الرياضةالرياضة والصحةتمارين رياضية

ممارسة الرياضة في الجو البارد

اقرأ في هذا المقال
  • الرياضة في الجو البارد.
  • الأمور التي يجب مراعاتها عند التدريب الرياضي في الجو البارد.

ممارسة الرياضة يجب أن تكون بشكل روتيني كجزء من حياة الإنسان، لذا فمن الخطأ ممارسة الرياضة في الشتاء فقط والإقلاع عنها في الصيف أو العكس، أو عندما يكون الطقس مناسباً، أو في مكان مناسب للممارسة كالنادي فقط، فإذا كان الشخص مسافراً أو بعيداً عن موقع النادي لأي سبب توقف عن ممارسة الرياضة، فإنّ ممارسة الرياضة يجب أن تكون بصورة صعبة. وهذا قد يستدعي الإلمام ببعض القواعد والمعلومات الخاصة بالممارسة في كل طقس(حار أو بارد أو معتدل)، أيضاً في كل مكان (مرتفع أو منخفض).

ممارسة الرياضة في الجو البارد:

  • ممارسة الرياضة في الجو البارد لاغنى عنها، بالأخص لمن يمارس الرياضة بشكل منتظم طوال العام؛ وذلك دون أن يصاب بنزلات البرد وما قد يتبعها من نزلات شعبية والتهاب رئوي.

  • يؤثر الجو البارد أكثر على الأطراف واليدين والساقين والأذنين؛ لذا فإنّ تدفئة الأطراف تُعدّ أمراً هاماً لمن يرغب في الخروج لممارسة الرياضة في الشتاء، حيثُ يكون ارتداء القفازات وغطاء الرأس الذي يغطي الأذنين، الجوارب الصوفية بالأضافة إلى عدة طيات من الملابس القطنية.

  • تُعدّ ممارسة الرياضة أمراً هاماً للجسم البشري فهي تنتج الطاقة أثناء بذل الجهد؛ لذا فإن الملابس وأن كانت هامة لوقاية الجسم من تيارات الهواء الباردة، إلا أنها يجب أن تكون مناسبة لنوع المجهود وبما لا يجعل الجسم يتصبب عرقاً طوال الوقت، فمن الممكن أن يبدأ الشخص بملابس ثقيلة، ثمّ بعد فترة من الإحماء والتدريب، عندما يشعر الشخص بالدفء يبدأ بتخفيف ملابسه وزيادة نشاطه البدني، ثمّ بعد أن ينتهي من التدريب إذا كان ما يزال موجوداً في مكان بارد، فعليه ارتداء ملابس تحميه من البرودة ولا يجب أن يعرّض نفسه لتيار هوائي بارد بعد التدريب؛ حتى لا يصاب بنزلات البرد.

  • التدريب في الجو الباردد قد يتطلب وضع غطاء أمام الأنف والفم حتى لا يدخل الهواء البارد. ويُعدّ التدريب في الجو البارد أكثر متعة من الجو الحار وذلك إذا أخذ الشخص احتياطاته اللازمة للمارسة.

الأمور التي يجب مراعاتها عند التدريب الرياضي في الجو البارد:

  • التدرّج في التدريب في الجو البارد، حيث يتم مواجهة درجات برودة معتدلة ثم قاسية بالتدرّج، مع زيادة متدرّجة في المدة التي يتم التعرّض فيها.

  • العناية في اخيتار الملابس لوقاية الجسم من البرودة. وعندما يتمّ التأقلم مع الجو البارد يُمكن تخفيف الملابس بدرجة مناسبة وبتدرّج حذر.

  • الحذر من التعرّض بعد التمرين لتيار الهواء البارد أو لدرجة الحرارة الباردة.

  • التحرّك مع تيار هوائي بارد وليس عكسهً أثناء الجري أو المشي حتى لا يصطدم بالجسم فيؤثر فيه.

المصدر
الرياضة والصحة في حياتنا. محمد مبيضينالرياضة صحة ولياقة بدنية.د. فاروق عبد الوهابالثقافة الرياضية. يوسف محمد الزمال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى