ألعاب المضربالرياضة

التنس الأرضي للسيدات

اقرأ في هذا المقال
  • التنس الأرضي للسيدات
  • كيف تحافظ لاعبات التنس على الكرات؟

التنس الأرضي للسيدات:

 

لقد أدخلت لعبة كرة التنس للسيدات في العاصمة الاسترالية ويمبلدون عام 1884م، وفي الولايات المتحدة عام 1887م، وفي فرنسا عام 1897م، وقد اشتهرت الكثير من اللاعبات الماهرات، مثل (هيلين مودي وسوزان لنجلن من فرنسا، وماريا برونيو من البرازيل، مارتينا نافرتيلوفا من التشيك، وكريس إيفرت لويد من أمريكيا، سلفيا هانيكا من التشيك، جودوري من بريطانيا، وآنا مندليكونا من التشكيك، وإفانا مدروجا من الأرجنتين، وإيفون جولا من أستراليا، وقد احتللن جميعاً في وقت من الأوقات مكانة مرموقة في قلوب الجمهور.

 

في بطولة ويمبلدون يستخدم اللاعبين واللاعبات نفس كرات التنس، حيث أن في تلك البطولة لديهم كرات “ويمبلدون” مطبوعة عليها ويتم تصنيعها من قبل سلازنجر، ولكن ما لا يعرفه معظم الناس هو أن هذا ليس هو الحال في معظم بطولات التنس الكبرى حول العالم، حيث أن أسرع إرسال لسيرينا ويليامز في ويمبلدون يأتي بسرعة 188 كيلومترًا في الساعة، أي أبطأ بـ 12 كيلومترًا من أسرع إرسال لها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، وكل ذلك يعود إلى نوع الكرة.

 

كما أصدر اتحاد التنس الأمريكي في بيان: “يستخدم الرجال والنساء نفس الكرة من حيث الحجم والضغط والتصميم، حيث أن الفرق الوحيد هو أن الرجال يتنافسون مع كرة لباد للخدمة الإضافية بينما تتنافس النساء باستخدام كرة لبس للخدمة العادية، فعلى الرغم من أنه قد يبدو اختلافًا طفيفًا، إلا أن الخبراء يقولون إن كثافة طبقة اللباد الصفراء يمكن أن يكون لها تأثير هائل على السرعة وحركة الكرة، حيث أن الغرض من استخدام كرتين مختلفتين بسيط هو جعل لعبة السيدات أسرع قليلاً.

 

في العام الماضي عندما كان اللاعب آندي موراي في منتصف المباراة في بطولة ميامي المفتوحة حيث تم تسليمه بالخطأ إحدى الكرات النسائية التي تميزت بعلامة حمراء على عكس الكرة السوداء، كما يمكن للاعبات التنس الاحتفاظ بالكرة باستخدام حامل كرة التنس للسيدات، أو وضع الكرة تحت الياف لدنة، أو وضع الكرة داخل الجيوب القصيرة، وإلى جانب ذلك تحتوي التنانير النسائية على شورتات داخلية بها جيوب أو حامل كرة تنس لوضع الكرة.

 

وكان هناك وقت أُجبر فيه لاعبات التنس على الالتزام بقواعد اللباس الصارمة، حيث لقد اختفت القيود في الغالب، فعلى الرغم من أن ويمبلدون معروفة بصرامة شديدة، بالنسبة للاعبات التنس غير الرسمي هناك قواعد أقل من أي وقت مضى، مع كل ما قيل لا يزال هناك قواعد لباس يجب وضعها في الاعتبار، وبعض الاقتراحات العامة حتى يشعر اللاعبات بالراحة.

 

وليس من الضروري أن تكون السراويل القصيرة من الناحية الفنية للتنس فقط، ولكن على اللاعب أن يتأكد من أن لديهم بعض الجيوب العميقة، وبالطبع أسوأ شيء يمكن للاعب فعله هو ارتداء السراويل القصيرة التي لا تحتوي حتى على جيوب على الإطلاق، في هذه الحالة إما أن يتأخر اللاعب المباراة طوال الوقت بينما يلتقط الخادم الكرة، أو يُجبر الخادم على التمسك بالكرة الأخرى بغير يده، ففي كلتا الحالتين فهي ليست مثالية بأي حال من الأحوال.

كيف تحافظ لاعبات التنس على الكرات؟

 

إن الفستان هو الزي الشائع جدًا لأي لاعبة تنس، حيث يعود تاريخها إلى الأيام الأولى للرياضة، حيث أن العيب الوحيد، أن الفساتين لا تحتوي على جيوب، حيث تتغلب اللاعبات على هذا في الغالب عن طريق دس الكرة تحت الياف لدنة تحت لباسهن، كما يمكن للرجال القيام بذلك تقنيًا أيضًا، لكن الجيوب ذات السراويل القصيرة أسهل عمومًا.

فإنه لأمر محبط أن تستعد بعض النساء للفكرة في البداية، ولكن يمكن لمعظم النساء التكيف بشكل جيد، كما لا يوفر أي عائق أمام الحركة كما أنه يظل آمنًا أيضًا،  وشيء آخر رائع في الياف لدنة تحت تنورة التنس أو الفستان هو أنه مصمم خصيصًا لحمل كرات التنس، حيث ستجعل هذه الحماية الإضافية من المستحيل تقريبًا فقدان كرات التنس أثناء التنقل، بالطبع هناك حالات نادرة يمكن أن يحدث فيها ذلك.

 

ففي كل مرة ترسل فيها اللاعبة تكون لديها فرصتان للحصول على الكرة في مربع الإرسال لبدء نقطة، ولكي يتم تسريع اللعبة وجعلها أكثر ملاءمة، تخزن جميع اللاعبات تقريبًا كرة إضافية في جيوبهم قبل إرسالهم مباشرة؛ أي بمعنى أنه إذا فاتهم الإرسال الأول يمكنهم انتزاع الإرسال الثاني وضربه بعد فترة وجيزة حول المستوى الوحيد الذي لا يحدث فيه هذا هو المستوى الاحترافي، ولكن حتى ذلك الحين فإن بعض اللاعبات معتادون على فعل ذلك على أي حال.

 

كما أن السبب الوحيد وراء إفلات اللاعبات المحترفات بشيء كهذا هو أن لديهن صبيان الكرة الذين يمكنهم رمي الكرة إليهم متى دعت الحاجة، حيث سيتحقق اللاعبات من الكرة ويروا أيها يريدون الإرسال معها ثم يذهبون من هناك، كما يقوم صبيان الكرة بأعمال الصيانة حول الملعب، لذلك لا تتأخر المباراة، أما بالنسبة للكرة الثالثة في العلبة فيمكن تخزينها بعدة طرق.

 

كما تمتلك بعض اللاعبات الكرات الثلاث جميعها في حوزتهم أثناء الإرسال، مما يعني وجود كرتين في الجيب في كل مرة، وهذا أكثر خطورة لأن الكرات يمكن أن تطير بسهولة إلى حد ما، لكن معظم الشورتات لا تزال قادرة على التعامل مع ذلك، ففي اللعب الزوجي قد تتمسك اللاعبة الشريك بالكرة الثالثة، وهذا يبقي الملعب خاليًا من أي كرات واقفة، ويسرع اللعبة قليلاً أيضًا، وفي اللعب الفردي الفردي قد تحمل اللاعب الخصم إحدى الكرات الإضافية لنفس الغرض تقريبًا، حيث أن كيفية يختار لاعبات التنس الكرات على المستوى الترفيهي سيستخدم معظم اللاعبات فقط أول واحد يمسكون به، ولا يحدث هذا فرقًا كبيرًا ويتم استخدام الآخر للإرسال الثاني على أي حال.

 

وعلى أعلى مستوى تفحص اللاعبات الكرات لمعرفة الكرات التي يريدون استخدامها، حيث ستستخدم معظمهن كرة تنس تحتوي على أقل قدر من الزغب في الإرسال الأول لأن ذلك قد يمنحهم سرعة إضافية على الكرة، ونظرًا لاستبدال الكرات كثيرًا فهي دائمًا ما تكون حية جدًا، ومع ذلك فإن ارتفاعًا طويلًا أو اثنين قد يتسبب في بعض الأضرار في كرة التنس مما يؤدي إلى إبطائها أكثر فأكثر حتى تصبح غير مستخدمة.

هناك بالطبع مشكلات حيث قد تبدأ الكرة في مواجهة المشاكل بسبب الظروف السيئة، حيث يمكن على وجه التحديد  للملاعب الترابية أن تجعل كرة التنس تبدو وكأنها كرات قديمة، حيث عندما يكون الأمر كذلك تميل اللاعبات إلى استخدام الكرات التي تبدو أحدث قليلاً في كل مرة.

المصدر
تنس الطاولة، حسين شاكر المدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975الاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى