الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة مونتانا في بلغاريا

مدينة مونتانا هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا، وتعد مدينة مونتانا مركز منطقة إدارية مونتانا، حيث تقع في شمال غرب بلغاريا على مسافة 113 كم من مدينة صوفيا بمحاذاة نهر أوغوستا، حيث تأسست في العصر الروماني كقوة، وفي عام 1891 ميلادي أصبحت مدينة، وكانت تحمل اسم مونتانا منذ عام 1991 ميلادي، وتعد المدينة مركزًا إداريًا وصناعيًا مهمًا، والنقل بالحافلات والسكك الحديدية هما نوعان من وسائل النقل يربطان المدينة ببقية البلاد، وتوجد خطوط حافلات منتظمة إلى العديد من المدن والمستوطنات الأصغر، ومدينة مونتانا هي محطة سكة حديد انتقالية على خط (Boichinovtsi – Berkovitsa)، وبالقرب من المدينة يقع سد مونتانا الذي تحول إلى مكان رائع للراحة والرياضة والسياحة المائية وصيد الأسماك.

 

تاريخ مدينة مونتانا

 

أصبحت المنطقة المحيطة بمونتانا جزءًا من مقاطعة مويسيا العليا الرومانية في 29 قبل الميلاد، وحوالي 160 كان المعسكر العسكري الذي تم تأسيسه على الأرجح على أنقاض مستوطنة تراقية قديمة قد حصل على حقوق المدينة تحت اسم (MUNICIPIO Montanensium)، وتطورت المدينة وتحضرت بعد النموذج الروماني وأصبحت ثاني أهم مستوطنة في المقاطعة بعد Raciaria (العصر الحديث Archar).

 

تم بناء حصن على قمة التل فوق مدينة مونتانا بالإضافة إلى المباني العامة والسكنية والمعابد والحمامات والمسارح، وأصبحت مدينة مونتانا مستوطنة إمبراطورية نموذجية حيث تعايش السكان المحليون المكتوبون بالحروف اللاتينية على طول المستوطنين الإيطاليين والأناضوليين، وكانت قاعدة اقتصاد المدينة هي كبار ملاك الأراضي من أصل مائل وفيلاتهم وقصورهم حيث عمل السكان المحليون على الحصول على الإنتاج الزراعي والذهب من أوغوستا وادي النهر، وكانت هناك طبقة من المستوطنين اليونانيين الذين شاركوا في الحرف اليدوية وهبوط الأموال في المدينة خلال هذه الفترة، ورعاة مونتانا بروح الهيلينية هم ديانا وأبولو.

 

بين عامي 440 و490 ميلادي تعرض الشمال الغربي لبلغاريا الحديثة للدمار بسبب غارات الهون تحت قيادة أتيلا والقوط، حيث ألقى السلاف والأفارز الضربة الأخيرة على الثقافة اليونانية الرومانية في المنطقة والسلاف الذين استقروا في المنطقة أطلقوا على بلدة كوتلوفيتسا، وخلال فترة الإمبراطوريتين البلغارية الأولى والثانية انتعشت المستوطنة وأصبحت مركزًا للأبرشية.

 


بقايا الحمامات التركية القديمة في مدينة مونتانا، وبعد أن استولى العثمانيون على كوتلوفيتسا دمرت المستوطنة وأصبحت مهجورة، وبين عامي 1450 و1688 ميلادي كانت المدينة مأهولة من قبل الأتراك بسبب موقعها الاستراتيجي وشهدت فترة أخرى من الازدهار كبلدة شرقية نموذجية، وتم تشييد مسجدين وحمامات تركية ونوافير ومباني جديدة، حيث عززت انتفاضة تشيبروفتسي التي سحقتها القوات التركية موقع كوتلوفيتسا كمنطقة عرقية تركية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر التاليين.

 

في وقت تحرير بلغاريا في عام 1878 ميلادي كان هناك تركي (600 ساكن) وبلغاري (50 مقيمًا) وحي غجري (100 ساكن)، وبعد التحرير بدأت موجة هجرة ضخمة نحو كوتلوفيتسا وفترة ازدهار اقتصادي، وتم بناء محطة كهربائية ومحطة قطار ومكتب بريد ومستشفى وظهر معرض ومركز مجتمعي.

 

جولة في مدينة مونتانا

 

تقع مدينة مونتانا على بعد 110 كم، شمال مدينة صوفيا و102 كم جنوب شرق مدينة فيدين، وتقع المدينة مباشرة على نهر أوجوستا ولها ما يقرب من 55000 نسمة، والمدينة هي وريث مستوطنة القلعة الرومانية (Casta ad Montanezium) أو المعروفة أيضًا باسم مدينة مونتانا، حيث حدد الموقع الاستراتيجي لمفترق الطرق المهمة موقع المدينة الرومانية، وفي القرن الثالث كانت أهم مدينة في محافظة الدقية تحت اسم “ريبنزيز” دمرها البرابرة.

 

خلال فترة الحكم التركي ورد ذكرها لأول مرة تحت اسم “كولتوفيتسا” بينما ورد اسم المستوطنة بعد التحرير باسم “جولياما كوتلوفيتسا”، وتم إعلان مدينة مونتانا مدينة لأول مرة في عام 1891 ميلادي، وأصبحت مركزًا للحرف اليدوية وسوقًا رئيسيًا للأوراق المالية، وجاء التجار من جميع أنحاء البلاد وكذلك من الخارج من تركيا ورومانيا وصربيا إلى السوق السنوية، وبعد الحرب العالمية الأولى استقر هنا العديد من اللاجئين من (Tsaribrod)، وفي عام 1945 ميلادي تم تغيير اسم المدينة إلى (Michailovgrad) وفي عام 1993 ميلادي أخذت اسم مونتانا.

 

جنوب المدينة هي بقايا قلعة روما القديمة (Kastra ad Montanezium)، وتم العثور على معظم النتائج في متحف مونتانا التاريخي، فقط على مسافة 22 كم، ويقع غرب المدينة دير لوبوشنا، وتحول سد مونتانا إلى مكان رائع للراحة والرياضة والسياحة المائية وصيد الأسماك، وتم بناء العديد من قواعد العطلات والمؤسسات هنا وهناك حافلة نقل منتظمة، وهناك إمكانات كبيرة لتطوير السياحة في هذه المنطقة وهي حاليًا قيد الاستغلال بشكل كبير.

 

وفرة الموارد الطبيعية مثل العديد من الينابيع المعدنية والمعالم الطبيعية الرائعة والتراث الثقافي والتاريخي الغني والكنوز الريفية تجعلها مثالية لمجموعة متنوعة من المشاريع السياحية، وتعد بحيرة وسد أوجوستا من أكبر المصائد السياحية في المنطقة وهي واحدة من أكبر البحيرات الاصطناعية في أوروبا، ومع ذلك فهي لا تزال غير مستغلة من حيث المرافق والفرص السياحية وخاصة الرياضات المائية والسياحة البيئية، وتوجد ثلاثة أنهار – أوغوستا وتزيبريتزا ولوم و56 سداً صغيراً إلى جانب وفرة من الينابيع المعدنية خاصة حول قرية فارشيتز، وتعد المنطقة أيضًا مثالية لمجموعة متنوعة من الأنشطة الخارجية مع أكثر من 85000 هكتار من الغابات.

 

متحف مونتانا التاريخي

 

بدأت محاولات الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي لمدينة مونتانا والمنطقة في العقود الأولى من القرن العشرين، برسالة من 15 من شهر سبتمبر في عام 1915 ميلادي أبلغ مدير المتحف الوطني في صوفيا عمدة فرديناند بالتعليق المؤقت لأعمال التنقيب في موقعي “كاليتو” و “إيزفورا”، وهذا أمر بالغ الأهمية لاستكشاف الآثار الموجودة في الحرم الروماني المكشوف، “التحف الأثرية” المجمعة مخزنة في المتحف الأثري – صوفيا.

 

في عام 1937 ميلادي تم تأسيس اتحاد أثري “مونتانيزيوم” من قبل المخابرات المحلية، بهدف إيجاد وتخزين جميع التحف الأثرية والآثار والأشياء ذات القيمة التاريخية في المدينة وتجهيز متحف لها، ولسوء الحظ لم تتمكن السلطات البلدية في فرديناند من توفير الأموال لتلك المبادرة وبدأت المعالم التاريخية القيمة في الانتقال إلى المتحف الوطني في مدينة صوفيا، وتأسس المتحف التاريخي في مدينة مونتانا في عام 1953 ميلادي، وبعد ذلك بعامين تأسس المنزل متحف “كريستو ميخائيلوف” تخليدًا لذكرى الثوري راعي المدينة في ذلك الوقت.

 

على مدار ما يقرب من خمسة عقود تم إنجاز قدر هائل من العمل لجمع الأدلة التاريخية والبحث العلمي ونشرها، ومن عام 1968 ميلادي إلى عام 1994 ميلادي تم إجراء حفريات أثرية متواصلة، ولا تقدم الأبحاث أدلة جديدة لتطور المدينة عبر العصر الروماني فحسب بل تقدم أيضًا تقارير عن حياة المستوطنين في منطقة المدينة الحالية من العصر الحجري والنحاسي إلى نهاية المملكة البلغارية الثانية في القرن الرابع عشر.

 

يتم إجراء الأبحاث حول الحياة المادية والروحية في إقليم مونتانا على مر السنين، ويحتوي المتحف هذه الأيام على مجموعات غنية من المعالم الثقافية المنقولة، ويمتلك المتحف ورشة لترميم وحفظ التحف، والتي تخدم مجموعات المتحف في المنطقة بأكملها، وهناك 621 من المعالم التاريخية الثابتة المسجلة ذات القيمة الوطنية والمحلية والتي تخضع لصيانة مستمرة، وعلى مدار 50 عامًا من وجوده تحول المتحف إلى مؤسسة مهمة في مدينة مونتانا والمنطقة بأكملها.

 

المصدر
تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى