إن ملعب موتي باغ للكريكيت يقع في قلب مدينة بارودا، حيث استضافت هذه الأرض مباريات يوم واحد في 9 نوفمبر 1983م، عندما لعبت الهند مع جزر الهند الغربية، كما يعتبر الملعب جزء من مجمع لاكشمي فيلاس بالاس الذي يمتد على مساحة 2.8 كيلومتر مربع، وهو أحد ملاعب الكريكيت الشهيرة في فادودارا.

 

ملعب موتي باغ للكريكيت

 

إن ملعب موتي باغ للكريكيت هو ملعب مشهور ويُشكل جزءًا من مجمع مباني لاكشمي فيلاس بالاس الشهير الذي يمتد على مساحة شاسعة تبلغ 2.8 كيلومتر، حيث أن مَقره في فادودارا  في ولاية غوجارات في الهند شرق قارة آسيا.

 

حيث كان ملعب موتي باغ معروفًا في البداية باسم القصر الرياضي الهندي، كما يتسع هذا الملعب لـ 18000 متفرج، بينما استضاف 3 مباريات فقط على ODI حتى الآن، حيث كان القصر والملعب في البداية مُلكًا لحكام بارودا الأوائل جنبًا إلى جنب مع رعاة لعبة الكريكيت الهندية في بارودا جيكواد.

 

وتمّ استخدام ملعب موتي باغ للكريكيت لاستضافة المباريات الدولية، حيث يُعدّ ملعب موتي باغ مَقرًا لفريق بارودا للكريكيت، في حين أن لديه العديد من الادعاءات بشهرته، والتي من أهمها أن هذا الملعب من المفترض أن يكون أكبر ملعب كريكيت في آسيا بأكملها، باختصار يُعرف ملعب موتي باغ بكونه مكان مميزة لإنجازات لا تُصدق لرياضات فادودرا جنبًا إلى جنب مع التراث الغني لثقافة فادودرا الرياضية.

 

تاريخ ملعب موتي باغ للكريكيت

 

يُشكّل ملعب موتي باغ جزءًا من قصر لاكسمي فيلاس، حيث كان هذا القصر مع الملعب مملوكًا في البداية من قبل حكام جيكواد” Gaekwad”، حيث يتميز الملعب أيضًا بتاريخ مجيد لا تشوبه شائبة، يمتد الملعب على مساحات شاسعة من قصر لاكسمي فيلاس، الذي كان مَقر إقامة حكام جيكواد.

 

كما اعتبرت مدينة فادودرا جزءًا من مملكتهم بينما رعى الحكام الذين كانوا رعاة حقيقيين للكريكيت الممتاز افتتاح ملعب الكريكيت في مبانيهم التي تقع داخل الأراضي المجهزة جيدًا والرفاهية، ومن السمات التاريخية الأخرى لهذا الملعب الجديرة بالملاحظة أن “محمد أزهر الدين” حطّم الرقم القياسي العالمي ل”زهير عباس” وضرب أحد أسرع القرون في 62 كرة فقط.