الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة لوفتش في بلغاريا

مدينة لوفتش هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، وتعد مدينة لوفتش مدينة خلابة يبلغ عدد سكانها حوالي 35.000 نسمة وتقع على ضفتي نهر أوسام في وسط بلغاريا ولكن في الجزء الشمالي من البلاد، وأصله هو مستوطنة تراسيا الثلاثة أسلاف البلغار الحاليين من 2000 سنة قبل الميلاد، ويأتي اسم لوفيتش من كلمة بلغارية قديمة تعني “مدينة النهر”.

 

مدينة لوفتش

 

تقع مدينة لوفيتش في شمال بلغاريا على بعد 150 كم من صوفيا، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 38000 نسمة، والمناخ معتدل وقاري مع صيف حار وشتاء بارد، ويبلغ متوسط ​​درجة الحرارة في شهر يناير 1.5 درجة مئوية تحت الصفر وخلال شهر يوليو تبلغ درجة الحرارة 23 درجة مئوية، ومدينة لوفتش هي واحدة من أقدم الأماكن المستقرة في بلغاريا، وتم بناء المدينة على أنقاض مستوطنة ميلتا التراقيين والمدينة الرومانية بريزيديوم.

 

مدينة لوفتش هي مركز المنطقة الإدارية، حيث تم تأسيسها كحصن بلغاري في العصور الوسطى فوق أنقاض محطة طريق رومانية، وكان معروفًا تحت اسم لوفيتش منذ القرن الثاني عشر، حيث تم الحفاظ على منازل (Ranaissance) المعمارية في الجزء القديم من المدينة ودعا فاروشا، وفي المكان الذي يوجد فيه جسر مغطى بناه كوليو فيتشيتو في عام 1874 ميلادي، يوجد حاليًا جسر خرساني حديدي مغطى به متاجر على طوله.

 

جغرافية مدينة لوفتش

 

لوفيتش هي مدينة تقع في شمال وسط بلغاريا ويبلغ عدد سكانها حوالي 50000 نسمة، وتعد مدينة لوفتش هي المركز الإداري لمقاطعة لوفتش وبلدية لوفتش التابعة لها، وتقع على بعد 150 كم من العاصمة صوفيا، وبالقرب من مدينة لوفتش توجد مدن بليفن وترويان وتيتيفن، وتقع مدينة لوفتش في منطقة فوربلكان في شمال بلغاريا على جانبي نهر أوسام وتوحد التضاريس الجبلية والسهلة.

 

الجزء الشرقي من المدينة محاط بهضبة بارتفاع 250 ميلادي حيث تقع أكبر حديقة في لوفيش وستراتش والجزء الجنوبي الغربي محاط بتلال هيساريا وباش بونار، وفي الشمال الغربي يتغير التضاريس تدريجياً إلى سهول مقاطعة بليفين المجاورة، ويبلغ متوسط ​​ارتفاع مدينة لوفتش حوالي 200 متر فوق مستوى سطح البحر، وأعلى نقطة في مدينة لوفتش هي (Akbair Hill) على 450 ميلادي.

 

تتمتع مدينة لوفتش بموقع جميل مع العديد من المتنزهات وأماكن الراحة، وفي (Stratesh Park) أعلى مكان في المدينة يوجد عدد كبير من شجيرات الليلك والتي يمكن رؤيتها بسهولة من المدينة بأكملها، والتي تُعد منظرًا رائعًا في الربيع، ونتيجة لذلك تشتهر مدينة لوفتش ببلدة الليلك.

 

تاريخ مدينة لوفتش

 

مدينة لوفتش هي واحدة من أقدم المدن في بلغاريا، وكانت أراضيها ومحيطها مأهولة بالسكان منذ الماضي البعيد ومن الشروط الأساسية لذلك الموقع الجغرافي الملائم بين الجبل والسهل، وتم العثور على بقايا من العصر الحجري القديم والعصر الحجري الجديد والعصر البرونزي والعصر الحديدي في كهوف (Tabashka وVasil Levski) في مدينة لوفتش، وهناك عدد كبير من الأدلة على حياة المواطنين الأوائل في (Lovech – The Thracians) خلال القرنين الرابع والثالث قبل الميلاد.

 

تم بناء المدينة القديمة على أنقاض بلدة ميلتا التراقيّة والتي ربما كانت عاصمة القبيلة التراقيّة ميلدي ولعبت دور محطة طريق التبادل بين القبائل التراقيّة التي سكنت رومانيا اليوم، وفي وقت لاحق عندما استعمرت الإمبراطورية الرومانية شبه جزيرة البلقان أنشأوا محطة رومانية وأطلقوا عليها اسم بريزيديوم، ولها أهمية استراتيجية كبيرة على طول أكبر الطرق الرومانية – فيا ترايانا التي تربط البحر الأبيض بنهر الدانوب، وحتى في الوقت الحاضر يمكن لمواطني مدينة لوفتش وزوار المدينة التنزه على طول الطريق الروماني القديم فاروش الذي اعتاد الجنود الرومان المرور عليه.

 

خلال العصور الوسطى كانت مدينة لوفتش مركزًا استراتيجيًا عسكريًا مهمًا، وأول ملاحظة لقلعة لوفيتش في تاريخنا كانت من وقت غزوات البيشنيغ في شمال بلغاريا – منتصف القرن الحادي عشر، وخلال تمرد الأخوين آسن وبيتر عام 1185 ميلادي دافعت بشجاعة عن الهجمات على العاصمة البلغارية تارنوفو، وفي عام 1187 ميلادي تم توقيع عقد سلمي أمام جدرانها والذي بموجبه تعترف بيزنطة باستقلال بلغاريا، من خلالها حسمت أسس الدولة البلغارية الثانية.

 

يسهل الموقع المهم لمدينة لوفتش تقدمها الاقتصادي، وفي بداية القرن الثاني عشر أصبح مركزًا تجاريًا كبيرًا مشهورًا في جميع أنحاء بلغاريا، وفي القرن الرابع عشر كانت ملكية سلالة للقيصر إيفان ألكسندر وأصبحت واحدة من أولى المراكز التجارية لتجار دوبروفنيك، ووفقًا لبعض المؤلفين تعد قلعة لوفيتش واحدة من آخر القلاع التي سقطت تحت نير تركيا – في عام 1446 ميلادي لكنها حافظت على حقوق مهمة – في عدم توفير المأوى للشعب التركي في المدينة وعدم منح الأطفال إلى الإنكشارية كما تحتفظ بحقها في تحصيل الضرائب على البضائع التي تمر عبر المدينة.

 

قرب نهاية القرن السادس عشر بسبب مشاركة مواطني مدينة لوفتش في تمرد (Tarnovo) تم حرمان هذه الامتيازات، وخلال نفس الوقت تم احتلال وادي نهر أوسام بالكامل من قبل الأتراك، وتدهورت المدينة منذ حوالي 50 عامًا، وبعد إغلاق المضيق في منتصف القرن السابع عشر تم نقل مركز الحياة الاقتصادية في بلغاريا إلى بلوفديف، ومرة أخرى أصبحت مدينة لوفتش مركزًا يربط بين جنوب وشمال بلغاريا.

 

في عام 1784 ميلادي حاصرها الغزاة وأحرقوها، حيث يتناقص عدد سكانها أيضًا بسبب إنشاء اتحاد الدانوب للشحن، وفي عام 1877 ميلادي بلغ عدد مواطنيها 4600 نسمة، وبهذه الطريقة يتم نقل مركز التجارة من بلوفديف إلى مدينة روسه وسفيشتوف وفقدت مدينة لوفتش موقعها المتميز، حيث تطورت المدينة خلال السنوات ليس فقط كمركز تجاري ولكن كمركز تعليمي وثقافي مهم أيضًا، ويشارك سكان مدينة لوفتش بنشاط في النضال من أجل كنيسة بلغارية مستقلة، وخلال أصعب سنوات النير العثماني في فاروشا تم بناء كنيستي القديسة نديليا والقديسة العذراء مريم، وخلال عام 1839 ميلادي تم انتخاب ديونيسي لوفتشانسكي أسقفًا بلغاريًا.

 

خلال الحرب الروسية التركية تم تحرير مدينة لوفتش مرتين بمساعدة الجيوش الروسية، وتم تحقيق النصر النهائي على الفاتحين في 22 من شهر أغسطس في عام 1877 ميلادي، بطولة فاسيل كوليف وتزاتشو شيشكوف اللذين كرسا حياتهما في صراع شجاع ولكن غير متكافئ مع الجيوش التركية لا تُنسى، وبعد التحرير قام الشعب التركي بترحيل أنفسهم وبعض البلغار أيضًا، ويبلغ عدد سكان (Liberated Lovech) حوالي 4600 شخص، ويغادر جزء كبير من الحرفيين البلدة لعدم وجود أسواق لبضائعهم.

 

يلعب تحرير بلغاريا من نير تركيا دور الثورة الديمقراطية البرجوازية، وتبدأ البضائع الأجنبية في الظهور في بلدنا ويتم إنشاء الصناعة المحلية مما يؤدي إلى إفلاس الجماهير العريضة، وخلال أول 22 عامًا من تحرير بلغاريا كانت مدينة لوفتش مركزًا إقليميًا للمقاطعات التالية لوفيتش وترويان وتيتيفن، وخلال الفترة من عام 1901 ميلادي إلى عام 1959 ميلادي أصبحت مركزًا للمقاطعة وبعد ذلك أصبحت مدينة إقليمية، ومن عام 1987 ميلادي هو مركز إقليمي، ومدينة لوفتش اليوم مدينة جميلة وحديثة تحافظ بعناية على أجواء القرن الماضي.

 

المصدر
تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى