الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي أنواع الترويح في علم الاجتماع الرياضي؟

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع الترويح في علم الاجتماع الرياضي

أنواع الترويح في علم الاجتماع الرياضي:

تُعدّ الأنشطة الترويحية في وقت الفراغ ذات أهمية في تربية الفرد الرياضي، حيث يرتبط وقت الفراغ بمدى ما تناله الأنشطة الترويحية من تنظيم وتوجيه وتحديد نوع الطاقة التي يبذلها الفرد الرياضي في عمل مُعيَّن، كما يمكن وصف نوع النشاط الذي يحقق للفرد التوازن النفسي والتوازن البدني، حيث يمكن تقسيم النشاط الترويحي إلى أربعة أنواع رئيسية:

  1. الترويح النفسي: حيث كل نشاط ترويحي تبرز فيه العوامل النفسية بشكل واضح، حيث تعمل تلك العوامل كأنها الأساس الذي يقوم عليه النشاط، حيث أن كل أنواع السلوك التي يسلكها الإنسان في حياته يمكن اعتبارها مظهراً لعوامل نفسية، كما يمكن تقسيم الترويح النفسي إلى نوعين رئيسيين وهما: ترويح نفسي تلقائي حيث يقصد به الذي ينبطق عليه تعريف اللعب الحر، والنوع الثاني الترويح النفسي الموجَّه وهي الذي يتم بتوجيه مباشر أو غير مباشر.

  2. الترويح البدني: إن جميع أنواع النشاط البدني يمكن أن توضع تحت هذا النوع، حيث أن النشاط التقائي الذي نشاهده في الساحات العامة من قفز ووثب وتسلق يعتبر من المهارات البدنية، حيث يعد اللعب الرياضي الحاجة البدنية الأساسية للإنسان بجانب الطعام والراحة والحاجات الأولية، حيث إختيار يعد أنشطة الترويح البدنية اختياراً لقضاء وقت الفراغ، كما تستخدم لتكسب الرضا والترويح للفرد.


    حيث أن العمل دون اللعب يصنع فرداً غير سوي وغير صحي، كما أن يلبي حاجة الناس لكي يبتعدوا عن الروتين المملل، مهما يكون جنسهم وسنهم، كما يشترط من ممارسة النشاط الرياضي أن تعطي الفرد الرياضي المشارك درجة من السعاة والفرح والتحدي والرضا العميق، كما أنها تعطي للفرد فرصة للتعبير عن عاداته اليومية الروتينية.


    كما يحتاج الأفراد الرياضيين أن يتعلموا اللعب بدرجة كافية ووافية ذلك لحاجتهم إلى أن يتعلموا أن يعموا بكل فن وحرافية، حيث من خلال ممارسة الأنشطة البدنية لوقت الفراغ يستطيع الفرد الرياضي أن يكسب الصحة النفسية والعقلية، كما أنها تحقق حاجات الفرد الرياضي الاجتماعية في أثناء وبعد ممارسته لهذا النشاط الرياضي.


    كما أن اللياقة البدنية والصحة الجسمانية والصحة النفسية والصحة العاطفية، حيث تأتي النتيجة تلقائية للنشاط البدني، ذلك لأن أوجه النشاط الرياضي له تطبيقاته في ميدان الترويح، حيث يعد تعلم المهارات الرياضية التي تم اكتسابها والتي تتم في أثناء ممارسة أنشطة التربية البدنية لها قيمتها، كما تمتد آثارها إلى المستقبل، كما أن الطلبة يميلون إلى الاشتراك في النشاط الذي يتقنون مهارته، حيث يؤدي ذلك إلى فتح مجالات للممارسة النشاط البدني كنشاط ترويحي.


    كما يتيح النشاط الرياضي الفرصة المناسبة للأعضاء لكي يعبروا أن أنفسهم بحرية وبكل طلاقة أثناء ممارسة الألعاب الرياضية المختلفة مثل (لعبة كرة القدم، لعبة كرة السلة، لعبة الحجلة، لعبة رمية التماس، لعبة جماد وأحياء)، كما نلاحظ أن عندما يكون النشاط الرياضي مناسباً للجميع؛ فإن الأعضاء يقبلون على ممارسته بحماس بحيث يجعلهم ينطلقون في تصرفاتهم.


    كما أن يتيح هذا النشاط نوعاً من المنافسة الشريفة بين أعضاء الجماعة، كما يكسبهم الخلق الرياضي الذي يعلم العضو كيف يتقبل الهزيمة بكل روح رياضية بنفس الروح الذي يتقبلها بها عند تحقيق الفوز له؛ أي أن لا يشعر بالحسرة أو الغرور، كما يساعد النشاط الرياضي في بث روح التعاون بين الأعضاء الرياضيين في سبيل تحقيق أهداف الجماعة الرياضية.


  3. الترويح الاجتماعي: إن الترويح الاجتماعي يستهدف كيفية دعم العلاقات بين الأفراد الرياضيين والجماعات الرياضية على أساس مبدأ من الصداقة والاتصال والتعاون الديمقراطية السليمة، كما يستهدف تشجيع التطوع للخدمات الاجتماعية بأنواعها المختلفة، كما أن الترويح الاجتماعي يتوقف على كل ما يبذله الأفراد الرياضيين من تحقيق التضحية في سبيل خدمة المجتمع، كما يمتاز باتساع ميادينه، وتعدد ألوانه وفروعه.


    كما أن يمكن أن يتخذ النشاط الرياضي وسيلة لإكساب بعض الأعضاء ثقتهم في أنفسهم وفي الأفراد الرياضيين الآخرين؛ فالأعضاء المنعزلون في الجماعة يمكن الكشف عن استعداداتهم الرياضية والتدرج في تدريبهم وإدماجهم في الألعاب الرياضية، حيث يزداد شعورهم بأهميتهم زاعتزازهم بشخيتهم، حيث يتخذون أدوار إيجابية مهمة في الجماعة.

  4. الترويح الاقتصادي: حيث يشمل الترويح الاقتصادي كل نشاط ترويحي يؤدي إلى تحقيق جلب منفعة اقتصادية أو نشاط يمكن استخدامه لتحقيق الغرض الاقتصادي ولكن دون الخروج عن دائرة النشاط الرياضي الترويحي، حيث يمتاز بأنه غرضه ليس للكسب المادي، ولكنه يحقق كسباً مادياً لطبيعته، كما تعد هوايات الفنون الرياضية الجميلة بأنواعها من أهم الأمثلة الواضحة، خاصة عندما يبدع الفرد في هوايته، بحيث يصبح إنتاجه الفني قيمة اقتصادية.

المصدر
علم الإجتماع الرياضي، احسان الحسن، 2005الإجتماع الرياضي،خير الدين عويس وعصام الهلالي 1997علم الإجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1998علم الإجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى