الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة ماتيرا في إيطاليا

مدينة ماتيرا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة إيطاليا في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة ماتيرا في منطقة بازيليكاتا بإيطاليا، حيث اكتسبت المدينة الجميلة اعترافًا دوليًا بفضل منازلها القديمة ساسي المنحوتة من الصخور الصلبة، ولا تزال هذه المساكن جزءًا من مدينة ماتيرا وما زالت تستخدم كمساحات للمعيشة.

 

مدينة ماتيرا

 

يعد (Sassi in Matera) أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وقد تم وصفه بأنه أحد أجمل الأماكن التي يمكن زيارتها في إيطاليا، ونظرًا لتشابهها مع المواقع القديمة في القدس  كانت مدينة ماتيرا أيضًا ذات أهمية خاصة لمخرجي هوليوود، حيث أنه على سبيل المثال قام ميل جيبسون بتصوير فيلم (The Passion of Christ)، وحتى الثمانينيات كانت مدينة ماتيرا تعاني من نوعية حياة منخفضة نسبيًا ونقص في فرص العمل، ومنذ ذلك الحين جعلت السياحة والصناعات المتصاعدة المرتبطة بها المدينة مكانًا مزدهرًا، لدرجة أنها تم ترشيحها لمدينة الثقافة الأوروبية لعام 2019 ميلادي.

 

توفر كل من المدينة القديمة والجديدة الكثير من الخيارات للاستمتاع بوجبة لذيذة، حيث تقدم المطاعم في المدينة القديمة في الغالب طعامًا إيطاليًا تقليديًا وأطباقًا ريفية على الطراز المنزلي، والتي تضيف فقط إلى سحر الأكل في هذه المنطقة، وتعد المطاعم في المدينة الجديدة حديثة وأنيقة وبعضها قد لا يكون على قدم المساواة، وتعد بعض الأماكن الرائعة التي يمكنك تجربتها في مدينة ماتيرا هي (Baccanti) و(II Convivio) و(L’Angolo di Dante) و(La Latteria و La Stalla) و(Le Botteghe) و(Oimari)، وهناك العديد من مطاعم البيتزا والمقاهي الجيدة قبل مدخل ساسي مباشرة، وكلها أماكن جيدة لتناول غداء خفيف قبل الذهاب لاستكشاف المدينة القديمة.

 

مدينة ماتيرا ليست وجهة تسوق حقًا؛ لأن المدينة لا تشتهر بإنتاج أي تخصصات محلية؛ التخصص هنا هو الساسي نفسه، ومع ذلك تنتشر في جميع أنحاء المدينة عدد قليل من مجمعات التسوق ومراكز التسوق وصالات العرض الأنيقة في المدينة الحديثة، حيث يمكن للزوار العثور على أي شيء تقريبًا.

 

تاريخ مدينة ماتيرا

 

مدينة ماتيرا هي ثالث أقدم مدينة في العالم  بعد كل من مدينة حلب في سوريا وتليها مدينة أريحا في الضفة الغربية، وهناك العديد من النظريات حول اسم المدينة، ويقول باحثون مختلفون ولا سيما السيد سيلي كولياني: ” ماتيرا هي جابيجيا  القديمة، حيث يوجد قبر أطلق عليه الشعب اليوناني اسم ماتايوس أولوس، ولهذا السبب الاسم هو (Mataiaole) و(Mater Mateola)، وفي الفترة الهيلينية كان هناك وجود لبعض اللاجئين من ميتابونتو وهيراكليا، وتم تدمير هاتين المدينتين بسبب الحرب، يقول الناس أنه ربما يأتي الاسم من (MET+ HERA)، ويقول أشخاص آخرون أنها تأتي من كلمة (MATA)، والتي تعني “روك” أو (METEORON)، والتي تعني “السماء المليئة بالنجوم “، المنظر الرائع في الليل من ساسي.

 

خلال الفترة الرومانية كانت المدينة تسمى ماتيولا، وأطلق الناس الآخرون على هذه المدينة اسم (MATHER EARTH MOTHER)، وفي هذه المدينة من الممكن العثور على أدلة من العصر الحجري الموجود في متحف دومينيكو ريدولا الأثري الوطني، ويوجد في مدينة ماتيرا الكثير من قرى العصر الحجري الحديث، وهذه شهادة رائعة عن ذلك الوقت بفضل اكتشاف سيراميك سيرا دالتو، وهذا يمثل فن القطاع الحرفي، ومع مجال الرعي ولدت في هضبة مورغيا أول منظر طبيعي للعمل وتم إصلاح المؤسسات الاقتصادية والدينية والسياسية، مما أدى إلى ظهور المدينة.

 

ربما هذه المدينة يمكن أن يكون لها أصل يوناني، والشهادة هي شعار النبالة الثور ذو الأذنين، إنه رمز نموذجي لليونان القديمة، حيث قال الكونت جاتيني والشاعر توماسو ستيجلياني إن الثور يمثل مدينة ميتابونتو وأن آذان الذرة تمثل عملتهم المحلية، حيث احتل سكان ميتابونتو مدينة ماتيرا، عندما دمرت أنيبالي هذه المدينة، حيث تشهد الفترة الرومانية وجود برج برج ميتيلانا، ويقع بجوار (VIA APPIA)، وتم استخدامه كممر مركزي وتوريد القمح، وخلال فترة (AUGUSTO)، تم تضمين مدينة ماتيرا في (REGIO II APULIA et CALABRIA)، وفي القرن السادس قبل الميلاد، أُدرجت المدينة في دوقية بينيفينتو، وتم احتلال مدينة ماتيرا من قبل اللومبارديين والبيزنطيين والعرب، وفي عام 867 دمر الإمبراطور لودوفيكو الثاني المدينة.

 

في القرن التاسع الميلادي كانت الفترة النورماندية، وهي واحدة من أفضل الفترات للمدينة، حيث ولدت ماتيرا حول (Civita) وكانت محمية بأسوار المدينة، وفي نفس الفترة في منطقة هضبة مورغيا، جاء الكثير من الرهبان الناسك من كابادوكيا إلى مدينة ماتيرا، حيث يوجد اليوم أكثر من 150 كنيسة صخرية مع اللوحات الجدارية في الداخل، وتقع قوة النورمان في الكاتدرائية، وتعد الكاتدرائية هي رمز قوة الكنيسة الغربية، وفي عام 1481 ميلادي جاء ملك نابولي فرديناند الأول، وفي نفس الفترة في مدينة ماتيرا كانت هناك قوة وحضور الكونت ترامونتانو.

 

كانت مدينة ماتيرا عاصمة بازيليكاتا حتى عام 1806 ميلادي، وفي هذه الفترة نقل السيد جوزيبي بونابرت دور السلطة إلى مدينة بوتينزا، وفي عام 1927 ميلادي بدأت مدينة ماتيرا عاصمة المقاطعة، وفي عام 1935 ميلادي، استضافت مقاطعة مدينة ماتيرا الكاتب كارلو ليفي، الذي كتب الكتاب الشهير (CHRIST STOPPED AT EBOLI).

 

كانت مدينة ماتيرا أول مدينة تمردت على النازيين، ولهذا السبب تم منح مدينة ماتيرا الميدالية الفضية لشجاعتها العسكرية في 21 من سبتمبر عام 1943 ميلادي، وفي عام 1948 ميلادي تأتي مسألة ساسي ماتيرا، التي أثارها بالميرو توجلياتي من قبل، وألكيد دي جاسبري لاحقًا، وفي عام 1993 ميلادي، يعد ساسي ماتيرا أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وأخيرًا في عام 2014 ميلادي، تم تسمية المدينة عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2019 ميلادي.

 

الجذب السياحي في مدينة ماتيرا

 

الساسي في ماتيرا

 

الساسي هي الأكثر جاذبية في مدينة ماتيرا، حيث توجد على لائحة موقع التراث العالمي لليونسكو، وتم ذكر مدينة ماتيرا في العديد من أدلة السفر وعروض السفر المهمة، وكانت هذه المساكن المحفورة في الصخور موجودة منذ عصور ما قبل التاريخ، ويعتبر الكثيرون الساسي النوع الأول من الاستيطان المنظم في إيطاليا.

 

تم حفر هذه المنازل التي تسمى ساسي مباشرة في التوفا، وهي مثال رائع للإنسان والطبيعة يكمل كل منهما الآخر، وفي ماتيرا غالبًا ما تعمل الطرق والمسارات فوق المنازل، مما يخلق منظرًا فريدًا وموحيًا، وتم بناء الساسي فوق بعضها البعض، وفي وقت ما بعد أن نمت المدينة الحديثة وتطورت، حاولت الحكومة نقل السكان إلى المدينة الحديثة، ومع ذلك لا يزال الناس يحبون العيش هنا، وعندما تكون في ماتير ، فإن زيارة هذه المستوطنة الفريدة أمر لا بد منه (ويمكنك النوم في أحدهم).

دومو ماتيرا

 

الكاتدرائية الرئيسية في ماتيرا مخصصة لسانتا ماريا ديلا برونا، حيث تم بناء الكاتدرائية في القرن الثالث عشر بأسلوب معماري رومانيكي بولياني فريد من نوعه في هذا الجزء من إيطاليا، وتعد الكاتدرائية مزينة ببرج جرس ارتفاعه 52 مترًا ونافذة وردية جميلة على الواجهة، مقسمة إلى ستة عشر عمودًا، ويعود تاريخ الزخرفة والأعمال الفنية بشكل أساسي إلى القرن الرابع عشر.

 

كنائس الكهوف في ساسي ماتيرا

 

هناك العديد من الكنائس في ساسي في مدينة ماتيرا، وهي مثيرة للاهتمام بشكل خاص، ويُعتقد أن هذه الكنائس هي أقدم الأماكن الدينية الموجودة في إيطاليا وكانت موجودة منذ قرون، وبعضها بسيط إلى حد ما، كهف واحد به مذبح واحد، في حين أن البعض الآخر معقد ويتكون من خلال ربط الكهوف بغرف كبيرة تحت الأرض.

 

قلعة ترامونتانو

 

تم بناء قلعة (Tramontano) في القرن السادس عشر ولديها ثلاثة أبراج كبيرة، وربما كان التصميم الأصلي يحتوي على اثني عشر برجًا مختلفًا، وأثناء ترميم القلعة صادف علماء الآثار صهاريج رومانية والعديد من الاكتشافات المهمة الأخرى التي يعتقد أنها تعود إما إلى العصر الروماني أو عصور ما قبل التاريخ، القلعة هي المكان الوحيد ذو الأهمية التاريخية خارج منطقة ساسي.

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى