الرياضةكرة القدم

ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا الألماني

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا
  • تاريخ ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا

ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا:

 

ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا هو ملعب لكرة القدم في مدينة لايبزيغ في ألمانيا. ويُعدّ ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا هو ثاني أكبر ملعب في ألمانيا الشرقية بجوار ملعب برلين الأولمبي. ويُعدّ ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا هو جزء من منتدى لايبزيغ الرياضي. وأُعيد بناء الملعب لغايات استقبال بطولة كأس العالم لعام 2006م. ويُعتبر ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا هو الملعب الرئيسي لنادي آر بي لايبزيغ، ويتسع الملعب لـ42959 مُتفرج.

 

تاريخ ملعب لايبزيغ ريد بول أرينا:

 

بعد أن قام رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم آنذاك إجيديوس براون بتقديم طلب ألماني لاستقبال ضيافة بطولة كأس العالم لعام 2006م قررت مدينة لايبزيغ في عام 1998م هدم الملعب المركزي القديم وبناء ملعب جديد بسعة من 44345 مُتفرج. ومن بعد أن أُقيم الحفل الختامي لمهرجان الجمباز الألماني في مايو من عام 2002م على أرض الملعب الذي كان لا يزال قيد الإنشاء تمّ افتتاح الملعب المركزي في 16 و17 يوليو من عام 2004م كجزء من بطولة كرة القدم الدولية في الملعب المركزي.

 

وكان على الملعب المركزي الجديد اجتياز أول اختبار دولي لهُ في منتصف عام 2005م في كأس القارات. وقُدّرت تكلفة المبنى الجديد مبدئياً بـ90 مليون يورو، وتبرعت الحكومة الفيدرالية منها بـ51 مليون، وتبرع مايكل كولمل 27 مليون ومدينة لايبزيغ 12 مليون، وبالإضافة إلى ذلك كانت هناك تكاليف إضافية بقيمة 26 مليون يورو دفع منها مايكل كولمل 17 مليون ودفعت مدينة لايبزيغ تسعة ملايين يورو.

 

وبسبب الافتقار إلى احتراف كرة القدم في مدينة لايبزيغ تبين أنَّ صيانة الملعب المركزي كانت معيبة، ولذلك اعتبر مشغل الملعب مايكل كولمل أنَّ عملية البيع فشلت في أبريل من عام 2005م. وأدى تجديد آخر في عام 2015 إلى خفض السعة الإجمالية للملعب من 44345 إلى 42959 مقعداً، بحيث تمّ توسيع مناطق الشخصيات المهمة والصحافة.

 

وفي نهاية عام 2009م حصلت شركة ريد بول لمشروبات الطاقة على خيار الحصول على حقوق التسمية فيما يتعلق بالملعب، وأُطلق على الملعب اسم ملعب ريد بول منذُ 1 يوليو من عام 2010م، وبهذه المناسبة لعب النادي مُباراة ودّية ضد نادي شالكه، وانتهت المُباراة بواقع 2 ـ 1 لصالح أصحاب الأرض.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى