ألعاب المضربالرياضة

قواعد يجب على لاعب كرة الريشة التركيز عليها

إن الانتباه هو قدرة اللاعب الرياضي (لاعب تنس الريشة) على الاستمرار في المهمة، حيث غالبًا ما يطلق عليه أيضًا التركيز أو التركيز، كما يتضمن الاهتمام تركيز الجهد الذهني على الإشارات البيئية ذات الصلة، والحفاظ على هذا الاهتمام، ففي ملاعب تنس الريشة يحب الناس استخدام مصطلح التركيز.

 

الأمور التي يجب أن يركز عليها لاعب كرة الريشة

 

التركيز أثناء الممارسة

 

أثناء اللعب فإن أول شيء يتحكم اللاعب فيه هو التسديدات التي يسددها، حيث يجب أن ينتبه اللاعب إلى اختياره للقطات وتنفيذ الإستراتيجية والتكتيكات التي قرر أن سيستخدمها، كما يجب على لاعب تنس الريشة عدم محاولة عدم إجراء تحسينات على لعبته أثناء اللعب.

 

بمعنى آخر، إذا كان لاعب تنس الريشة يكافح من أجل تحسين تسديدته عبر الملاعب  فيجب أن يتجنب استخدامها كثيرًا أثناء اللعب، شيء رئيسي آخر يمكنك التحكم فيه أثناء اللعب هو عملية تفكير لاعب تنس الريشة وحديثه الذاتي، ربما يكون هذا هو أهم شيء يحتاج اللاعب إلى التركيز عليه أثناء اللعب وما الذي يصنع الفرق الأكبر بين أفضل اللاعبين وبيننا مجرد بشر، كما يجب أن يكون اللاعب إيجابيًا أثناء المباريات، ولا يمكنه السماح لأشياء مثل المكوكات (الريشة) السريعة أو غيرها من القضايا بأن تصبح أعذارًا.

 

التركيز أثناء التدريب

 

حيث أن أثناء التدريب هذا هو الوقت الذي يتمتع اللاعب فيه بأكبر قدر من التحكم في لعبة كرة الريشة وقدرته على النجاح،  أثناء التدريب يمكن للاعب العمل على تسديداته على نطاق واسع وتحسينها بحيث لا يحتاج إلى التفكير في أسلوبه عندما يحين وقت اللعب.

 

فإذا ارتكب اللاعب العديد من الأخطاء غير المقصودة أثناء المباريات، فيجب أن يركز على التدريبات التي تساعده على تحسين الاتساق، فإذا قتل خصومه تسديداته الشبكية؛ وذلك لأنك لم تضربهم بقوة كافية، فيجب على اللاعب ممارسة تسديداته الشبكية أكثر، حيث أن الأمر ليس بهذا التعقيد حقًا، لكنه يتطلب من اللاعب بذل هذا الجهد.

 

ربما يكون أكبر مجال يهمله المدربين في عالم التنس هو تدريبهم البدني، حيث من المؤكد أن لعب كرة الريشة هو متعة، وهي طريقة أسهل للحفاظ على لياقة اللاعب البدنية من الجري أو أثناء التدريب المكثف، ولكن إذا كان لاعب تنس الريشة يريد أن يرى نتائج أفضل، فيجب أن يكون أكثر لياقة.

 

وعندما يلعب بطولة أو حتى مجرد مباراة في ناديه المحلي، ويبدأ في الشعور بالتعب فليس هناك الكثير مما يمكنه فعله لأن الوقت قد فات، حيث سيكون من الأفضل إذا كان اللاعب قد بذل هذا الجهد مسبقًا.

 

تجنب الإعتذار

 

قد تكون الأعذار في الواقع أعذارًا فقط، ولكن يمكنها أيضًا شرح ما حدث بالفعل في اللعبة، وغالبًا ما لا يكون اللاعب الآخر في أفضل حالاته، لكنه خسره بسبب الخيارات الخاطئة، لذلك، يجب تصحيح هذا، وحتى إذا خسر اللاعب في لعبة متوازنة، وإذا كان اللاعب يعلم أنه تم القيام بما كان في نطاقه، فلن يشعر بالإحباط في نهاية اللعبة.

 

كما أن لعبة كرة الريشة لديها قواعد لاستخدام المعدات، وهذا ليس من قبيل الصدفة، لذلك من الواضح أن اللاعب مشروط بالظروف التي يعيشها في ناديه، مثل المدرب وجودة الحافلة والسقف المرتفع وما إلى ذلك، ومن الواضح أن كل هذا يؤثر على جودة اللعبة، فعلى سبيل المثال سيكون اللاعب في مشكلة إذا كان بحاجة إلى تنفيذ تمريرة عالية بعد تسديدة شبكية من خصمه وكان لديه سقف منخفض، أو إذا كان اللاعب بحاجة إلى القيام بضربة خلفية باستخدام مكوك (كرة ريشة) رديء الجودة، فربما لن تكون النتيجة هي الأفضل.

 

كل هذا مهم للبطولات والمتعة التي يشعر بها اللاعب للعب في أفضل الظروف أو الظروف السيئة، فعلى الرغم من ذلك من الواضح أنه يتعين على اللاعب اللعب بما لديه، لكن هذا لا يعني أن اللعبة لن تتأثر سلبًا إلى حد ما بسبب الظروف السيئة أو المعدات السيئة.

 

النقطة المهمة هي أنه بغض النظر عن الأعذار التي قد تكون لدى اللاعب لما حدث، لا يهم، ففي النهاية يتمتع كلا اللاعبين عمومًا بنفس الشروط للتعامل معها، وإذا كان يواجه مشكلات تتعلق بالمعدات بشكل شخصي، فهذه هي خطأ اللاعب، كما أن أفضل اللاعبين هم الذين لا يستخدمون الأعذار ويصرون على تحسين أنفسهم دون شكوى، فعندما يبدأ  اللاعب في استخدام الأعذار، ليس هناك نهاية، كما يمكن للاعب دائمًا استخدام الآخر لشرح خسارته، لذلك لا يجب أن يبدأ  اللاعب حتى بعذر أول.

 

المصدر
لاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطاب. تنس الطاولة، حسين شاكر المدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى