الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة تومار في البرتغال

مدينة تومار هي واحدة من المدن التي تقع في دولة البرتغال في قارة أوروبا، وتعد مدينة تومار المقر السابق لأمر فرسان الهيكل، وتعد مدينة تومار هي مدينة ذات سحر كبير لثروتها الفنية والثقافية، وأعظم تعبير عنها في دير المسيح وأحد الأعمال الرئيسية في عصر النهضة البرتغالية.

 

مدينة تومار

 

تقع مدينة تومار في واد كبير وجميل على ضفاف نهر (Nabão) في وسط البرتغال، وهو مرتبط ارتباطًا وثيقًا بفرسان الهيكل وأحد أهم فصول تاريخ البرتغال، حيث تأسست جماعة فرسان الهيكل في عام 1119 ميلادي، وقد منحهم أول ملك للبرتغال أفونسو هنريكس قلعة سيرا في عام 1159 ميلادي، وفي العام التالي بنى سيدهم الكبير جوالديم باييس قلعة تومار على تل فوق النهر، وبعد إلغاء الأمر في عام 1314 ميلادي أسس الملك دينيس نظامًا جديدًا  “وسام المسيح” تم نقله إلى مدينة تومار في عام 1356 ميلادي.

 

ساعد هذا في تمويل رحلات الاستكشاف التي قام بها هنري الملاح في القرنين الرابع عشر والخامس عشر، والتي تم خلالها كانت سفنه تحمل صليب النظام الأحمر على أشرعتها، حيث تجعل شوارع مدينة تومار الملتوية المرصوفة بالحصى ووفرة الآثار القديمة مكانًا رائعًا للزيارة في أي وقت من السنة، ويعد نجم الجذب في المدينة (في الواقع أحد أهم المعالم الأثرية في البرتغال) هو دير المسيح، الذي بني على مدى ستمائة عام من القرن الثاني عشر إلى القرن السابع عشر، ويتكون هذا الهيكل الرائع من معبد وكنيسة وبرج جرس ضخم وسبعة أروقة، ومثمنة الشكل ومتألقة بالذهب على الطراز البيزنطي، كانت شارولا داخل الكنيسة هي مكان العبادة المعتاد لفرسان الهيكل، ودخلوا من خلال بوابة (تم تمييزها الآن بلوحة) حيث كان الفرسان مباركين.

 

في منتصف الطريق أسفل التل تقف كنيسة (Nossa Senhora da Conceição) التي تم بناؤها بين عامي 1530 و1550 ميلادي مع تصميم داخلي لعصر النهضة من قبل (Diogo de Torralva)، وبالقرب من الكنيسة بالعمارة القوطية في أواخر القرن الخامس عشر في ساو جواو بابتيستا في الساحة الرئيسية بالمدينة، تتميز ببعض اللوحات النادرة التي تعود إلى القرن السادس عشر، بما في ذلك العشاء الأخير لجريجوريو لوبيز  في عام 1490-1550 ميلادي، وتحتوي مدينة تومار أيضًا على متحف يهودي صغير يقع في كنيس يهودي من القرن الخامس عشر.

 

إحدى المناسبات الخاصة التي يجب البحث عنها هي (Festa dos Tabuleiros) التي يستضيفها مدينة تومار كل أربع سنوات، حيث تقام المرة التالية في صيف عام 2023 ميلادي، حيث تمشي خلالها أكثر من ستمائة شابة رشيقات في المدينة يحملن على رؤوسهن تشكيلات رائعة من الأرغفة ونقانق ملفوفة على القصب ومزينة بالورود والورد وآذان القمح لخلق واحدة من أكثر المواكب روعة من الناحية المرئية في أوروبا بأكملها، وتتكون قناة بيغيس المائية على أطراف المدينة من 180 قوسًا، وقد تم تشييدها في الفترة من عام 1593 إلى عام 1614 ميلادي لنقل المياه إلى دير المسيح، وتمثل بلدة كونستانسيا البيضاء الجميلة على بعد 20 كم جنوب شرق مدينة تومار نقطة التقاء نهري تاجوس وزيزير، وتستحق الزيارة أيضًا قلعة الموريل الواقعة على جزيرة في تاجوس على بعد مسافة قصيرة بالسيارة شرق كونستانسيا.

 

تاريخ مدينة تومار

 

على بعد حوالي ساعة واحدة بالسيارة شمال مدينة لشبونة، تحتل مدينة تومار مكانة خاصة في تاريخ البرتغال والعالم، حيث بُنيت داخل أسوار قلعة تومار، وهي واحدة من أروع الأمثلة على العمارة العسكرية في القرن الثاني عشر، وقد تم إنشاء المدينة الأصلية التي تعود إلى العصور الوسطى في عام 1159 ميلادي على أرض منحها الملك الأول للبرتغال د. أفونسو هنريكس إلى وسام الفرسان، حيث لعب فرسان الهيكل دورًا مهمًا في حصول البرتغال على الاستقلال عام 1139 ميلادي، وحوالي عام 1190 ميلادي أقاموا بالفعل مقرهم الرئيسي في قلعة تومار، وهي أكبر مستوطنة تمبلر أوروبية تم الحفاظ عليها بشكل أفضل والتي اعترفت بها منظمة اليونسكو كموقع للتراث العالمي.

 

داخل أسواره سيجد الزوار دير المسيح وهو مزيج من القلعة المحصنة والدير، حيث تم بناؤه عام 1160 ميلادي بأوامر من (Gualdim Pais) رابع جراند ماستر لفرسان الهيكل في البرتغال، حيث يحتوي المبنى المهيب على معبد مهيب دائري مثمن الأضلاع مع كنيسة صغيرة شارولا رائعة (مستديرة) مستوحاة من كنيسة القيامة في القدس، وفي القاعة المستديرة بدأ فرسان الهيكل ويقال إنهم حضروا القداس على ظهور الخيل، وفي عام 1160 ميلادي قام (Gualdim Pais) أيضًا ببناء كنيسة (Santa Maria do Olival) أول كنيسة تمبلر في مدينة تومار، والتي أصبحت مكان دفنه ومكان الدفن لأكثر من 20 فارسًا من فرسان الهيكل.

 

بعد أربعة قرون كانت سانتا ماريا دو أوليفال بمثابة النموذج المعماري للكنائس الأولى التي بنيت على جزر الأزور وماديرا في المراحل الأولى من توسع البرتغال في الخارج، وفي عام 1312ميلادي أمر الملك فيليب الرابع المعرض الفرنسي، باعتقال وإعدام فرسان الهيكل في بلاده وفي عام 1314 ميلادي، قام البابا كليمنت الخامس بحل الأمر في جميع أنحاء أوروبا، ولكن في البرتغال أقنع الملك د. دينيس البابا يوحنا الثاني والعشرون، وفي عام 1319 ميلادي بالسماح لهارب فرسان الهيكل بالانضمام إلى وسام المسيح الذي تم إنشاؤه حديثًا.

 

في عام 1418 ميلادي أصبح الأمير هنري الملاح مؤسس مركز ساجريس البحري الشهير بالقرب من مدينة لاغوس في الغارف، حاكمًا على وسام المسيح حتى وفاته في عام 1460 ميلادي، حيث جلب إلى مدينة تومار ومدينة ساجريس بعضًا من القادة الجغرافيون ورسامو الخرائط وعلماء الفلك وعلماء الرياضيات الأوروبيون لمساعدته في التخطيط للرحلات البحرية، وتحت إشرافه أصبحت مدينة ساجريس التي تقع على بعد حوالي 268 ميلاً من دينة تومار، مركزًا رائدًا للبحث والتطوير مكرسًا لعلوم الملاحة ومجهزًا بمكتبات ومرصد فلكي ومرافق بناء السفن.

 

مع مرور الوقت فقدت قلعة تومار القديمة ودير المسيح الأسطوري مكانتها، حيث تراجعت قوة وسام المسيح أيضًا في القوة والغرض، وفي عام 1834 ميلادي قامت الدولة البرتغالية بعلمنة وسام المسيح وصنفت الموقع كنصب تذكاري وطني في عام 1907 ميلادي، وأصبحت قلعة تومار ودير المسيح أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1983 ميلادي.

 

جولة في مدينة تومار

 

مهما كان سبب زيارتك للمدينة فإن الصعود إلى قلعة تمبلر واكتشاف العمل الضخم لدير المسيح أمر لا بد منه، و(Rotunda) هو الجزء الأقدم، حيث تم بناء كنيسة تمبلر هذه في القرن الثاني عشر مثل القلعة، التي كانت في ذلك الوقت أحدث بنية عسكرية في المملكة وأكثرها تقدمًا، مستوحاة من تحصينات الأرض المقدسة، حيث تم تحويله إلى (Chancel) أثناء أعمال الترميم التي أمر بها الملك مانويل الأول في القرن السادس عشر، عندما اكتسب المجمع الروعة المعمارية، وظل على حاله حتى يومنا هذا مما أكسبه موقع التراث العالمي.

 

يجدر بك زيارة الدير مطولاً لاكتشاف بعض تفاصيله الثمينة، مثل الرسوم على بوابة عصر النهضة، والرمزية الفريدة لنافذة مانويل في قاعة الفصل، والتفاصيل المعمارية في الدير الرئيسي والمساحات المتصلة بطقوس الهيكل، ولفهم تاريخها بشكل أفضل من المهم معرفة كيف أصبحت وسام فرسان الهيكل وسام المسيح، ودعم قوتهم ومعرفتهم وثروتهم في البرتغال، وكان هنري الشهير الملاح معلم الاكتشافات أحد أهم حكامها وحماتها.

 

ثم يجب عليك زيارة مدينة تومار، تتميز أقدم منطقة حضرية من العصور الوسطى بتصميم صليب، موجه على طول نقاط البوصلة مع دير في كل طرف، ويمثل (Praça da República) مع كنيسته الرئيسية المخصصة للقديس يوحنا المعمدان، مركزه مع تل القلعة ودير المسيح إلى الغرب، حيث تصطف الشوارع المحيطة بالمحلات التجارية التقليدية، بما في ذلك أقدم مقهى حيث يمكن الاستمتاع بأشهى المعجنات المحلية.

 

ولكن هناك أسباب لمزيد من الزيارات في المنطقة المجاورة مثل (Castelo de Bode)، أحد أكبر الخزانات في البلاد حيث يمكنك الذهاب في رحلة بحرية ممتعة مع الغداء على متن السفينة، أو الاختيار من بين مجموعة واسعة من الرياضات المائية، مثل بالإضافة إلى الجزيرة الصغيرة على نهر تاجوس حيث تقع قلعة المورول، أو مدينة دورنس الواقعة على ضفاف النهر لأولئك الذين يسعون إلى معرفة أفضل بمواقع تمبلر في المنطقة.

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى