الرياضةالرياضة والصحةالسباحة والرياضات المائية

فوائد رياضة التجديف

يعمل الرياضي في رياضة التجديف على دفع القارب باستعمال المجاديف، حيث أن هذه الرياضة تعمل على تقديم العديد من الفوائد التي تنعكس بشكل إيجابي على جميع أجهزة الجسم.

 

الفوائد الصحية لرياضة التجديف

 

1. تساعد على تكوين جسم صحي 

 

رياضة التجديف تساعد في الحفاظ على وزن الجسم، وتجعل الجسم خالي من أي دهون زائدة، حيث أن رياضة التجديف تعتبر من الرياضات التي تعمل على حرق الدهون في الجسم، حيث يستطيع الرياضي أن يحرق سعرات حرارية أثناء ممارسته لهذه الرياضة حرق إلى ما يقارب 600 سعرة حرارية.

 

حيث إنه عند ممارسة التجديف فإنها تساعد على حرق أكبر عدد من السعرات الحرارية مقارنة بالرياضات الأخرى، وذلك من دون التسبب بالتعب والمجهود على الجسم مقارنة بالرياضات الأخرى، وعند عمل الجسم في الرياضات الأخرى على حرق السعرات فإنه بحاجة إلى بذل مجهود كبير.

 

2. التحسين من كفاءة الجهاز القلبي التنافسي 

 

رياضة التجديف تساعد على التحسين من قدرة الرئة على الاحتفاظ بكميات أكبر من الأكسجين للدم وللقلب وباقي أجزاء الجسم، حيث أن ضعف اللياقة القلبية قد يسبب أمراض القلب، ويمكن للرياضي أن يحسن من لياقة القلب، وذلك من خلال ممارسة رياضة التجديف لمدة نصف ساعة.

 

3. تقديم تمرين ذات تأثير منخفض ولكن النتائج عالية 

 

تعتبر رياضة التجديف أفضل من الرياضات الأخرى، وذلك لأنه عند ممارسة هذه الرياضة تشترك جميع العضلات الموجودة في أجهزة الجسم أثناء ممارسته لهذه الرياضة.

 

4. تساعد على تنشيط القلب 

 

حيث أن التدريب القلبي الوعائي يشتمل على النشاط الذي يعمل على استعمال مجموعات كبيرة من العضلات في الجسم بأسلوب منتظم وبشكل مستمر، كما أنها من الرياضات المائية التي عند ممارستها لا يعمل الرياضي على حمل أوزان كبيرة، ولكن فيها يتم تشغيل جميع العضلات الرئيسية في الجسم.

 

5. بناء قوة العضلات

 

حيث أن العضلات التي تعمل في التجديف هي العضلات الأساسية مثل عضلة الفخذ، والعضلات التي تكون أمام الفخذ، كما أن هذه العضلات مهمة للمساعدة في تمديد الركبة، والتي تعمل على السماح للرياضي بالقيام بحركات قوية في الساقين، وعندما تصبح عضلات الفخذ قوية، يكون بإمكان الرياضي القيام بجميع التمارين مثل الركض بقوة أكبر وكفاءة أعلى.

 

6. التقليل من الإجهاد

 

رياضة التجديف لها تأثير عالي في التخفيف من الإجهاد؛ وذلك بسبب أدائها في الهواء الطلق.

 

7. تساعد على استقرار الجسم

 

رياضة التجديف تحتاج إلى وجود استقرار في العضلات، حيث أن العضلات عندما تستقر تعمل على مساعدة الرياضي تجنب الوقوع من القارب أو المنع من حدوث إصابة في الظهر نتيجة لرفع شيء ثقيل، وبالتالي فقد يصبح الجسم قادر على التعامل مع الحركات المتوازنة بشكل أكبر.

 

8. التحسين من عمل العضلات والمفاصل

 

رياضة التجديف تساعد على التحسين من العضلات والمفاصل دون حدوث التعب، وتعتبر هذه الرياضة مثالية للذين يعانون من مشاكل في المفاصل أو هشاشة في العظام، كما أن العضلات والمفاصل في أثناء مشاركتها في التجديف تواجه مجموعة واسعة من الحركة، وهذا الشيء يعمل على التخفيف من تصلب العضلات، حيث أنه يجب على الرياضي إذا كان عنده تصلب في العضلات والمفاصل، أن يعمل على ممارسة هذه الرياضة بطريقة معتدلة لمدة تتراوح بنصف ساعة في اليوم الواحد؛ وذلك للعمل على فك التصلب الموجود في العضلات والمفاصل.

 

9. تعمل على تقديم تمريناً لجميع أجزاء الجسم

حيث أنه عند قيام الرياضي بممارسة رياضة التجديف فإن عضلات الظهر السفلية والجزء الأوسط من الظهر، وكذلك أوتار الركبة تعتبر من العضلات التي تعمل بكثرة أثناء ممارسة هذه الرياضة، كما أن هذه الرياضة تعمل على توفير تمرين ذات تأثير منخفض يستطيع جميع الأشخاص من مختلف مستويات اللياقة البدنية إكماله بشكل مريح.

 

10. علاج آلام الظهر

 

حيث أن هذه الرياضة مفيدة لعلاج آلام الظهر، وذلك من خلال قوة الدفع التي تتولد من الساقين، وتنتقل بعد ذلك القوة المبذولة عبر الجذع والظهر، كما أنه يجب على الرياضي تعلم التسلسل الصحيح، والتناسق بين عضلات الذراعين والساقين لتحقيق الغاية المرجوة، وعدم ممارسة هذه الرياضة بشدة، ومن المهم الحرص على الحفاظ على الظهر أن يكون بشكل مستقيم من دون حدوث تعب على الجسم، حيث أن السرعة والشدة تعمل على التأثير على الجسم بشكل سلبي.

 

المصدر
كتاب" السباحة تعليم وتدريب وتنظيم للدكتورة: سميرة عرابيكتاب" الاتجاهات المعاصرة في تدريب السباحة للدكتور: حازم حسين سالمكتاب" الأسس العلمية لتعليم السباحة والتدريب عليها للدكتور: صالح بشير سعد كتاب" الأسس والمفاهيم العلمية الحديثة في تعليم وتدريب السباحة للدكتور: دريد مجيد الحمداني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى