ألعاب المضربالرياضة

أنواع مضارب التنس الأرضي

اقرأ في هذا المقال
  •  أنواع مضارب التنس الأرضي

 أنواع مضارب التنس الأرضي:

 

مضارب التنس القوية:

 

إن مضارب التنس القوية والتي يشار إليها أيضًا باسم مضارب تحسين اللعبة تساعد اللاعبين على الضرب بقوة أكبر وعمق أقل بجهد أقل، نتيجة لذلك تعد هذه الأنواع من مضارب التنس عادةً خيارات رائعة للمبتدئين الذين لم يطوروا بعد التقنية المناسبة والشكل والمهارة لتوليد الطاقة، ففي هذه المرحلة يميل اللاعبون إلى الحصول على ضربات مضغوطة أقصر، والتي تتطور مع مرور الوقت، والاسم البديل لوصف هذه الفئة من المضارب هو “تحسين اللعبة”، وهو إشارة إلى الخصائص التي تقدمها هذه المضارب لمساعدة اللاعبين الجدد على تطوير مهاراتهم.

 

ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا النوع من مضارب التنس أيضًا خيارًا ممتازًا للاعبين الصغار، والرجال والنساء الذين ليس لديهم الكثير من القوة أو اللاعبين الذين يصلون إلى سنواتهم الذهبية والذين يكافحون لتوليد القوة التي كانوا قادرين على تحقيقها عندما اصغر سناً.

 

وغالبًا ما يعمل حجم رأس المضرب الأكبر بشكل جيد لسببين، أولاً كلما كان الرأس أكبر، كلما زادت القوة التي يوفرها المضرب، وكلما كان حجمه أكبر كلما زادت القوة التي يمكن أن يوفرها، كما يوفر الرأس الأكبر أيضًا مساحة سطح أكبر للضرب، مما يسمح بهامش خطأ أعلى، وهو أمر سيجده العديد من اللاعبين الجدد مفيدًا، سيوفر الرأس المتضخم أيضًا بقعة حلوة أكبر، وهي المنطقة الموجودة في مركز الأوتار حيث يوفر ضرب الكرة أكبر راحة وأفضل أداء.

 

ويمكن أن يكون لطول مضرب التنس تأثير كبير على قوة المضرب، حيث كلما طالت مدة المضرب، زادت نفوذ اللاعب عند التأرجح، مما يسمح للاعب بتوليد المزيد من القوة، والحجم القياسي لمضرب التنس هو 27 بوصة (68.58 سم)، لذا فإن الطول الممتد يشير إلى أي مضارب أطول حتى 29 بوصة، وهو أطول طول يسمح به قواعد التنس، كما لا تتميز جميع مضارب القوة بأطوال ممتدة، ولكنها سمة سيعدلها العديد من الشركات المصنعة لزيادة الطاقة.

 

كما أن عادةً ما تتميز مضارب القوة بإطارات أكثر صلابة، حيث تشير صلابة الإطار إلى مدى ثني المضرب أو ثنيه عند ملامسة كرة تنس، فكلما ارتفع التصنيف، كلما زادت صلابة المضرب، والإطار الصلب لا ينثني كثيرًا عندما يتلامس مع كرة التنس، والأمر الذي قد يبدو مخالفًا للحدس، ويسمح للكرة بالارتداد بسرعة أكبر وبسرعة أكبر وجهد أقل.

 

كما أن الوزن الخفيف هو سمة أخرى مشتركة لمضارب التنس القوية، مما يساعد على جعل المضرب أسهل للمناورة، ففي بعض الحالات يجب تقليل وزن مضارب القوة من حقيقة أنها تتميز بأحجام رأس أكبر، وعند تساوي كل الأشياء سيزيد حجم الرأس الأكبر الوزن الموجود أعلى المضرب ويقلل من القدرة على المناورة، ومع ذلك فإن إسقاط وزن الهيكل يمكن أن يقاوم الوزن الزائد في الرأس.

 

مضارب التحكم:

 

من نواحي عديدة تعد مضارب التحكم والتي يشار إليها بخلاف ذلك باسم مضارب اللاعب هي عكس مضارب القوة،  مع هذه الفئة من المضارب يختار اللاعبون قوة أقل مقابل التحكم أو القدرة على وضع الكرة بشكل أكثر دقة، فإن المفتاح هنا هو أن اللاعب يجب أن يطور التقنية والمهارة واللياقة اللازمة لتوليد الطاقة، ونتيجة لذلك تعد مضارب التحكم مثالية للاعبي التنس المخضرمين أو المحترفين الذين يمتلكون تقلبات سريعة وكاملة، في حين أن هذا النوع من المضرب يلبي احتياجات لاعبي التنس المتقدمين، إلا أن خصائصه يمكن أن تكون مفيدة أيضًا للاعبين المتوسطين.

 

كما أن مضارب التحكم لها أحجام رأس أصغر، مما ينتج عنه تأثير أقل على الترامبولين، ونتيجة لذلك تنتج طاقة أقل، علاوة على ذلك، فإن رأس المضرب الأصغر يعني أن هناك مساحة أقل لضرب الكرة، مما يقلل هامش الخطأ للاعب ويقلص حجم البقعة الحلوة، وبمعنى آخر يجب أن يكون اللاعب دقيقًا في ضرباته لتحقيق أقصى استفادة من هذا النوع من المضرب.

 

بالنسبة للطول تتميز مضارب التحكم دائمًا بالطول القياسي البالغ 68.58 سم، ويوفر هذا الطول للاعبين المقدار الضروري من الرافعة المالية لتحقيق السرعة، مع ضمان أيضًا أن لديهم قدرًا كبيرًا من الوصول، والحفاظ على قدرة مناسبة على المناورة بأوزان أعلى.

 

مع العديد من مضارب التحكم، سيجد اللاعب أن الإطارات تميل إلى أن تكون أقل صلابة أو أكثر مرونة، حيث عندما ينثني اللاعب الإطار عند ضرب الكرة، فإنه يمتص الطاقة، لذلك كلما زادت مرونة كلما زاد الامتصاص وقلة الطاقة، وغالبًا ما يكون العكس متوقعًا؛ أي عندما ينحني الإطار يُفترض أن ارتداد الإطار يساعد في توليد الطاقة، ومع ذلك فقد أظهر الكثير من العلماء أن هذا ليس هو الحال وبدلاً من ذلك تترك الكرة الأوتار قبل أن تتاح للمضرب فرصة للارتداد.

 

كما تميل مضارب التحكم إلى أن تكون أثقل من الباقي، حيث يؤدي الوزن الأعلى إلى وظائف مختلفة قليلة في مضارب التحكم، وهي:

 

  • القوة الخاضعة للسيطرة: مع زيادة وزن المضرب تزداد القوة عند ضرب الكرة، وبالتالي يمكن للاعب المتقدم ضبط سرعة تأرجحه لتقديم طاقة أكثر أو أقل.

 

  • الثبات: سيكون الإطار أقل عرضة للالتواء مع توزيع الوزن عند النقاط الصحيحة في رأس المضرب، مما يؤدي إلى إحساس أكثر استقرارًا وتحكمًا.

 

  • تقليل الصدمات: كلما زاد الوزن كلما زاد امتصاص الصدمات، وهو أمر مفيد للاعبين المتقدمين الذين يتأرجحون بقوة.

 

المضارب المتوسطة (Tweener):

 

إن التوينر عبارة عن مضارب متوسطة المستوى تقع في مكان ما بين مضارب القوة والتحكم، ونتيجة لذلك تعد هذه المضارب مفضلة للاعبين المميزين من جميع النواحي يوفرون لمجموعة واسعة من اللاعبين مزيجًا من القوة والتحكم، لهذا السبب في حين أن هذه المضارب هي خيارات رائعة للاعبين المتوسطين، فهي أيضًا مناسبة تمامًا للمبتدئين أو اللاعبين الترفيهيين الذين ربما بدأوا التعلم باستخدام مضرب بداية غير مكلف ويتطلعون إلى الترقية.

 

المضارب الحديثة:

 

كان جميع لاعبي التنس المحترفين تقريبًا يلعبون بمضارب التحكم أو اللاعبين، ومع ذلك في السنوات الأخيرة استمرت اللعبة ومحترفو استخدام المضارب في التطور، مما تسبب في حدوث تحول في المضارب التي يفضلها بعض كبار المحترفين، كما لا تزال مضارب اللاعب الحديثة هذه مضارب ذات أطوال قياسية أثقل، لكنها تتميز بأحجام رأس أكبر قليلاً وتصنيفات صلابة أعلى، مما يزيد من القوة وإمكانية الدوران.

 

إذا كان اللاعب مبتدئًا يجب أن يختيار مضرب قوي أو صغير، وسيكون اللاعبين الرياضيين الذين يتمتعون بتنسيق كبير بين اليد والعين المكتسبة من ممارسة الرياضات الأخرى مرشحين رائعين للنظر في مضارب التوينر، وإذا كان اللاعب يلعب التنس لفترة من الوقت وبدأت مهاراته وأسلوبه في النضج، فقد يكون الوقت قد حان لتجربة مضرب التوينر إذا لم تبدأ هناك كمبتدئ، فعلى الرغم من أنه قد يكون مغريًا، إلا أن أوصى مدربين التنس الأرضي بالابتعاد عن اللاعبين أو التحكم في المضارب في هذه المرحلة والسماح للعبهم بالاستمرار في التطور قبل إجراء التبديل.

 

المصدر
الاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطاب تنس الطاولة، حسين شاكر المدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى