الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة كارجلي في بلغاريا

مدينة كارجلي هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة كارجلي في الجزء الشرقي المنخفض من جبال رودوبي على جانبي نهر أردا بين خزان كارجالي في الغرب وخزان ستودين كلادينتس في الشرق، حيث توجد مدينة كارجلي على مسافة 260 كم (162 ميل) جنوب شرق مدينة صوفيا، وتمتلك المدينة موقع مفترق طرق من تراقيا إلى بحر إيجه – جزء من طريق النقل الأوروبي 9 عبر ممر جبل ماكازا، ويعد مناخ مدينة كارجلي مناخ البحر الأبيض المتوسط ​​شبه الاستوائي الرطب وهو جاف في أكثر الأحيان طوال وقت السنة مع شهر ديسمبر الأكثر رطوبة مع هطول الأمطار لمدة عشرة أيام فقط. تتمتع المدينة بصيف حار وشتاء بارد.

 

مدينة كارجلي

 

تتميز مدينة كارجلي بموقع مناسب من حيث القرب من الحدود مع اليونان واستخدام الفرص للتعاون عبر الحدود، حيث تشتهر منطقة مدينة كارجلي بالعديد من القلاع والمعابد التي يرجع تاريخها إلى العصور القديمة، ولقد ترك سكان أراضيها القدامى العديد من المعالم الأثرية من فترات تاريخية مختلفة؛ اكتشافات ما قبل التاريخ والمقابر التراقية والجسور الرومانية، والقطع الأثرية القديمة الموجودة في المنطقة عارية مقارنة بأقدم المراكز الثقافية في بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط.

 

تعتبر الكنيسة الأسقفية المكتشفة في بوروفيتسا أقدم نصب مسيحي من هذا النوع في جنوب شرق أوروبا، حيث يقدم دير سانت جوان برودروموس في كارجالي أدلة مهمة للعلماء لدراسة العمارة والفن في العصور الوسطى، وكذلك المصير التاريخي لجبال رودوبي الشرقية، وأثناء البحث في المجمع ثبت أن المعتقد المسيحي قد انتشر على هذه الأراضي في وقت مبكر من القرن التاسع، وكانت جدران كنيسة الدير مغطاة بتمثيلات رائعة للقديسين المحاربين مرتدين ثيابًا نموذجية للطبقة الأرستقراطية البيزنطية، حيث تم العثور في سرداب الدير على بقايا أسقف رفيع المستوى مرتديًا لباسًا فريدًا من النسيج الذهبي وصليبًا من القماش عليه صورة مريم العذراء.

 

وفقًا لإحصاء عام 2011 ميلادي مدينة كارجالي هي المقاطعة البلغارية التي بها أعلى نسبة نسبية من الأتراك العرقيين، على الرغم من أن بلدية كارجالي والمدينة نفسها بها نسبة أقل من الأتراك من بقية المقاطعة، وحول التركيبة العرقية للمدينة نفسها فإنها تمثل أغلبية بلغارية وأغلبهم مسلمون بلغاريون يُعرفون أيضًا باسم (Pomaks) بنسبة 61٪، بينما الأتراك 34.9٪ وآخرون وغير معلنين 4.1٪. المدينة نفسها بها أغلبية مسلمة (53٪) مع نسبة مسيحية مهمة (47٪) من السكان، والحكومة البلدية اليوم في المقام الأول في أيدي حركة الحقوق والحريات التي تهيمن عليها تركيا.

 

 تاريخ مدينة كارجلي

 

تقع كارجالي في قلب جبال رودوبي الشرقية على ضفتي نهر أردا القديم وهي بلدة ذات ماضٍ غير عادي وتاريخ ثري، حيث كانت المنطقة مهد الحضارات والثقافات المختلفة على مدى ثلاثة آلاف عام، وكانت هذه هي الأرض التي التقى فيها التراقيون واليونانيون والرومان والسلاف والبلغار والبيزنطيون واللاتينيون على مر العصور، ويمكن رؤية آثار الماضي المجيد للممالك البلغارية الأولى والثانية حتى يومنا هذا.

 

ورد ذكر كاردجالي لأول مرة في عام 1607 ميلادي في سجل الأتراك العثمانيين، وبعد قرنين في عام 1847 ميلادي كتب المستكشف الفرنسي أوغست فيكسنيل عن قرية صغيرة بها سوق ومسجد، وفي عام 1934 ميلادي تم إعلان مدينة كارجلي رسميًا كمدينة ومركز مقاطعة وكذلك مركزًا إقليميًا في عام 1949 ميلادي، حيث تم إعلان مدينة كارجلي مدينة في بداية القرن العشرين.

 

تعد مدينة كارجلي اليوم مدينة إقليمية وهي قلب بلديات رودوبي الشرقية السبع مومشيلغراد ودزيبل وأردينو وكروموفغراد وكيركوفو وتشيرنوشيني، وهي المركز الإداري والاقتصادي والتجاري والثقافي وعاصمة أكبر بلدية في المنطقة.

 

جولة في مدينة كارجلي

 

يعد متحف التاريخ الإقليمي أحد معالم مدينة كارجلي، ويقع في مبنى جميل تم بناؤه في أوائل العشرينات من القرن الماضي، وتم جمع القطع الأثرية الثقافية المعروضة هناك منذ ما يقرب من 50 عامًا ويتم تقديمها في ثلاثة طوابق بمساحة إجمالية تبلغ 1300 متر مربع، ويقع المتحف في حديقة جميلة، حيث يمكن مشاهدة حوالي 30 نوعًا من النباتات البلغارية الفريدة، ويقع أحد أهم المعالم الأثرية في العصور الوسطى في مدينة كارجالي معبد “القديس يوحنا المعمدان  الواقع في القسم السكني فيسيلتشاني، حيث تم ترميمه في عام 2000 ميلادي، وكان جزءًا من مجمع دير من القرون الوسطى في القرنين الحادي عشر والرابع عشر عندما أصبح حصن الدير مقرًا للأسقفية.

 

معلم آخر مثير للاهتمام في المدينة هو معرض الفنون، الذي تم بناؤه في منتصف القرن التاسع عشر وكان من المخطط أن يكون مبنى بلدية تركي، ويحتفظ المعرض بمجموعة فريدة من الأيقونات صنعها فنانون مميزون من جبال رودوبي وتراقي إلى جانب أعمال فنية لثلاثة أجيال من الفنانين والنحاتين البلغاريين، والمبنى معلم معماري وثقافي ذو أهمية محلية، ويوجد مجمع دير آخر في قسم جليديكا السكني “سانت. تولي ماري “؛ يتكون المجمع من كنيسة ودير، ومن المثير للاهتمام بالنسبة للسياح حقيقة أن الكنيسة تحتفظ بقطعة صغيرة من صليب المسيح، والتي تم العثور عليها في موقع بقايا أثناء أعمال التنقيب في (Perperikon) في عام 2002 ميلادي.

 

15 كيلومترًا من مدينة كارجلي تقع في مدينة (Perperikon) الصخرية وهي واحدة من أكثر الآثار الصخرية الأثرية الأثرية وجميعها منحوتة في الصخور، والمدينة المقدسة فريدة من نوعها في الجوانب الأثرية والتاريخية والطبيعية والمتعددة الأديان، إنها واحدة من عجائب بلغاريا وعجائب الدنيا، وفي السنوات الأخيرة تعد (Perperikon) واحدة من أكثر المواقع السياحية زيارة في البلاد.

 

تقع قلعة مونياك على بعد 11 كيلومترًا شرق مدينة كارجلي بالقرب من قرية شيروكو بول، حيث تم بناؤه في القرنين الثاني عشر والثالث عشر وهي واحدة من أعلى قلاع القرون الوسطى في جبال رودوبي، وتبلغ مساحتها المحمية أكثر من 50 دونماً، ويقع معلم آخر مثير للاهتمام بالقرب من قرية (Dazhdovnitsar) على بعد 10 كيلومترات شمال غرب مدينة كارجلي محاريب الصخور، ويعود تاريخها إلى الفترة ما بين 1200 و550 سنة قبل الميلاد، والكوات الصخرية لها شكل شبه منحرف مستقيم بارتفاع 70-90 مترًا وعرض 30-50 سم وهو أيضًا عمقها.

 

توجد فرضيات مختلفة عنهم، ووفقًا لبعض الناس فإن الكوات هي أماكن وُضعت فيها الجرار مع رماد عامة الناس في العصور القديمة بينما دُفن الأثرياء وكبار السن في مقابر صخرية منحوتة يمكن رؤيتها في أماكن كثيرة في جبال رودوبي، ويقول آخرون أن الكوات كانت تحتوي على أبواب صغيرة ووضعت فيها تماثيل صغيرة للآلهة، ومجموعة ثالثة من الناس تدعي أن الشباب الذين كرّسوا لعبادة أورفيك تراقيين، ويقع كهف (Womb) على مسافة حوالي 17 كيلومترًا من مدينة كارجلي، وسمي هذا بسبب شكله الذي يشبه رحم المرأة، ويتدفق الماء باستمرار على جدران الكهف؛ مذبح محفور في الطرف الجنوبي الداخلي للكهف.

 

يقع مجمع طقوس كامل من شارابانا (كوات صخرية للنبيذ) بالقرب من الكهف، ويعود تاريخه إلى العصر التراقي حيث تم استخدام النبيذ خلال الطقوس في كهف أوتروبا، حيث تجذب العديد من مناطق الجذب في مدينة كارجالي والمناطق المجاورة لها آلاف السياح على مدار العام، وتوفر المدينة والمنطقة المجاورة الفنادق وأماكن الإقامة الأخرى فضلاً عن المطاعم، ويوجد سدان كبيران بالقرب من (Kardzhali – Studen Kladenets وKardzhali) وهي وجهات صيد مفضلة للأشخاص من جميع أنحاء البلاد.

 

المصدر
تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى