الزراعةزراعة الفاكهة

طريقة زراعة الجريب فروت

اقرأ في هذا المقال
  • الجريب فروت
  • القيمة الغذائية لفاكهة الجريب فروت
  • الظروف المناسبة لنمو أشجار الجريب فروت
  • التربة المناسبة لزراعة أشجار الجريب فروت
  • الاحتياجات المائية لشجرة الجريب فروت
  • كيفية زراعة أشجار الجريب فروت
  • تخصيب أشجار الجريب فروت
  • حصاد أشجار الجريب فروت
  • تخزين ثمار الجريب فروت
  • فوائد ثمار الجريب فروت

الجريب فروت:


تعد فاكهة أشجار الجريب فروت ناتج لتهجين ثمرة البوملي مع ثمرة البرتقال، وهي أشجار حامضية دائمة الخضرة، وسميت بهذا الاسم؛ بسبب نموها على شكل عناقيد، حيث يصل طول الشجرة تقريباً الى 7 متر. وتشبه ثمار الجريب فروت البرتقال من الداخل ويمكن أن يختلف لونها وشكل بذورها حسب صنفها، ويتراوح وزن الثمرة بين 0.5 – 2 كغم تقريباً.

القيمة الغذائية لفاكهة الجريب فروت:

تحتوي الجريب فروت على عناصر وفيتامينات مهمة لجسم الإنسان، مثل فيتامين( ج – أ – ب )، كما تحتوي على مضادات الأكسدة وأحماض مختلفة كحمض الستريك؛ الذي يعطيها الطعم الحامض، كما يوجد فيها معادن مهمة كالفسفور، الكالسيوم والبوتاسيوم، إضافة الى وجود السكريات الطبيعية في ثمارها.

الظروف المناسبة لنمو أشجار الجريب فروت:

بما أنها أشجار حامضية، فإن زراعتها تكون كما زراعة الليمون والبرتقال، فيمكن أن تعيش على درجة حرارة عالية أو باردة؛ لذلك نجد سهولة في زراعتها في أي منطقة وتتكاثر في المناطق الشفا غورية والأغوار.

التربة المناسبة لزراعة أشجار الجريب فروت:

تزرع في جميع الأراضي الثقيلة والرملية والمتوسطة؛ على أن تكون عميقةٌ وذات تصريف جيد للماء، ومعرضة للتهوية. وتعد الأراضي المالحة غير مناسبة لزراعتها؛ فهي تقلل المحصول وتثبط نمو الأشجار، ولحموضة التربة دور مهم في نموها بشكل صحيح، والمناسب من 5.5 – 7 درجة حامضية، وممكن أن تصل ل 8.5 تقريباً.

الاحتياجات المائية لشجرة الجريب فروت:

تحتاج شجرة الجريب فروت إلى ري دائم، وبشكل منتظم و مستمر؛ على أن تكون مياه الري خالية من الأملاح الضارة ككلوريد الصوديوم وأكسيد المغنيسيوم، اللذان لا يجب أن تزيد نسبتهم عن 0.5 ملغم لكل لتر، وأملاح البورون تؤثر على شجرة الجريب فروت؛ بحيث لا يجب أن تزيد نسبتها عن 0.25 ملغم لكل لتر.

ولأن شجرة الجريب فروت دائمة الخُضرة، وتحتاج الى ماء بشكل مستمر و دوري، إلا أن زيادة الماء في ري الأشجار بشكل كبير في فترة إزهارها يؤدي الى تساقط الأزهار؛ حيث أنها لا تحتاج إلا لكمية قليلة من الري وسريعة، وفترات متقاربة حتى تصبح الزهرة ثمرة بحجم حبة الحمص.

كيفية زراعة أشجار الجريب فروت:

من الضروري حرث الأرض لتهويتها وتسميدها قبل زراعة الجريب فروت، بعدها يتم إنشاء الجور للزراعة بحيث يكون العرض 2 متر، وعمقها تقريباً نصف متر، وبعدها توضع الشتلات في الجور؛ حيث يُرفع موقع التلقيح حوالي 10 سم عن الأرض، وبعد زراعتها يتم إخصابها على شكل حلقة.

ويجب التركيز على أن الأرض الزراعية مُعرضة للشمس ومحمية من الرياح،والتربة خصبة جيدة التصريف؛ لضمان نجاح زراعة المحصول.

تخصيب أشجار الجريب فروت:

يتم تخصيب أشجار الجريب فروت مرة أسبوعياً، بين شهر أبريل وشهر أغسطس.

حصاد أشجار الجريب فروت:

يتم حصاد ثمار الجريب فروت في فصل الشتاء حتى شهر أبريل؛ حيث يجب التركيز على أن الثمرة ناضجة، كَونهُ بعد حصاد الثمار لن تتمكن من النضوج، حيث تكون جلدتها رقيقة وسهلة التقشير.

تخزين ثمار الجريب فروت:

تخزن ثمار الجريب فروت في الثلاجة حتى تعطى عمر أطول لها، بينما في درجة حرارة الغرفة لا يمكن أن تزيد عن خمس أيام محافظة على شكلها الطازج؛ بسبب وجود الأُكسجين.

فوائد ثمار الجريب فروت:

  • مصدر غني بفيتامين سي؛ فهو يقوي المناعة ويساعد على التخلص من نزلات البرد والإنفلونزا.

  • غني بفيتامين أ، المهم للنظر ولقوة العظام وصحة الجلد؛ لكونه يعزز إنتاج الكولاجين، ممّا يقلل من تجاعيد البشرة.

  • غني بحمض الفوليك أسيد المهم للحامل وجنينها، الذي يحمي الجنين من التشوهات الخُلقية.

  • يعد علاج لبعض الأمراض، مثل البروستات وأمراض الكبد، ويُستخدم لتفتيت الحصى.

  • يساعد على إنقاص الوزن؛ بسبب تحفيزه على عمليات الايض.

  • الوقاية من السكتات الدماغية.

  • تحسين صحة الجهاز الهضمي؛ بسبب احتوائها على كمية كبيرة من الألياف والماء.

  • تحافظ على صحة البشرة؛ بسبب احتوائها على فيتامين ج.

  • تحافظ على رطوبة الجسم؛ بسبب احتوائها على 91% من الماء.

  • يفضل أكل ثمار الجريب فروت وهو طازج؛ حتى يحافظ على قيمته الغذائية، لأن طهو ثمارها يُفقدها العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم؛ بسبب تعرضها للحرارة.

  • يساعد في علاج سرطان الثدي؛ حيث وُجد أن مادة البيوفلفونويد قادرة على تثبيط نشر الخلايا السرطانية في الجسم، كما أنها تخلص الجسم من الأستروجين الزائد فيه.

  • تساعد ثمار الجريب فروت على الحد من إنتاج الكبد للكوليسترول الضَار في الجسم.

المصدر
محطة البحوث الزراعية/ الأردنوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيمحطة البحوث الزراعية/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى