الرياضةكرة القدم

ملعب أرموند سيزاري الفرنسي

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب أرموند سيزاري
  • تاريخ ملعب أرموند سيزاري

ملعب أرموند سيزاري:

 

ملعب أرموند سيزاري هو ملعب كرة القدم الرئيسي في مدينة كورسيكا في فرنسا. ويتمّ استخدام الملعب من قِبل نادي باستيا. وفي عام 1992م استضاف ملعب أرموند سيزاري مُباراة نصف نهائي كأس فرنسا لكرة القدم، وأثناء المُباراة انهار مُدرّج مؤقت في الملعب؛ ممّا أسفر عن مقتل 18 شخص وإصابة 2357 آخرين. وتم افتتاح ملعب أرموند سيزاري في 16 أكتوبر من عام 1932م، وأخذ الملعب اسمه الحالي في عام 1937م؛ تكريماً لقائد باستيا أرماند سيزاري، الذي اختفى في عام 1936م.

 

تاريخ ملعب أرموند سيزاري:

 

استضاف ملعب أرموند سيزاري مُباريات نادي باستيا على أرضه على الرغم من سعته المنخفضة، بحيث كانت سعة الملعب أقل من 10.000 مقعد. وفي كأس الاتحاد الأوروبي لعام 1978م استضاف ملعب أرموند سيزاري مُباريات من دور 32 إلى النهائي، وكان يتناوب النادي على الفوز على نادي سبورتنج البرتغالي ونادي نيوكاسل يونايتد ونادي تورينو ونادي كالتشيو ونادي كارل زييس جينا ونادي جراسهوبر زيورخ.

 

ولُعبت مُباراة الذهاب في ظروف محفوفة بالمخاطر، وكان من المستحيل تأجيل المُباراة؛ بسبب اقتراب كأس العالم، وهطلت الأمطار الغزيرة على مدينة كورسيكا في ذلك اليوم؛ ممّا حوّل الأرض إلى مستنقع؛ وبالتالي هذا ما أعاق نتيجة هذه المُباراة الحاسمة بنتيجة 0 – 0 ضد نادي أيندهوفن.

 

وكان يبدو أنّ الحضور المعلن عن 15000 متفرج مبالغ فيه، ولكن نظراً لحماس مدينة كورسيكا حول مُباراة سبورتنج لم يتردد العديد من المُشجعين في الوقوف بحزم لمشاهدة المُباراة، ويذكر فورياني أيضاً عن الكارثة التي ميّزت نصف نهائي كأس فرنسا 1992م ضد أولمبيك مرسيليا؛ بسبب إغرائهم بإمكانية التوصل إلى صفقة جيدة، فإن قادة النادي قد سارعوا إلى إقامة منصة مؤقتة بسعة من 10000 شخص.

 

وتمّ تنفيذ هذا البناء في تحدي لجميع قواعد السلامة الأولية، دون أن توقف أي سلطة إشرافية العمل، وعندما كان يمتلئ المُدرّج في الساعات التي تسبق انطلاقه المُباراة وعندما يتم الانتهاء من العمل في الوقت المناسب كانت تظهر أولى علامات الهشاشة من خلال الاهتزازات غير الطبيعية في المُدرّج، وكان الفنيون يعملون على تعزيز الهيكل في حالة الطوارئ، وكان المذيع يدعو إلى الهدوء حيث بدأ المُتفرجون الموجودون في الأعلى في تثبيت أقدامهم، ولكن قبل دقائق قليلة من انطلاق المُباراة انهار الجزء العلوي وبلغ عدد القتلى 18 قتيلا وأكثر من 2300 جريح.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى