ألعاب المضربالرياضة

مفهوم الاستعداد الذهني وخطواته في مباراة كرة الريشة

الاستعداد الذهني في مباراة كرة الريشة

 

تدور لعبة كرة الريشة حول إعداد العقل وتركيزه، حيث من المهم جدًا أن يكون لدى اللاعب نهج عقلي ونفسي صحيح للانغماس في كرة الريشة والتألق، كما يوجد العديد من عناصر التي ستشكل جزءًا من تكوين لاعب تنس الريشة النفسي للعب، وهي (التزام، ثقة، هدوء، تناسق، تركيز)، ولكن يجب أن تعلم أن جميع لاعبي كرة الريشة يختلفون باختلاف مناهجهم للرياضة، المجالات التالية ضرورية عند النظر إلى النهج النفسي لأي لاعب.

 

  • الدافع وتحديد الهدف.

 

  • القضاء على الشك الذاتي.

 

  • استخدام استراتيجية المباراة في الألعاب.

 

  • الاستعدادات العقلية للمباريات.

 

  • السيطرة على أعصاب اللاعب في المنافسة.

 

  • التحكم في تنفس اللاعب.

 

  • السيطرة على عواطف اللاعب.

 

  • تحويل التوتر إلى نجاح.

 

خطوات الاستعداد الذهني قبل مباراة كرة الريشة

 

تحديد الأهداف

 

هذا مرتبط بشكل أساسي بالأداء، بكل بساطة تحديد الأهداف لذات اللاعب سيمنحه اتجاهًا وهو مقياس لما هو مطلوب أو سيكون مطلوبًا لتحقيق هذه الأهداف، حيث ستكون هناك حاجة إلى أهداف واضحة ودقيقة لأن هذا سيزيد من حافز اللاعب للنجاح بالإضافة إلى أنه سيمكن اللاعب من وضع جدول زمني جيد الترتيب لتحقيق هذه الأهداف المحددة.

 

كما يجب أن تكون جميع الأهداف واقعية ولكن أيضًا صعبة لأن هذا سيزيد أيضًا من دافع اللاعب وشغفه لتحقيق النجاح، وبالتالي سيزيد من الرغبة في الفوز، كما أن تحديد الأهداف هو أيضا عنصر رئيسي في التنمية الشخصية.

 

القضاء على الشك الذاتي قبل لعب كرة الريشة

 

حيث يجب على لاعب تنس الريشة أن يقدم صورة إيجابية من خلال لغة جسده داخل وخارج الملعب، كما يجب أن يمشي اللاعب طويلًا ورأسه مرفوعة وسلوك إيجابي؛ أي بمعنى تبدو دائمًا وكأنك تستمتع في الملعب، كما يجب على لاعب تنس الريشة أن لا يقلق بشأن ارتكاب الأخطاء أو فقدان نقطة، ولكن يجب أن يكون اللاعب شجاعًا، حيث يحتاج لاعب تنس الريشة إلى فهم نقاط قوته وضعفه وقبولها والتعلم منها، كما يجب على اللاعب أن يحافظ على أسلوبه في اللعب في اللعبة ولا يتعجل، كما يجب على اللاعب أيضاً أن يثق دائمًا في قدرته.

 

استخدام استراتيجيات المباريات في كرة الريشة

 

‍ كما هو الحال مع معظم الرياضات تكون الإستراتيجية في المباراة عديمة الفائدة، إلا إذا كان لاعب تنس الريشة قد أنجز مهامه مع خصمه، حيث يقوم لاعبو كرة الريشة النخبة بذلك من خلال مشاهدة خصومهم وهم يلعبون إما في مباراة مباشرة أو على الفيديو  ثم يتعرفون على نقاط القوة والضعف لديهم، وكذلك فهم نقاط ضعفهم.

 

كما تختلف كل مباراة، لذا ستتطلب كل مباراة استراتيجية أو خطة لعبة جديدة، كما يجب على اللاعب أن يناقش استراتيجيته مع شريكك إذا كان يلعب اللعب الزوجي وأن يحافظ على التواصل الجيد في جميع الأوقات، كما يجب أن يكون اللاعب متأكد من أنه لائق بما يكفي لتنفيذ استراتيجيته.

 

فعلى سبيل المثال ليس هناك فائدة من وجود استراتيجية لحشد الخصم وإجراء تجمعات طويلة إذا لم يكن لائقًا بدرجة كافية، في النهاية إذا كانت استراتيجية اللاعب أو خطة لعبته لا تحقق إنجازات ناجحة، فيجب أن يوقم بتغييرها.

 

سيطرة اللاعب وتحكمه في أعصابه

يمكن للأعصاب في المنافسة أن تزيد من وعي اللاعب، ويمكن أن تزيد أيضًا من أوقات الاستعداد ورد الفعل، حيث تحفز الأعصاب المواد الكيميائية والهرمونات المختلفة في كيمياء الجسم، وسيتم ضخ المزيد من الدم إلى العضلات، كلما زادت وعي اللاعب بأعصابه، كلما زادت قدرة اللاعب على التحكم فيها، كما يمكن أن تتضمن العوامل التي قد تساعد اللاعب في التحكم في الأعصاب ما يلي: (عملية التنفس، المشتتات مثل الموسيقى، الصور الإيجابية، أصوات المشجعين).

 

تحكم اللاعب في تنفسه

 

يمكن أن تقلل ممارسة تقنيات التنفس الصحيحة من مستويات التوتر لدى اللاعب، وتمنح اللاعب المزيد من الطاقة، ويريح عضلاته المشدودة، وتحسن التركيز، كما يجب على لاعب تنس الريشة أن يستنشق ببطء وبعمق وبشكل متساوٍ من خلال أنفه، كما يجب أن تتنفس بأفكار إيجابية مثل “الاسترخاء” و “التركيز” و “التحلي بالإيجابية”.

 

تحكم اللاعب في عواطفه أثناء اللعب

 

‍ يمكن أن تشمل المشاعر التي يمر بها اللاعب في ملعب تنس الريشة ما يلي: (الغضب اليأس، الإثارة، الإحباط، المرح)، كما
يمكن أن يكون التحكم في عواطف اللاعب في الملعب هو الفرق بين الفوز والخسارة وخسر العديد من المباريات لأن اللاعبين فقدوا أعصابهم أو أصبحوا محبطين ودخلوا في الانهيار، كما أن استراتيجيات الاسترخاء ضرورية في معالجة السيطرة الكاملة.

 

تحول التوتر إلى نجاح

 

جميع اللاعبين مختلفون وبالتالي لديهم استراتيجيات مختلفة للتعامل مع الضغط على الملعب، حيث أن الإجهاد هو شعور ينشأ عندما يتفاعل اللاعب مع أحداث معينة، فإنها طريقة جسد اللاعب للتفاعل، كما أن هناك عوامل خارجية وداخلية يمكن أن تخلق ضغوطًا على اللاعب.

 

فعلى سبيل المثال العوامل الخارجية، مثل لا يريد اللاعب أن يخذل شريه أو فريقه أو مدربه، وقد يكون الضغط الداخلي هو الضغط الذي يمارسه اللاعب على نفسه للفوز بمباراة أو بطولة، بمجرد أن يفهم اللاعب أن هناك طرقًا عديدة للتعامل مع التوتر والأعصاب، يمكنه تطبيق هذه الأساليب للمساعدة في مواقف المنافسة، إذا كان يريد أن يصبح لاعبًا من النخبة، فيجب أن يكون لديه ما يلي: الصلابة الذهنية ، وإرادة قوية للفوز ، والقدرة على تحقيق عودة قوية بعد خسارة نقاط أو مجموعة.

 

كما أن النهج الذهني لتنس الريشة هو شيء يجب تطبيقه، ليس فقط في المباريات، ولكن خلال برنامج اللاعب التدريبي، فعلى سبيل المثال مطلوب مستوى عال من التحفيز لجلسة قاسية في الملعب أو جلسة في صالة الألعاب الرياضية، كما يجب أن تتضمن الجلسات التدريبية اللعب وفقًا لخطة اللعبة ثم القدرة على تغيير منتصف اللعبة إلى استراتيجية مختلفة لبناء الثقة.

 

كما يعد استخدام الصور الذهنية للاعبين طريقة رئيسية للمساعدة، سواء في التدريب أو في المباريات، حيث يجب أن يقوم اللاعب بإنشاء صورة ذهنية أو تصور نجاحه أثناء الأداء؛ أي بمعنى التخيل الذي يعني الرسم على كل شيء تلتقطه حواس اللاعب في لحظة.

 

لكي يصبح لاعب تنس الريشة لاعبًا على مستوى عالمي في كرة الريشة يتطلب الأمر عملاً شاقًا، وقوة عقلية كبيرة، وثقة عالية، ولياقة بدنية رائعة، وموقفًا إيجابيًا، وجوعًا ورغبة في الفوز، كما يتمتع العديد من اللاعبين بمستويات عالية جدًا من اللياقة والسرعة والقوة وخفة الحركة والفرق الرئيسي بينهم وبين البطل هو الموقف العقلي لهذا الفرد.

 

كما يجب أن يكون اللاعب واثقًا من أن كل العمل الشاق الذي قام به اللاعب، سواء في الملعب أو في صالة الألعاب الرياضية ، سيكون كافيًا للقضاء على أي عنصر من الشك الذاتي، فإنه مزيج من هذا الإيمان بالنفس والإرادة للفوز الذي يفصل بين الرابحين والخاسرين.

المصدر
الاتحاد العربي لكرة الطاولة - لجنة الحكام العرب - قانون كرة الطاولة ٢٠١٣ ألعاب الكرة والمضرب، محمد عادل خطاب. تنس الطاولة، حسين شاكر المدخل إلى علم البايوميكانيك، الدكتور نزار الطالب، 1975

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى