الرياضةكرة القدم

نادي ديبورتيفو لاكورونيا

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ نادي ديبورتيفو لاكورونيا

تاريخ نادي ديبورتيفو لاكورونيا:

ديبورتيفو لاكورونيا هو نادي كرة قدم مُحترف، يقع مقرَّه في مدينة لاكورونيا في إسبانيا. ويلعب النادي حالياً في الدرجة الثانية من هرم دوري كرة القدم في إسبانيا. وتأسس ديبورتيفو لاكورونيا في عام 1906م. وتمكَّن النادي من الظفر بلقب الدوري مرة واحدة في موسم 2000م، كما أنهى الموسم في المركز الثاني في خمس مُناسبات. وظفر النادي بكأس إسبانيا مرتين في 1994م و 2001م، وفاز أيضاً بثلاث كؤوس سوبر إسبانية.


وفي عام 1991م إلى 2010م كان ديبورتيفو لاكورونيا ينتهي في النصف العلوي من الدوري. وتمكَّن النادي من شغل هذا المنصب لغاية 16 موسم من أصل 19 موسم، كما احتلوا المركز 12 في جميع الأوقات في جدول الدوري الأسباني؛ ونتيجة لذلك كان النادي مُشاركاً مُنتظماً في المُسابقات الأوروبية؛ بحيث لعب في دوري أبطال أوروبا خمسة مواسم متتالية، ووصل إلى الدور ربع النهائي مرتين، كما وصل إلى نصف النهائي في 2004م. ولعب ديبورتيفو لاكورونيا مُبارياته على أرضه في ملعب ريازور الذي يتسع لـ 32،660 مقعد.


ويتألف لِباس ديبورتيفو لاكورونيا من قُمصان مخططة زرقاء وبيضاء مع شورت وجوارب زرقاء. والنادي لديه منافسة طويلة الأمد مع الخصوم الوطنيين أبرزهم سيلتا فيغو، كما أن المُباراة فيما بينهم تُدعى الديربي الجاليكي. ولعب ديبورتيفو لاكورونيا مُباريات ودية بشكل منتظم وتنافس في الدوريات المحلية؛ لكنه فشل في تحقيق النجاح في كأس ملك إسبانيا في سنواته الأولى. وأدى التقدم الجيد للجانب الإسباني إلى زيادة شعبية كرة القدم؛ ونتيجة لذلك اكتسبت العديد من الفِرق وضعاً احترافياً، وتم تشكيل مسابقة الدوري والتخطيط لها في موسم 1929م.


وفي عام 1932م في الكأس هزم ديبورتيفو لاكورونيا ريال مدريد الذي لم يهزم طوال الموسم بأكمله. وفي عام 1936م اندلعت الحرب الأهلية الإسبانية؛ ممّا أدى إلى التخلي عن جميع المسابقات الرسمية حتى موسم 1940م. وفي الموسم التالي وصل ديبورتيفو لاكورونيا إلى التصفيات الترويجية مرة أخرى وحقق الفوز على مورسيا 2 – 1، كما حصل ديبورتيفو لاكورونيا على الترقية إلى الدوري الأسباني لأول مرة في تاريخ الفريق. وانتهى الموسم الأول من الدوري الممتاز من إنهاء النادي في المركز الرابع، ومع ذلك انخفض النادي في المواسم القليلة التالية وانتهى بالمركز التاسع في عام 1945م؛ ممّا أدى إلى الهبوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى