا الفرنسي آمي بو واصفًا جومايا بأنها مدينة يتراوح عدد سكانها بين 3000 و4000 نسمة ولها دوق وراثي، تثبت المساجد أن هناك العديد من الأتراك والبوماك إلى جانب البلغار، والشوارع ممهدة وغير منتظمة للغاية، ووفقا للفرنسي فإن البلغار يسمون المدينة شوما (من “شوما” – الغابة).

 

في القرن التاسع عشر كان الحجاج يأتون من جومايا إلى دير ريلا بشكل منتظم، وفي عام 1836 ميلادي تبرع جومالي بـ 864 صدقة غروشن، وفي 1837 – 3859 غروشن وفي 1840 – 813 غروشن، كما قدم سكان جمعة تبرعات شخصية للدير، ويوجد بالدير في القرية “صندوق مساعدة” بالإضافة إلى متاجر ونزل وحقول ومروج، وفي عام 1844 ميلادي بعد تنفيذ مرسوم سلطاني تم تكريس كنيسة “مقدمة إلى والدة الرب” في فاروشا وتم الانتهاء منها ورسمها في الخمسين عامًا التالية.

 

في عام 1845 ميلادي قام السلافي الروسي فيكتور جريجوروفيتش في طريقه من ميلنيك إلى دير ريلا بزيارة المدينة،
ويقع منزل الثوري جورجي إزميرليف في فاروشا، وفي عام 1866 تأسس المركز المجتمعي للمدينة، وبحلول عام 1900 ميلادي وفقًا للإحصاءات المعروفة لفاسيل كانشوف بلغ عدد سكان غورنا دزومايا (يوكاري دزومايا) 6440 شخصًا منهم 1250 من المسيحيين البلغاريين و4500 تركي و60 يونانيًا و250 الفلاش و180 يهوديًا و200 غجري، وعند اندلاع حرب البلقان في عام 1912 ميلادي كان 64 شخصًا من المدينة متطوعين في ميليشيا أدرنة المقدونية.

 

في 5 من شهر أكتوبر من عام 1912 ميلادي تم تحرير غورنا دزومايا من قبل الجيش البلغاري، وبعد حرب الحلفاء في عام 1913 ميلادي هاجر السكان من تركيا إلى حد كبير وكانت المدينة مأهولة بأعداد كبيرة من اللاجئين البلغاريين القادمين من بحر إيجه وفاردار مقدونيا، ووفقًا لديميتار جادجانوف في عام 1916 ميلادي كان عدد غورنا دجومايا يبلغ حوالي 7000 شخص منهم 30 فقط من العائلات التركية و100 من عائلات الفلاش الثرية وعدد قليل من اليهود والغجر.

 

جولة في مدينة بلاغويفغراد

 

مدينة بلاغويفغراد هي المركز الاقتصادي والثقافي لجنوب غرب بلغاريا، وهي تقع في وادي نهر ستروما عند سفح جبال ريلا، وتضم منطقة بلاغويفغراد القديمة في (Varosha) متحف التاريخ الإقليمي الذي يحتوي على مجموعة غنية تعرض التطورات في منطقة (Pirin Mountain)، وتتكون مجموعات عديدة من المتحف الذي تم تجميعه في عام 1952 ميلادي، وتضم مكتبته أكثر من 17000 كتاب، وما يقرب من 116000 عنصر معرض يمثل منطقة بيرين.

 

تتضمن بعض المجموعات الفريدة شخصيات عبادة من فترة ما قبل التاريخ وأسلحة وأقنعة وعملات من التراقيين ونتائج من المقبرة القديمة، بالقرب من روبيتي والمصنوعات اليدوية من قلعة ميلنيك وصموئيل في العصور الوسطى والمجوهرات ووثائق فترة الإحياء، وتشتهر مدينة بلاغويفغراد بمركزها الجميل المصنوع من الرخام، وتعد مدينة بلاغويفغراد هي ثروة من عوامل الجذب الثقافية.

 

يحظى حي “فاروشا” الثقافي باهتمام خاص بهندسته المعمارية الفريدة من عصر النهضة والمتحف التاريخي وكنيسة “العذراء” والعديد من عوامل الجذب الأخرى التي تجعله مكانًا مفضلاً للسياح والمواطنين في المدينة، ومن المثير للاهتمام أيضًا متحف منزل جورج إزميرليف-ماكدونشيتو والمعارض الفنية “ستويان سوتيروف” و”ستانيسلاوس” و”بجوتي بيجو”، حيث أقامت المدينة نصب تذكارية لكل من إيليو فويفودا وغوتسي ديلتشيف وبيو يافوروف وسيريل وميثوديوس وجميعهم ماتوا أيضًا في حرب البلقان الأولى، وعلاوة على ذلك يوجد في المدينة مسرح الدراما “نيكولا فابتساروف” ومسرح الدمى والأوبرا.

 

المصدر
تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى